بوتين يوبخ أميركا على العقوبات قبل اجتماع مجموعة العشرين

تم نشره في السبت 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

فلاديفوستوك - اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة أمس بتقويض المؤسسات التجارية التي عملت على اقامتها بفرض عقوبات على روسيا وهو خطأ يأمل ان يتم تجاوزه في نهاية المطاف.
وفي حديث مع وكالة الانباء الروسية الرسمية تاس قبل اجتماع مجموعة العشرين التي تضم الاقتصاديات الكبرى والنامية قال بوتين ان العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي على موسكو بسبب أوكرانيا لم تضر روسيا وحدها بل الاقتصاد العالمي أيضا.
وأضاف بوتين أن تجميد الأصول وحظر منح تأشيرات الدخول ومنع الشركات الروسية من دخول أسواق المال والتكنولوجيا الغربية يتعارض مع القانون الدولي لان الامم المتحدة وحدها هي التي يحق لها اتخاذ مثل هذه القرارات.
وقال  الان فلنتحدث عن فرض بعض دول مجموعة العشرين عقوبات على روسيا. بالطبع هذا يتعارض مع مبادئ وأنشطة مجموعة العشرين ذاتها وليس هذا فقط بل يتعارض مع القانون الدولي لان العقوبات لا تفرض الا داخل اطار الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي التابع لها.  وأضاف أن هذا يتعارض أيضا مع اتفاقات تجارية منها الاتفاقية العامة للتجارة والتعريفة الجمركية التي أنشأتها الولايات المتحدة.
ومضى يقول  الاكثر من ذلك انها العقوبات تتعارض مع مبادئ منظمة التجارة العالمية أو الاتفاقية العامة للتجارة والتعريفة الجمركية (جات) كما تسميها روسيا.الولايات المتحدة نفسها هي التي أنشات هذه المنظمة في مرحلة ما. والان هي تنتهك مبادئها بشكل فج. امل... ان يسود هذا الفهم في نهاية المطاف ويصبح ما فات قد فات.
وصرح الرئيس الروسي بأنه لن يثير مسألة العقوبات خلال اجتماع مجموعة العشرين الذي يبدأ اليوم السبت في استراليا  لانه لا طائل  من وراء ذلك.
وقال بوتين ان العقوبات فرضت على روسيا من أجل تغيير سياساتها تجاه أوكرانيا وان انخفاض أسعار النفط يؤثر على الاقتصاد لكن الاحتياطيات الوفيرة ستساعد في تعويض أثر ذلك.
وقال نحن دولة منتجة للنفط والغاز وكنا نتعامل دوما مع احتياطياتنا بعناية شديدة سواء احتياطيات الذهب أو العملات الاجنبية أو الاحتياطيات الحكومية. احتياطياتنا كبيرة بما يكفي وهذا يمكننا من ضمان الوفاء بالتزاماتنا الاجتماعية والتمكن من تسيير جميع عمليات الموازنة والاقتصاد في اطار قيود معينة.
ومن المتوقع أن تحدث مواجهة بين زعماء الغرب وبين بوتين في قمة مجموعة العشرين في استراليا بعد تواتر أنباء عن توافد قوات روسية على شرق أوكرانيا.
وتنفي روسيا إرسال جنود أو دبابات إلى أوكرانيا. - (رويترز)

التعليق