الضغط النفسي يؤثر سلبا على الصحة العقلية والبدنية

تم نشره في الأحد 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • يتفاعل الجسم مع جميع أنواع الضغوط النفسية - (أرشيفية)

عمان- يعرف الضغط النفسي، بحسب موقعي www.helpguige.org وwww.nlm.nih.gov، بأنه استجابة الجسم والعقل للأحداث التي تجعل الشخص يشعر بالتهديد أو التحدي أو تخل بتوازنه بطريقة ما. فعند الشعور بالخطر، سواء أكان ذلك الخطر حقيقيا أو وهميا، فإن الجسم يصبح في حالة تأهب قصوى في عملية تلقائية سريعة، وهي استجابة الجسم للضغط النفسي.
ويذكر أنه حتى الأشياء الإيجابية، مثل الزواج، يمكن أن تؤدي إلى الضغط النفسي. أما المشكلة، فهي أن الجسم يتفاعل بالطريقة نفسها مع جميع أنواع الضغط النفسي، وحتى ذلك الذي يعد إيجابيا. ومع مرور الوقت، يمكن لهذه التفاعلات أن تسبب مشاكل صحية.
ويشار إلى أن الجسم يستجيب للضغط النفسي على مراحل عديدة، أهمها إطلاق هرمونات التوتر التي تؤدي إلى تسارع الأنفاس، فضلا عن ارتفاع ضغط الدم وتوتر العضلات وتسارع الأفكار. كل هذا يجعل الشخص أكثر استعدادا للتعامل مع التهديد المباشر.
وتتضمن الأعراض الشائعة للضغط النفسي ما يلي:
- اضطراب المعدة.
- الصداع.
- صعوبة النوم.
- فقدان القدرة على التركيز.
- القلق.
- تقلب المزاج.
الضغط النفسي هو حقيقة من حقائق الحياة. ولكنه عندما يتراكم، فهو يؤثر على الصحة العقلية والبدنية. والكثير منه يمكن أن يكون سيئا على القلب. فضلا عن ذلك، فعندما يكون الشخص تحت ضغط نفسي، فهو يكون عرضة لفعل الأشياء التي تعد سيئة للقلب، منها التدخين وتناول الأطعمة الغنية بالملح أو السكر أو الدهون.
وحتى من دون هذه الأمور، فهو قد يسبب مشاكل قلبية بطرق عدة، منها رفع ضغط الدم وزيادة الكولسترول والدهون الثلاثية فيه.
ويذكر أن بعض مصادر الضغط النفسي تأتي وتذهب بشكل سريع، والبعض الآخر يترافق مع الشخص كل يوم. ومن الممكن للشخص حماية نفسه من بعض مصادر الضغط النفسي، غير أن هناك ضغوطات خارجة على الإرادة.
وتجدر الإشارة إلى أن مرض القلب نفسه يمكن أن يؤدي إلى الضغط النفسي. فكثير من الناس يشعرون بالقلق والاكتئاب بعد إصابتهم بأزمة قلبية أو تعرضهم لجراحة في القلب. ورغم أن هذا يعد أمرا طبيعيا، إلا أنه من الممكن أن يقف في طريق الشفاء.
ويشار إلى أن الضغط النفسي يكون أكثر ضررا لدى مصابي أمراض القلب، فهو يجعلهم يشعرون بمزيد من الألم، كما وأنه يزيد من مشاكل النوم لديهم، فضلا عن ذلك، فهو يقلل من طاقتهم، ما يجعل إعادة التأهيل أمرا صعبا.
ويذكر أنه من المهم أن نعلم جميعا كيفية السيطرة على الضغط النفسي عبر طرق صحية. فهذا يحسن المزاج ويساعد على تجنب السلوكات غير الصحية، منها التدخين والإفراط في تناول الطعام. وتتضمن الأساليب الصحية التي تساعد على التخلص من الضغط النفسي ما يلي:
- ممارسة التأمل.
- قضاء بعض الوقت في الطبيعة أو مع الأصدقاء.
- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
- الجلوس بهدوء والتركيز على التنفس لمدة عشر دقائق يوميا.
- قراءة كتاب ممتع.
وينصح باستشارة الطبيب إن أدى الضغط النفسي والاكتئاب إلى صعوبة بممارسة النشاطات اليومية، فهو سينصح بأساليب علاجية للمساعدة على السيطرة على الأسباب المؤدية للضغوطات والمشاعر السلبية. وقد يقوم بعلاج الشخص نفسيا أو دوائيا إن لزم الأمر.

ليما علي عبد
مساعدة صيدﻻني
وكاتبة تقارير طبية
lima.abed@altibbi.com

التعليق