معارك عنيفة حول مطار دونيتسك وكييف تندد بتعزيزات روسية

تم نشره في السبت 4 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

دونيتسك (أوكرانيا) - احتدمت معارك طاحنةامس في دونيتسك من حول المطار الاستراتيجي الذي يتنازع عليه الجيش الاوكراني والانفصاليون الموالون للروس الذين قالت كييف انهم تلقوا تعزيزات من روسيا غداة مقتل موظف سويسري من الصليب الاحمر في قصف على دونيتسك.
وندد مكتب الامين العام للامم المتحدة بتكثيف المعارك والقصف على مناطق سكنية في معقل المتمردين، ما اسفر عن سقوط 11 قتيلا خلال يومين، واعتبره "تصعيدا خطيرا" وذلك بعد شهر من إبرام كييف وموسكو والانفصاليين الموالين للروس اتفاق هدنة.
وافاد مراسلون صحافيون عن دوي انفجارين قويين امس في وسط دونيتسك الذي عادت اليه اعمال العنف.
وتحدث الناطق العسكري الاوكراني اندريي ليسنكو عن "معارك مستمرة" للسيطرة على مطار دونيتسك الذي ما زال على حد قوله تحت سيطرة الجيش الاوكراني بعد هجومين شنهما المتمردون الخميس بدبابات.
واكد ان روسيا ارسلت تعزيزات "بالدبابات والاسلحة الثقيلة والجنود" الى الانفصاليين الموالين اليها الذين يهاجمون المطار وكذلك طائرات بدون طيار "يديرها اخصائيون روس".
واعلن ان جنديين اوكرانيين قتلا وجرح تسعة آخرون خلال الاربع والعشرين ساعة الاخيرة.
وتتهم كييف والغربيون الكرملين باذكاء النزاع المستمر منذ خمسة اشهر والذي اسفر عن سقوط اكثر من 3200 قتيل ونصف مليون لاجئ ونازح.
وأعلن حلف شمال الاطلسي هذا الاسبوع ان "مئات" الجنود الروس ما زالوا منتشرين في شرق اوكرانيا في حين ينص اتفاق مينسك الاخير عن انسحاب كل المقاتلين الاجانب.
ودعا الامين العام الجديد للحلف الاطلسي يينس ستلولنبرغ الى تغيير حقيقي في تصرفات روسيا" معتبر انها "تحتفظ بقدرتها على زعزعة استقرار اوكرانيا".
وتنفي موسكو اي تورط في النزاع الاوكراني.
وقال رئيس البرلمان الاوكراني اولكسندر توترشينوف امس ان "رغم مبادرات الرئيس الاوكراني السلمية لم يتوقف العدوان الروي على دولتنا".
واعرب خلال لقاء مع رجال دين، عن الاسف "لانتهاك وقف اطلاق النار اكثر من الف مرة واستمرار سقوط القتلى بين جنود ومدنيين".
ويفيد تعداد فرانس برس ان حوالي سبعين جنديا او مدنيا اوكرانيا قتلوا منذ بداية الهدنة في الخامس من أيلول (سبتمبر).
واثار مقتل السويسري لوران دوباسكيي (38 سنة) الذي كان اداريا في الفرع المحلي للجنة الدولية للصليب الاحمر مساء الخميس في دونيتسك، صدمة في الغرب.
واعتبرت كييف مقتل الموظف في الصليب الاحمر "عملا ارهابيا" نفذه المتمردون لتخويف المنظمات الدولية المتواجدة على الارض.
لكن وزارة الخارجية الروسية اتهمت الجمعة القوات الاوكرانية بالمسؤولية عن مقتل الموظف السويسري وقالت في بيان ان "كييف لا ترغب بالاعتراف بامر بديهي وهو ان حي دونيتسك الذي كان هدفا للقصف يقع على الاراضي التي يسيطر عليها المعارضون، وان اطلاق النار تم من مواقع تحتلها القوات الاوكرانية".
ودانت الخارجية الروسية "بشدة هذه الاعمال التي تشكل انتهاكا فاضحا للقانون الانساني الدولي".- (أ ف ب)

التعليق