الجليل يتقدم على حساب السرحان وتعادل العربي والأصالة في كرة الأولى

تم نشره في الجمعة 10 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • فريق الجليل يحقق فوزه الأول أمس -(الغد)

الرمثا - المفرق - حقق فريق الجليل أمس فوزه الأول بدوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم، مع ختام مباريات الأسبوع الثاني من هذه البطولة، وجاء فوز فريق الجليل عن طريق نظيره السرحان حيث تغلب عليه بنتيجة 1-0، في المباراة التي أقيمت على ملعب السرحان بالمفرق، وبذلك يرفع الجليل رصيده إلى 4 نقاط، ويتقدم خطوة مهمة للأمام.
وفي مباراة أخرى أقيمت على ملعب الأمير هاشم بالرمثا، تعادل فريقا الأصالة مع العربي بدون أهداف، فأصبح رصيد الأصالة 4 نقاط والعربي (نقطتين).
وبختام الجولة الثانية تتساوى فرق كفرسوم واتحاد الزرقاء والأصالة وسحاب والطيبة بنفس الرصيد ولكل منها 4 نقاط، فيما يأتي بالترتيب الثاني وبرصيد 3 نقاط الشيخ حسين وثالثا العربي والجليل برصيد (نقطتين). ورابعا وبنقطة واحدة اليرموك والكرمل وبلعما وكفرنجة والسلط، ولا شيء للسرحان.
العربي 0 الأصالة 0
تقاسم فريقا العربي والأصالة أدوار السيطرة والتهديد، فيما لم يكتب النجاح للمحاولات الهجومية المتبادلة على المرميين طيلة أحداث الحصة الأولى من اللقاء، وتعامل الأصالة بجدية مع أطماع العربي الهجومية والتي استهلها مأمون الثعلبي بكرة قوية كان لها الحارس بالمرصاد البداية القوية التي استهل بها العربي المباراة، وشكلت خطورة مباشرة على مرمى الأصالة لكنها لم تدم طويلا سرعان ما أخذ الأصالة بزمام المبادره والامتداد بقوة صوب المواقع الهجومية وهدد المرمى العرباوي بأكثر من مشهد هجومي أجبر العربي على الانكماش في ملعبة لدرء الخطورة التي شكلتها هجمات الأصالة التي وضعت مرماه في دائرة الخطورة وتسابق مهاجموه رائد الزاغة وعامر أبو عامر وأحمد مرعش على إهدار الفرص المتاحة أمام الشباك في حين تألق حارس مرمى العربي في إفساد محاولات الأصالة الهجومية وأبعد عن مرماه شبح أكثر من فرصة سانحة أمام المرمى.
بالمقابل تأخر العربي في استعادة زمام المباراة والانتقال للمواقع الأمامية وأضاع يزن عكور فرصة مواتية للتسجيل كان لها الحارس بالمرصاد.
اندفع العربي بقوة مطلع الحصة الثانية بحثا عن فرص التسجيل وكاد بشار فتح الله أن يضع فريقه بالمقدمة إلا أنه سدد بدون تركيز بأحضان الحارس فيما أضاع أحمد جابي فرصتين حينما سدد بجوار القائم قبل أن تذهب كرته الأخرى فوق العارضة بقليل ولم يقف الأصالة مكتوف الأيدي حيث أخذ بالامتداد شيئا فشيئا صوب مرمى العربي بأكثر من محور هجومي فأهدر عامر أبو عامر وأحمد مرعش عدة فرص كافية للتسجيل من داخل منطقة الجزاء، وشهدت المراحل الأخيرة من اللقاء محاولات جادة للتسجيل لم يكتب لها النجاح حيث تسابق مهاجمو الفريقين على إهدار الفرص بشكل غريب وبالذات أحمد جابي الذي أضاع عدة فرص سانحة للتسجيل أخطأت الشباك فيما برز علي أبوعبطة بقدرته على ربط خطوط اللعب وتهديد الشباك بكرة علت العارضة وعلى الجهة الأخرى حاول الأصالة مبادلة العربي الهجمات في حين ندب رائد الزاغة حظه العاثر حينما سدد عدة كرات خارج أخشاب المرمى لتبقى الشباك نظيفة حتى أطلق حكم المباراة صافرة النهاية.
الجليل 1 السرحان 0
بالرغم من البداية القوية التي استهل بها السرحان مجريات الحصة الأولى بهدف بسط نفوذه على منطقة العمليات، في محاولة لتربيط مفاتيح اللعب بفريق الجليل الذي أعاد ترتيب أوراقه من جديد محاولا وقف العمليات الهجومية لنظيره السرحان الذي دانت له الأفضلية النسبية بفضل نضوج بلال الحراحشة وتواجد أنور مصلوخ وخالد أبو غوش وحسام محمد في قيادة ألعاب الفريق، الأمر الذي أوصلهم مرارا الى مرمى حارس الجليل مصطفى مسامح لكن سوء اللمسة الأخيرة أهدر جهود الفريق.
بدوره فإن لاعبي الجليل الذين أدركوا نوايا السرحان وحاولوا التقنين في الواجبات الهجومية خشية من هدف قد يطرق مرماهم، لجأوا إلى إغلاق المنافذ الدفاعية المؤدية إلى مرمى أبو مسامح ومن ثم الدخول بسرعة في الأجواء وظهرت خطورته بعد أن تنوعت ألعابه سواء بالعبور من العمق أو استثمار الأطراف وتقديم التغذية اللازمة لأحمد مرعي ورفاقه في الثلث الأخير، لكن بسالة مدافعي السرحان حالت دون إصابة الشباك.
وارتفع مستوى الأداء مع الدخول في مجريات الحصة الثانية فلجأ كلا المدربين إلى الزج بعدد من الأوراق، حيث دفع مدرب السرحان بعلي زعل وبدر السرحان لزيادة فاعلية الخط الأمامي، في حين أشرك مدرب الجليل منتصر ست أبوها معاذ أبو حسان والمحترف السوري رامي الحموي، وفي ظل تعدد الفرص لفريق الجليل تمكن صهيب الوهيبي من وضع فريقه بالمقدمة بهدف السبق، بعد أن تناول الكرة وسددها مباشرة بأسلوب جميل لتسكن الكرة شباك الحارس حامد السلمان بالدقيقة 8.
فأعاد السرحان ترتيب أوراقه من جديد ورمى السرحان بكل ثقله في المنطقة الأمامية وبدأ بشن الهجمات المتلاحقة وأتيحت لمهاجميه عدة فرص لم يكتب لها النجاح، وتحمل الخط الخلفي بالجيل وزر الهجمات في حين انبرى الحارس مصطفى أبو مسامح والتقط العديد من الكرات لاسيما العالية من فوق الرؤوس، ليحافظ الجليل على رصيده الثمين حتى النهاية وليخرج فائزا 1-0.

التعليق