عملية عسكرية واسعة ضد "داعش" شمال تكريت

تم نشره في السبت 18 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

بغداد - بدأت قوات عراقية تنفيذ عملية واسعة بمساندة طيران دول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، أمس لاستعادة السيطرة على مناطق شمال مدينة تكريت شمال بغداد، التي يسيطر عليها مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما ذكرت مصادر رسمية وأمنية.
وقال علي موسى المستشار الإعلامي لمحافظة صلاح الدين نقلا عن المحافظ رائد إبراهيم الجبوري، لوكالة فرانس برس "تم البدء بتنفيذ عملية لتحرير مناطق شمال مدينة تكريت من سيطرة مسلحي داعش بمشاركة قيادة عمليات صلاح الدين وطيران الجيش العراقي والطيران الاميركي".
وأضاف أن "القوات تواصل تقدمها بمساندة جوية ويجري حاليا تحرير منطقة الحمرة المجاورة لقاعدة سبايكر" إلى الشمال من مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد).
ونفذت القوات العراقية عمليات سابقة في مناطق متفرقة بينها لتحرير مدينة تكريت مركز المحافظة، من دون ان تحقق نتائج.
وقال المصدر نفسه أن محافظ صلاح الدين عقد مساء أول من أمس اجتماعا مع قيادات امنية عراقية واخرى من الجيش الاميركي.
وأكد ضابط برتبة مقدم في الجيش من قيادة عمليات صلاح الدين أن "عملية عسكرية بدأت لتحرير مناطق شمال مدينة تكريت ومنطقة الجزيرة إلى الغرب منها".
وأوضح أن "القوات العراقية استطاعت من خلال الدعم الذي قدمته طائرات دول التحالف التقدم وتحرير قرى الصقور وحماد شهاب والمحزم ومواصلة التقدم باتجاه قضاء بيجي (40 كلم شمال تكريت)".
وأشار إلى أن "تقدم قواتنا بطيء بسبب وجود أعداد كبيرة من العبوات الناسفة على طريقها"، موضحا ان قوات اخرى تتقدم باتجاه منطقة الديوم غرب مدينة تكريت، وفقا للمصدر.
وتنفذ العملية بمساندة طيران دول التحالف ومشاركة الجيش والشرطة وقوات مكافحة الطوارئ (سوات)، وفقا للمصدر نفسه.
وأعلن تلفزيون العراقية الرسمي في خبر عاجل انطلاق عملية عسكرية لتحرير مناطق شمال مدينة تكريت.
وبدأ طيران دول التحالف في الثامن من آب (أغسطس) الماضي تنفيذ ضربات جوية ضد المتطرفين من عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي شن هجمات شرسة منذ التاسع من حزيران (يونيو) وسيطر على مدن مهمة بينها الموصل ثاني مدن البلاد ومناطق واسعة في شمال وغرب ووسط
 العراق.-(وكالات)

التعليق