محمد أبو رمان

لذلك لن ندخل في "حربٍ بريّة"!

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:08 مـساءً

بعد ارتفاع منسوب الحديث عن احتمال تعرّض الأردن خلال الفترة المقبلة لضغوط دولية وإقليمية للدخول في الحرب البرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، فإنّ ما نقله نواب (من كتلة التجمع الديمقراطي) عن لقائهم مع الملك (قبل يومين لموقع CNN العربي) يعزّز من الرأي الذي يستبعد تماماً هذا التورّط، أو بعبارة دقيقة: المغامرة العسكرية الخطرة.
ربما ساهمت بعض التصريحات الرسمية، وتلميحات دبلوماسيين وباحثين غربيين، في صعود هذا الحديث، سياسياً وإعلامياً، مؤخراً، وتحديداً بعد اجتماع واشنطن (منتصف الشهر الحالي، للقيادات العسكرية المشاركة في التحالف الدولي ضد "داعش")، وما رافقه من تسريبات وإشارات إلى عدم جدوى الاكتفاء بالقصف الجوي مع عدم قدرة الجيش العراقي و"البشمركة"، وعدم وجود فصيل محلّي سوري يترجم ذلك على الأرض؛ ما يدفع إلى تغيير الاستراتيجية الأميركية واللجوء إلى قوات بريّة تساند القوات المحلية، عراقياً وسورياً، في هزيمة هذا التنظيم.
ومن المعروف أنّ الإدارة الأميركية لن تخاطر بإرسال جنودها لخوض حرب جديدة في المنطقة، كما وعد باراك أوباما الرأي العام الأميركي، وستكتفي بنخبة من المدرّبين والمشرفين؛ ما يعني، وفقاً لهذا التحليل، الاعتماد على جيوش أخرى، على الأغلب عربية، وسيكون الأردن المرشّح الأول لهذا الدور.
مثل هذا السيناريو يستند إلى فرضية تغيير الاستراتيجية الأميركية الحالية، لكنّ ذلك لم يحدث حتى الآن. فمن يتابع التصريحات والتعليقات الأميركية، يجد أنّهم ملتزمون بالاستراتيجية الراهنة التي تركّز على القصف الجويّ والميليشيات المحلية، بخاصة السُنيّة. ولذلك، يتم حالياً تأسيس ما يسمى بـ"الحرس الوطني" السُنّي، وتدريب آلاف من الجيش الحرّ. وتخطط الولايات المتحدة لصراع يستمر أعواماً طويلة، يستنزف "داعش" عسكرياً ولوجستياً، ويحاصره ويحتويه جغرافياً.
إلى الآن، لا يوجد ما يوحي بضغوط غربية أو عربية على الأردن للمشاركة في حرب بريّة، طالما أنّ الاستراتيجية الأميركية لم تتغيّر. وحتى لو حدث ذلك، فلن يكون القرار الأردني سهلاً؛ فهو مرتبط بحسابات دقيقة ومعقدة يدركها "مطبخ القرار" في عمّان تماماً، وفي مقدمتها أنّ مواجهة هذا التنظيم عسكرياً لا يمكن أن تنجح طالما أنّ هناك أزمة سُنيّة عميقة ذات طابع سياسي هي التي تقف وراءه، وطالما أنّ السُنّة ما يزالون عالقين بينه وبين النفوذ الإيراني المتنامي في المنطقة، وتحديداً في المثلث العراقي-السوري-اللبناني.
مثل هذه التعقيدات لها انعكاساتها وتداعياتها حتى على الرأي العام الأردني، الذي وإن أظهرت المؤشرات والاستطلاعات بأنّ أغلبيته المطلقة الكبرى ترى في "داعش" تنظيماً إرهابياً، وترفض ممارساته وخطابه، إلاّ أنّ هناك زوايا أخرى في الحرب الراهنة تؤخذ بالاعتبار. فلن يكون مقبولاً إرسال الجندي الأردني إلى مناطق خطرة ومرعبة لمواجهة تنظيم المفخّخات والانتحاريين وقطع الرؤوس، بينما تنأى الإدارة الأميركية بالجنود الأميركيين عن ذلك!
بالضرورة، فإنّ أيّ سيناريو مستقبلي مرتبط بالظروف والمتغيرات وتطوّر الأحداث الإقليمية. وربما ما يحدث في "كوباني" الكردية هو نموذج على الاختلاف في وجهات النظر حتى في داخل حلف "الناتو" بين الأتراك أنفسهم والإدارة الأميركية؛ كما نموذج على هشاشة التحالف الراهن.
طالما أنّ "داعش" لا يشكّل خطراً محدقاً، وأنّ امتداده الإقليمي إلى هنا، ليس وارداً؛ لاختلاف المعطيات الاجتماعية والديمغرافية، فإنّ الأردن لن يزجّ بأبنائه في هذه الحرب، إلاّ إذا تغيرت تماماً المعطيات الحالية، وهو أمر مستبعد. فأولوية "داعش" هي بغداد وسامرّاء وحلب ودير الزور، ولن يورّط التنظيم نفسه، على المدى المنظور، بالاشتباك مع نموذج مختلف تماماً عن الحالات التي نما وصعد فيها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حرب ضد سراب امريكي صهيوني !!! (د.خليل عكور-السعودية)

    الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2014.
    السلام عليكم وبعد اتحدى اي مسؤول عربي يعلم كافة التفاصيل عن هذه الحرب الهلامية ذلك انها حرب مصطنعة لتنفيذ خطة محددة الاهداف ولكن ينقصها المعرفة الدقيقية لتطور الاحداث على الارض لذلك ينبري الامريكان بالحديث عن حرب طويلة ذلك ان اهدافها استعمارية قذرة لتنفيذ مخططات جهنمية لتدمير العالم العربي وتنفيذها يعتمد على مقدرة الامريكان بالضحك على شعوب المنطقة وتعاون مسؤولي هذه المنطقة ومقدرتهم على الاستمرار بتفيذ الاوامر الامريكية!!!
    قد يكون هذا شطحا من الخيال ولكنه الاقرب الى الحقيقة فنحن نعيش زمن الفتن ما قبل القيامة!!!
  • »ماذا لو؟ (إربداوي)

    الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2014.
    تم التهديد بقطع المساعدات الأمريكية والخليجية عن الأردن إن لم يشارك؟ هل سيستغني صانع القرار عن هذه المساعدات أم سيستغني عن أبنائه؟ هل الشعب مستعد لموجة صعود أسعار ضخمة جدا جراء انقطاع هذه المساعدات؟ هذه سياسات الحكومات المتعاقبة التي جعلت الأردن مسلوب الإرادة السياسية
  • »هل نسينا نكبات عام 1948 و 1967 و 1970 (ابو خليل الكزاعير)

    الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2014.
    من الأخطاء التي قد لا تغتفر أن يفكر الأردن ، أو أن يتم زج الأردن في حرب برية ضد داعش ، لما لها من أثار تدميرية على المجتمع ، في يوم من الأيام ، وليس لنا فيها ناقة ، ولا جمل ................. وفي صفحات الماضي السوداء عبرة لمن لا يعتبر .................. وان من ساعد على إنشاء داعش ، وتوفير لها الظروف ، والبيئة ، والحاضنة ، والدعم اللوجيستي ، أن يقود تلك الحرب البرية ضد داعش ................... فما علاقة الأردن في مثل هذه الحرب المجنونة والهوجاء ، والتي سيكون لها تداعيات ، وأثار تدميرية ضد المدنيين ، والأبرياء العزل في يوم من الأيام ................. وليتذكر اولي الألباب ، وأصحاب العقول الكبيرة ، أن لكل فعل رد فعل ............... بل أن التفرغ في محاربة الفقر ، والبطالة ، والفساد ، والتصدي لتهويد القدس ، والأقصى ، والمقدسات ، ومحاولة علاج جراح ، ومعاناة أهالي قطاع غزة ، وخاصة ونحن في فصل الشتاء ، أهم بكثير من التفكير في حرب برية ضد داعش ، أو إعطاء أدنى اهتمام لمثل هذا الموضوع ..................... في محاولة لتوريط ، وإغراق أنفسنا في مستنقع من الوحل ، نتيجة لمبررات عقيمة ، أو مغلوطة ................... أو نتيجة لحجج واهية ، ومضللة .................. أو نتيجة لعمليات ابتزاز ، وضغوط دولية ، أو إقليمية ، مرفوضة ، جملة ، وتفصيلا.