اسرائيل تحذر من أعمال عنف في فرنسا إذا اعترفت بدولة فلسطين

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

باريس - أعلن سفير اسرائيل في فرنسا يوسي غال أمس أن تصويت النواب الفرنسيين على مشروع قرار حول الاعتراف بدولة فلسطينية قد "يفاقم الوضع" ويفضي الى أعمال عنف في فرنسا.
وقال غال أمام جمعية الصحافة الدبلوماسية الفرنسية "إنها مبادرة سيئة بالنسبة الى المجموعة اليهودية الفرنسية. وهذا الاعتراف من قبل نواب فرنسيين لن يساهم سوى بتفاقم الوضع".
وبعد نقاش الجمعة سيطلب من النواب تبني مشروع قرار اشتراكي حول الاعتراف بدولة فلسطين في الثاني من كانون الأول (ديسمبر).
وأضاف غال أن مثل هذا التصويت "قد يفضي الى دوامة جديدة من العنف ضد اسرائيل والإسرائيليين. لكنه سيكون أخطر على فرنسا ومواطنيها. وكما شاهدنا هذا الصيف دوامة العنف هذه قد تنتقل مجددا الى فرنسا"، في إشارة الى الحوادث والأعمال المعادية للسامية التي وقعت خلال تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين خصوصا في المنطقة الباريسية.
ويدعو مشروع القرار "الحكومة الفرنسية الى الاعتراف بدولة فلسطين استعدادا لحل نهائي للنزاع"، ويرى أن "حل الدولتين الذي روجت له فرنسا والاتحاد الأوروبي يفترض الاعتراف بدولة فلسطين الى جانب دولة اسرائيل".
والحكومة التي تؤيد مبدأ الاعتراف بدولة فلسطين غير ملزمة بتصويت مجلس النواب وستنتظر التوقيت المناسب لاعتراف رسمي. -  (ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »يتم طرده فورا (بشير عمر)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    وضبطوا أحد الدبلوماسيين فى العالم كمهرب هيروين بحفيبته الدبلوماسية، ومرة ألماس صافى، ومرة أجهزة تنصت، ومرة أخرى قنابل، وكل تلك الحالات كان يتم طردها فورا على أول طائرة، فلا أقل من طرد السفير الإسرائيلى من فرنسا وفورا لما يشكله تصريحه من تهديد للأمن القومى لفرنسا.
  • »انتهى زمن العربدة (هاني سيعيد)

    الأربعاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    انكشف امر إسرائيل امام العالم وما كانت تقوم به من قتل وسفك دماء وتخريب في الخفاء في مثل هده الحالات وأصبحت تهدد علنا وهي تعرف انه لا يمكن العودة الى الوراء لأن الشعوب في حالة صحوة وان إسرائيل دولة معتدية ثم اليس من العيب ان يصرح سفير دولة بمثل هده التصريحات في دولة تريد ان تسير في طريق العدل والانصاف لشعب فلسطين .
    انتهى يا إسرائيل زمن العربدة وانتهى زمن الخداع وانكشفت الأمور وبانت الحقيقة اقترب الرحيل واقتربت ساعة الفرج نعم ساعة الحق - ارحلوا سلما افضل لكم - والا سترحلون بالسكاكين والخناجر - صبرا !!