وزير الأوقاف يؤكد أن سلطات الاحتلال تجاوزت الخطوط الحمراء

داود: ندرس جميع الخيارات المتاحة لحماية "الاقصى"

تم نشره في الجمعة 17 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً

زايد الدخيل

عمان - تدرس وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الدينية جميع الخيارات المتاحة لحماية المسجد الاقصى المبارك من الهجمة الصهيونية، بحسب وزيرها هايل عبد الحفيظ داود، الذي قال إن "إسرائيل تجاوزت الخطوط الحمراء".
 ومن هذه الخيارات، كما أعلن داود، "الخيار القانوني من خلال اللجوء لمنظمات عربية ودولية استناداً لاتفاقيات ومعاهدات نصت على حق ورعاية المملكة للمقدسات الاسلامية في القدس".
وقال داود في تصريحات لـ "الغد"، ان الاشراف على المسجد الاقصى وإعماره ورعايته حق للأردن ولا يمكن المساس به، مشيرا الى ان اقتحام المسجد المبارك من عناصر صهيونية متطرفة بحماية جنود الاحتلال "أمر يدنس المسجد الأقصى ويسيء لحرمته أيما إساءة". وأكد ان ما تقوم به إسرائيل يخالف الاتفاقيات الدولية ويثير مشاعر المسلمين الذين يشكل المسجد الأقصى المبارك جزءا من عقيدتهم.
وشدد داود على مسؤولية الحكومة الإسرائيلية القوة القائمة بالاحتلال حسب القانون الدولي، في منع هذه الانتهاكات والأعمال المرفوضة خاصة في الحرم القدسي الشريف، واحترام حرمة الاماكن المقدسة والمباني والاملاك والاوقاف التي تقع تحت حماية وإدارة الاوقاف في القدس الشريف.
وندد بتصعيد الاقتحامات والانتهاكات التي تقوم بها سلطات الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك، مؤكداً أن "كرامة المصلين والمرابطين وموظفي اوقاف القدس وحراس المسجد الأقصى المبارك التابعين للوزارة لا بد من احترامها"، وان على السلطة القائمة بالاحتلال "ان تعلم بأنها تجاوزت الخطوط الحمراء بهذه الممارسات المشينة".
وكرر داود الطلب من المنظمات الدولية والانسانية وقوى الخير المحبة للسلام في العالم ضرورة الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف اقتحاماتها وانتهاكاتها واعتداءاتها على حرمة المسجد الاقصى المبارك، وعلى كرامة المصلين والمرابطين وموظفي الاوقاف الاسلامية هناك.
وشدد على ان تكرار الاستفزازات التي تقوم بها السلطة القائمة بالاحتلال للمسلمين والمصلين والمرابطين في المسجد الأقصى المبارك "يشكل انتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق الدولية والإنسانية".
وبين وزير الاوقاف أن محاولات اقتحام الاقصى او باحاته من قبل المتطرفين اليهود يشكل مخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني ولأحكام اتفاقية جنيف الرابعة والمتعلقة بحماية الأماكن المقدسة ودور العبادة، وتعمل على استفزاز الفلسطينيين والمسلمين في العالم وإثارة الاضطرابات وأعمال العنف داخل الاراضي المحتلة.
وطالب داود سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوقف حملتها الشعواء ضد المسجد الأقصى المبارك وموظفي الاوقاف والمرابطين فيه والمصلين والمعتكفين داخله.

[email protected]

@zayed80

التعليق