الرئيس الكيني أول زعيم يمثل أمام "الجنائية الدولية"

تم نشره في الأربعاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • كينيون يتابعون أمس محاكمة رئيسهم أمام المحكمة الجنائية الدولية - (ا ف ب)

لاهاي - أصبح الرئيس الكيني اوهورو كينياتا أمس أول رئيس دولة يمثل خلال ولايته امام المحكمة الجنائية الدولية التي استدعته للبحث في صعوبات التحقيق في محاكمته بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
ويلاحق كينياتا الذي نقل صلاحياته الى نائبه وليام روتو خلال فترة إقامته في لاهاي حيث مقر المحكمة، لدوره المفترض في اعمال العنف التي تلت الانتخابات في نهاية 2007 وبداية 2008 واسفرت عن سقوط اكثر من الف قتيل ونزوح اكثر من 600 ألف شخص.
وبدا كينياتا مرتاحا يتحدث الى محاميه لدى افتتاح الجلسة. وكان مثل مرة اولى امام المحكمة لكن قبل انتخابه رئيسا في اذار/مارس 2013.
وكانت مدعية المحكمة الجنائية فاتو بنسودا حاضرة خلال الجلسة. واكدت انه تم ترهيب شهود وان نيروبي لا تتعاون في التحقيق، مشيرة الى انه ليس لديها ما يكفي من الادلة للمحاكمة في حين انسحب سبعة من شهود الادعاء على الاقل.
وكانت قاعة الجمهور المفصولة عن قاعة الجلسة بزجاج عازل للصوت مكتظة بانصار كينياتا بينهم نواب اتوا من نيروبي. ولم يتمكن البعض من الدخول في حين اضطر البعض الاخر الى الوقوف.
وقالت القاضية كونيكو اوزاكي لكينياتا "يمكنك التحدث فقط كمتهم ولا يمكنك الادلاء بتصريحات سياسية او بصفتك الرسمية".
ورد ستيفن كاي محامي كينياتا ان موكله لن يتوجه الى القضاة. وقال "سأجيب على الاسئلة باسمه، اختار عدم التحدث".
وكان يفترض ان تبدا محاكمة كينياتا في ايلول (سبتمبر) 2013 لكنها ارجئت مرارا. وكان بدء المحاكمة موضع شكوك لاشهر خصوصا منذ طلب الادعاء ارجائها الى اجل غير محدد لعدم توفر ادلة كافية.
وتتهم بنسودا نيروبي بعدم التعاون مع المحكمة برفضها تسليم حسابات مصرفية او لائحة ارقام هاتفية من شانها اثبات مسؤولية كينياتا.
وطلب الادعاء أول من أمس من المحكمة فرض عقوبات على نيروبي التي تؤكد ان جهودها للتعاون تصطدم بالبيروقراطية في البلاد.
واكد ممثل مكتب المدعي بن غامبرت ان لكينياتا كرئيس "واجبا دستوريا مهما للتحقق من ازالة هذه العراقيل".
وجلسة أمس تقنية وتدرس طلب المدعية بالتأجيل والطلب الذي تقدم به فريق الدفاع وهو اسقاط الملاحقات ضد الرئيس.
واستقبل كينياتا امام المحكمة من قبل خمسين من انصاره رفعوا الاعلام الكينية.
وصرح احدهم بول كوبيا (46 عاما) لوكالة فرانس برس "اتينا اليوم لانه بريء بالطبع ولم يشارك في اي مجزرة".
ويحاكم ايضا روتو بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية امام المحكمة الجنائية الدولية منذ ايلول (سبتمبر) 2013.
وطلب الاتحاد الافريقي والنواب الكينيون سحب التهم الموجهة الى كينياتا واتهم المحكمة بملاحقة الافارقة فقط.
وكانت عملية اعادة انتخاب الرئيس المنتهية ولايته مواي كيباكي في 2007 أدت إلى اسوأ اعمال عنف في كينيا منذ استقلالها، سرعان ما تحولت إلى نزاع إثني.-(ا ف ب)

التعليق