محمد أبو رمان

غدا يوم آخر!

تم نشره في الاثنين 22 أيلول / سبتمبر 2014. 11:09 مـساءً

تحت عنوان "اليمن: غداً يوم آخر"، صدّرت صحيفة "الأخبار" البيروتية (المقرّبة من حزب الله وإيران) صفحتها الأولى، احتفالاً بالانتصار العسكري الساحق الذي حققه الحوثيون على الدولة اليمنية، واضطرار الحكومة اليمنية إلى توقيع ما يشبه اتفاق "إذعان" لمطالب الحوثيين الذين ما يزالون يمسكون بزمام الأمور الأمنية والعسكرية في اليمن، بعدما ذاب الجيش اليمني والقيادة ووزارة الدفاع وتبخّروا، كما تبخّر جيش نوري المالكي قبلهم في الموصل وتكريت، وكما سقطت المطارات والفرق العسكرية في شمال سورية بيد تنظيم "داعش"!
في هذه الأيام، نحتاج إلى قراءة ما بين السطور في الرسائل المتبادلة بين الدول والحكومات، وربط الأحداث جيّداً ببعضها، والبحث عن الصفقات الإقليمية والدولية غير المعلنة! فتقرير "الأخبار" اللبنانية (الرواية الإيرانية)، يلمّح إلى ما أعتبره "إقراراً سعودياً" بالهزيمة في اليمن. إذ بينما كانت المؤسسات السيادية والسياسية المهمة في صنعاء تسقط في يد الحوثيين، جاء لقاء وزيري الخارجية الإيراني والسعودي، ليؤكّد فيه الرجلان على أهمية العلاقات الثنائية بين الدولتين الجارتين، وإشارة سعود الفيصل إلى "تحاشي أخطاء الماضي" وفتح صفحة جديدة.
بالضرورة، من غير المتوقع أن تتجاوز الدولتان (السعودية وإيران) الخلافات الاستراتيجية الهائلة بينهما، ولا نعرف فيما إذا كان ما وصل إليه تقرير "الأخبار" اللبنانية صحيحاً فعلاً، بأنّ "السعودية أقرّت بالهزيمة"؛ إذ إنّ علامة استفهام كبيرة تملأ الفضاء تستحق نقاشاً معمّقاً في الأوساط السياسية العربية، تتمثل في السرّ أو اللغز الكامن وراء تخلّي دول الخليج وأصدقاء الحكومة اليمنية، مثل الولايات المتحدة الأميركية، عن هذه الحكومة، وترك الدولة لقمة سائغة سهلة للحوثيين وإيران، فيما كانت القوات الأميركية منهمكة في رصد قادة "قاعدة" اليمن واصطيادهم، ودعم الحكومة اليمنية ضدهم. فلماذا أغمض الجميع أعينهم عن الحوثيين = إيران؟!
ربما أحد الأجوبة نجده لدى رئيس تحرير صحيفة "الحياة" اللندنية (المقرّبة من السعودية)، غسان شربل. إذ كتب مقالاً تحت عنوان لافت ومهم بذاته "صنعاء أخطر من دمشق". وربما تلخّص رواية أحد اليمنيين (التي ينقلها شربل) بعض هذه التقاطعات والألغاز الإقليمية واليمنية؛ إذ ينقل عنه شربل "ما يجري على الأرض أهم بكثير مما يُكتب على الورق، وإن محاولة الانقلاب الحوثية تقترب من النجاح وإن "الحوثيين سيطروا عملياً على الدولة.. إننا نشهد نهايات اليمن الذي تعرفه ونعرفه. واضح أن الجنوب سينفصل وسيسقط في أيدي الإسلاميين. وواضح أيضاً أن المناطق ذات الكثافة السنّية لن تستسلم للحوثيين، وأنها ستتمرّد وتحاول العيش في ظل سلاحها. سيكون لدينا داعش أو دواعش".
يضيف الشاهد اليمني "الاندفاعة الإيرانية-الحوثية للإمساك بصنعاء تحمل في طياتها رداً على دور السعودية في التحالف الدولي وموافقتها على تدريب الجيش السوري الحر، كما تعكس الاندفاعة تخوُّف إيران من احتمال خسارتها دمشق بعد تأكيد واشنطن أن الحرب على "داعش" لن تعني إعادة تأهيل نظام الأسد".
ويقول إن الحوثيين يتقدمون في صنعاء، وقد أحرقوا جامعة "الإيمان" انتقاماً من الداعية عبدالمجيد الزنداني، وأن اللواء علي محسن الأحمر يقاتلهم ولكن بلا أمل. ووصف ما يجري بأنه "انتقام مركّب. انتقام إقليمي ومذهبي ومناطقي وقبلي".
ينهي الرجل كلامه بالقول: "صفحة أشدّ خطورة فتحت في اليمن، وستثبت الأيام أنّ صنعاء أخطر من دمشق".
ما قاله الرجل اليمني مهم وعميق، فالقاعدة تنتظر اللحظة المناسبة للإمساك بالجنوب. إلا أنه ليس يوماً آخر فقط في اليمن، بل في العراق وسورية ومصر وليبيا، وغيرها من المناطق، لكنّ أحد مؤشراته المرعبة يتمثّل في هذا السقوط والانهيارات الفجّة الخاطفة للجيوش الضخمة أمام ميليشيات طائفية عقائدية؟!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »داء سيصيب كل البلاد الاسلامية! (د.خليل عكور-السعودية)

    الثلاثاء 23 أيلول / سبتمبر 2014.
    السلام عليكم وبعد
    هذا البلاء الذي ابتلينا به يصيب جمعيع الدول الاسلامية بلا استثناء ولكن لا احد في العالم سيكون في مأمن منه ذلك انه فيروس اشد فتكا من جميع فيروسات البشر ولن ينفع معه اي لقاحات مضادة لانه محصن ضدها بالفطرة وهذا الفيروس الذي اوجدته الصهيونية العلمية بمشاركة ومباركة من الاستعمار العالمي الغربي والشرقي على السواء سيكون بداية نهاية العالم الحالي وبداية عهد ماجوج ويأجوج !!!- لعلها مجرد اضغاث احلام !!! ولكن !- فالظلم لن يولد الا طغاة متجبرين لهم الحافز القوي للانتقام ومن الجميع وسيصاب به جميع المظلومين ليس للخلاص بقدر ما هو للانتقام وهذا المد الشيعي سيكون الحافز الاقوى لانتشار الدمار !!! وسيزول الكيان الصهيوني في نهاية المطاف ويتخلص العالم من شرورهم !!!
  • »كلنا إخوة بالله (ابو مجدي الطعامنه)

    الثلاثاء 23 أيلول / سبتمبر 2014.
    من مقالة الدكتور محمد ابو رمان في جريدة الغد هذا الصباح بعنوان ( غداً يوم آخر ) نسخت هذه الجزئية ، لأمكن من لم يطالعها ان يفعل ، ولدي رغبة في التعليق قليلاً عليها
    الجزئية المُتطعة ( بالضرورة، من غير المتوقع أن تتجاوز الدولتان (السعودية وإيران) الخلافات الاستراتيجية الهائلة بينهما، ولا نعرف فيما إذا كان ما وصل إليه تقرير "الأخبار" اللبنانية صحيحاً فعلاً، بأنّ "السعودية أقرّت بالهزيمة"؛ إذ إنّ علامة استفهام كبيرة تملأ الفضاء تستحق نقاشاً معمّقاً في الأوساط السياسية العربية، تتمثل في السرّ أو اللغز الكامن وراء تخلّي دول الخليج وأصدقاء الحكومة اليمنية، مثل الولايات المتحدة الأميركية، عن هذه الحكومة، وترك الدولة لقمة سائغة سهلة للحوثيين وإيران، فيما كانت القوات الأميركية منهمكة في رصد قادة "قاعدة" اليمن واصطيادهم، ودعم الحكومة اليمنية ضدهم. فلماذا أغمض الجميع أعينهم عن الحوثيين = إيران ) .
    التعليق ....... بالإجابه على اسئلة الدكتور الكاتب ، والتي نعلم علم اليقين انه انبه منْ يجيب عليها ، ولكن يمكن القول أن الشقيقة السعودية بمكانتها المقدسة وقدراتها المالية الهائلة ، كان بمستطاعها أن تمنع ما عانت منه اليمن وأخواتها في دول اسلامية اخرى يتعرض السنة فيها الى القتل والسحل والتهجير ، مما ولد لدى الكثير منهم هذه الرغبة في الإصطفاف الى جانب من غلوا وتجبروا وتحولوا بين عشية وضحاها الى قتلة ،لا يحاربون غيرهم من الفرق الإسلامية فحسب ولكنهم صوبوا بنادقهم نحو صدور إخوة لهم في المذهب .
    وأخوتنا الأغنياء لا يزالون يغمضون العيون عن احوال إخوتهم في الدول الاسلامية الأخرى من فقر وإدقاع ، وتهديد بإيقاع ويلات ما وقع لغيرهم في اليمن وسوريا والعراق .
    هذا المد العدواني البغيض نشهد وكأنه يتحالف تحالفاً غير مقصود ومكتوب مع قوى الشر التي تغزو الحضارة الإسلامية والعربية وحتى العالمية ، واصبح من الضرورة بمكان ان يتحد اهل السنة ، ويُشَد ازرهم من لدن إخوتهم القادرين لدفع هذا البلاء عن هذه الأمة ، وإلا سوف لا ينفع الفائت الحزن .
  • »وطن (عامر الشعار)

    الثلاثاء 23 أيلول / سبتمبر 2014.
    عندما تفشل الحكومات في بناء المواطن المنتمي لدولته , فلا غرابة أن ينقلب هؤلاء الى الحاضنة الطائفية والأثنية والعشائرية ويتمترسون خلف خط الدفاع البدائي لعله ينصفهم من تغول وطنهم عليهم ,, ليس حبا في التقوقع وانما محاولة للبحث عن حضن دافىء يدعى الوطن .