تشكيل لجنة حكومية لدراسة اتفاقية شراكة مع "أوراكل" العالمية

تم نشره في السبت 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات -(ارشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان- كشف وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الدكتور عزام سليط، يوم الخميس بان مجلس الوزراء وافق، قبل اكثر من اسبوع، على تشكيل لجنة ستعمل على دراسة ومفاوضة شركة "اوراكل" العالمية لتوقيع اتفاقية شراكة مع الحكومة.
وأكّد وزير الاتصالات، في تصريحات صحافية
لـ"الغد"، بانّ هذه اللجنة ستعمل على دراسة ومفاوضة الشركة العالمية للوصول الى صيغة توافقية تخدم الطرفين، وتتمكن من خلالها المؤسسات الحكومية من الحصول على برمجيات وحلول "أوراكل" بشكل موحدّ وبافضل التكاليف.
وقال الوزير إن وزارة الاتصالات ومنذ أن صدر قرار مجلس الوزراء قامت بتشكيل اللجنة الحكومية التي ستعمل على دراسة ومفاوضة شركة "اوراكل" مكونة من عدة جهات حكومية، وهي نفس اللجنة التي قامت بمفاوضة شركة "مايكروسوفت" التي تربطها اليوم شراكة استراتيجية مع الحكومة.
وأضاف سليط أن الحكومة تهدف إلى توحيد عمليات شراء واستخدام حلول وبرمجيات الشركة العالمية، بدلا من ان تقوم كل مؤسسة حكومية بعمل اتفاقية خاصة بها، لافتا الى امكانية الحديث والتفاوض عن بنود ومجالات تعاون اخرى.
وتعتبر شركة "اوراكل" العالمية من أضخم وأهم شركات تقنية المعلومات بشكل عام وقواعد البيانات بشكل خاص.
وكانت "اوراكل" ارتبطت في سنوات سابقة مع الحكومة الاردنية بشراكات استراتيجية لاستخدام حلولها وبرمجياتها باسعار تفضيلية، والاستفادة من خبراتها الكبيرة في مجال تدريب ورفع مستوى كفاءات الموارد البشرية الاردنية.
الى ذلك جدّد وزير الاتصالات حديثه عن انفتاح الحكومة الاردنية على التعاون وفتح مجالات لشراكات مع كل الشركات العالمية العاملة في الاتصالات وتقنية المعلومات من الشرق والغرب، وذلك بهدف استقطاب هذه الشركات للتواجد في السوق المحلية او عملها لخدمة اسواق خارجية انطلاقا من الاردن، فضلا عن الاستفادة من حلول هذه الشركات وخبراتها لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات الاردني.
واكد بان وزارة الاتصالات ستعمل خلال المرحلة المقبلة لنقاش وبحث أوجه التعاون أو زيادته للوصول الى عقد شراكات استراتيجية مع أسماء عالمية في القطاع من الشرق والغرب من أمثال "إنتل" و"سيسكو" و"اي بي ام" و"سامسونج" و"هواوي" وغيرها من الأسماء الكبيرة.
وأكد الوزير أن الحكومة لن تدخر جهدا لجذب الشركات العالمية الى القطاع المحلي بهدف تطويره والاستفادة من خبرات وتقنيات هذه الشركات، وتطوير المهارات الأردنية المتميزة والمؤهلة لتواكب أفضل التطورات والتوجهات العالمية في القطاع، بهدف تعزيز التوجه العام للأردن ليكون مركزا إقليميا للقطاع في المنطقة.

[email protected]

 

التعليق