ردا على خبر "أمانة عمان تستحوذ على نصيب الأسد من المخالفات"

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

الأستاذة جمانة غنيمات المحترمة
رئيسة تحرير صحيفة الغد
 تحية طيبة وبعد،،،،
إشارة الى الخبر المنشور في صحيفتكم ليوم الثلاثاء الموافق 21-10-2014 حول تصريح رئيس ديوان المحاسبة مصطفى البراري الخاص بعدد مخالفات المركبات الحكومية منذ بداية العام الحالي، والذي تضمن إشارة على لسان مصدر مطلع أن مركبات أمانة عمان استحوذت على نصيب الأسد من المخالفات، حسب ما أورد مندوبكم، وهو ما لم يتطرق له رئيس ديوان المحاسبة أو يشير إليه.
 نرجو توضيح ما يلي:
إن الإشارة إلى مخالفات مركبات الأمانة والتي تضمنها الخبر المنشور في صحيفتكم فقط، اعتمد على معلومة غير دقيقة ولا تعكس واقع الحال إذا ما قورن عدد المخالفات بعدد مركبات الأمانة البالغة 1500 مركبة صغيرة وكبيرة تجوب أحياء المدينة وشوارعها على مدار الساعة ولمتطلبات ومقتضيات العمل.
إن عدد المخالفات المسجلة بحق مركبات الأمانة من ديوان المحاسبة سجلت انخفاضا ملحوظا خلال عامي 2013 و2014 وبنسبة 80 %، عن المخالفات المرتكبة أعوام 2009 و2010 و2012 وفق تقارير ديوان المحاسبة. وجاء هذا الانخفاض نتيجة إجراءات عديدة اتخذتها الأمانة تمثلت بضبط الإنفاق وتعزيز الرقابة والتفتيش واستحداث نظام التتبع وسحب المركبات وإعادة توزيعها وإلحاقها بمديريات مناطق ودوائر الأمانة، وإخراجها فقط للعمل الميداني.
إن المخالفات التي سجلت بحق مركبات الأمانة كانت في غالبيتها لا تشكل هدرا ماليا أو تأثيرا على المال العام؛ حيث تنوعت بين الوقوف أمام محال تجارية، وعدم وجود أو وضوح شعار الأمانة على جسم المركبة، أو التوقف في أماكن سكنية، أو مخالفات مرورية أو فنية على المركبة.
إن طبيعة عمل ومهام الأمانة وشموليتها والتي تتطلب نظام العمل حتى ساعات متأخرة تجعل أي مركبة فيها عرضة لتسجيل أي مخالفة يتم الرد عليها وتوضيحها حال وصول استيضاح، من ديوان المحاسبة ومتابعته من قبل ضابط الارتباط في الأمانة لمعالجة المخالفة وتنفيذ الإجراءات.
راجين نشر التوضيح في أول عدد يصدر من صحيفتكم تعزيزا للمصداقية والموضوعية التي تتمتع بها صحيفتكم الغراء.
أمانة عمان الكبرى

التعليق