مفاوضات "النووي الإيراني" تدخل مرحلة حرجة

تم نشره في الجمعة 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

بروكسل - دعا الاتحاد الأوروبي أمس ايران الى اتخاذ "القرار الاستراتيجي الذي يفتح الطريق أمام التوصل الى اتفاق تاريخي ونهائي حول المسألة النووية" في الوقت الذي دخلت فيه المفاوضات مراحلها النهائية قبل ثلاثة ايام من انتهاء الموعد المحدد لها.
وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني في بيان ان هذا "القرار الاستراتيجي" سيشكل "بداية فصل جديد في العلاقات بين ايران والمجموعة الدولية" معربة عن الأمل بأن يتوصل المفاوضون في فيينا "الى حل دبلوماسي طويل الأمد يزيل المخاوف الدولية".
الى ذلك، اعلن المفاوض الروسي سيرغي ريابكوف ان المفاوضات حول الملف النووي الايراني التي تجري في فيينا تتم في "جو من التوتر" ما يجعل من "الصعب جدا" التوصل الى اتفاق، على ما نقلت وكالة ريا نوفوستي.
وتابع المسؤول الروسي حسبما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي "في الوضع الحالي، وما لم يحصل دفع جديد، سيكون من الصعب جدا التوصل الى اتفاق"، مع اقتراب الموعد المحدد لانتهاء المفاوضات في 24 تشرين الثاني(نوفمبر).
وتشتبه الدول الكبرى بسعي ايران الى التزود بسلاح نووي تحت غطاء برنامج نووي مدني، الأمر الذي لطالما نفته طهران. ويفترض ان يضمن الاتفاق الطابع المدني للبرنامج الإيراني لقاء رفع العقوبات الشديدة التي تخنق اقتصاده البلاد.
لكن المسؤول الروسي اكد ان "المفاوضات تجري في أجواء توتر شديد".
وأضاف "الوقت يمر.. وتتواصل اللقاءات بجميع الصيغ بلا انقطاع. ربما يتطلب التوصل الى حلول للمشاكل التي تبرز مع تقدم النقاشات تلقي الوفود تعليمات إضافية وأخذهم الأجواء بعين الاعتبار".
وتابع ريابكوف "إن فرصة مماثلة لما لدينا اليوم نادرة جدا". وأضاف "إنها لحظة محورية سيشكل تفويتها خطأ فادحا تنتج عنه عواقب وخيمة". - (ا ف ب)

التعليق