النائب شنيكات يرفض"قمع" مورس ضد زميله السنيد

تم نشره في الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 05:47 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 05:51 مـساءً
  • النائب مصطفى شنيكات يعترض خلال جلسة سابقة - (تصوير: امجد الطويل)

عمان- الغد- رفض النائب مصطفى شنيكات ما اعتبره "قمع" نيابي مورس بحق النائب علي السنيد، عندما بدأ بالحديث عن الاعتقالات التي جرت في الفترة الاخيرة، وطالت نائب المراقب العام لحركة الاخوان المسلمين زكي بني ارشيد.
وكان النائب السنيد ومن خلال نقطة نظام خلال جلسة مجلس النواب عقدت عصر اليوم شرع بمداخلة دان في بدايتها عمليات الاعتقال، الا انه لم يتمكن من مواصلة كلمته بسبب مقاطعته من قبل نواب اخرين، ابرزهم النائب محمد القطاطشة، واعتبر نواب رافضين لمداخلة السنيد ان مداخلته خروج عن النظام الداخلي لمجلس النواب وجدول اعمال الجلسة.
هذا الامر، استفز النائب شنيكات الذي قال من خلال نقطة نظام "انه لا يجوز مقاطعة النائب وعدم احترام وجهة نظره سواء اتفقنا معها او اختلفنا"، لافتا ان المجلس النيابي يجب ان يكون ديمقراطيا، وان يسمح للاعضاء بالتعبير عن رايهم، وقال اما ان نكون ديمقراطيين او غير ديمقراطيين.
ووزرع النائب السنيد نص مداخلته التي لم يكملها على وسائل الاعلام، والتي عبر فيها عن مخاوفه من ان تكون "الحكومة ضالعة في ترتيبات اقليمية باتت تطال الحركة الاسلامية" في اكثر من دولة عربية، داعيا للحفاظ على قواعد العمل السياسي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان (أكرم بن محمد آل عوض الله)

    الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    لماذا تتكلم في شئ ما يخصك إلا إذا كنت من نفس الجماعة أو هواك من هواهم فا تقي الله وراجع نفس وخلي المملكه توخد الإجراءات اللازمة لذلك لان هذه الجماعه ليس لها من الإسلام إلا الاسم فقط نحن مع ولي أمرنا الملك عبدالله الثاني حفظه الله على طاعته أمضي على حل هذه الجماعة ونحن معكم