قمة اورومتوسطية تحث على دعم الأردن لمواجهة أعباء اللجوء السوري

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

 عمان - الغد - حثت القمة الاورومتوسطية للمجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المشابهة لها، وشارك فيها الأردن، والتي اختتمت أعمالها في نيقوسيا أخيرا، على دعم المملكة لمواجهة أعباء اللجوء السوري.
وشرح رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، الدكتور منذر الشرع رئيس الوفد الأردني، أمام القمة انعكاسات الازمة السورية على الوضع الاقتصادي والاجتماعي في المملكة مبينا ان المعونات التي تصل إلى المملكة من الجهات المانحة لا تكفي لمساعدتها على تجاوز آثار هذه الازمة المستمرة والمتفاقمة، والتي تتزايد انعكاساتها السلبية على واقع المجتمع الأردني الاقتصادي والاجتماعي يوما بعد يوم.
واوضح في هذا الجانب ان المعاناة التي ترتبت على محافظات شمال المملكة تحديدا، كونها المناطق الحدودية المحاذية لسورية مباشرة، افرزت مشكلات اجتماعية واقتصادية وخدماتية ومائية، ومشكلات في توفر فرص العمل للمواطنين جراء منافسة العمالة السورية خاصة النسوية منها، ما اثر بشكل كبير على المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي كانت تدر دخلا مهما لغالبية الأسر في تلك المناطق.
وبناء على ما قدمه الأردن من شرح حول آثار الأزمة السورية، وبناء على طلب الوفد ، تم ادراج بند في الإعلان النهائي للقمة "يحث السلطات السياسية والمجتمع الدولي على زيادة الدعم السياسي والمادي والمالي الذي يقدم لكل من الأردن ولبنان نظير تحملهما اعباء اضافية لاستضافتهما أكبر عدد من اللاجئين السوريين الذين اصبحوا يشكلون ما نسبته 20-30 بالمائة من مجموع السكان الاصليين".
وبمبادرة من المجموعة العربية المشاركة تم كذلك ادراج بند في الاعلان النهائي يحث المجتمع الدولي على اتخاذ الاجراءات اللازمة للوصول إلى حل عادل ونهائي للصراع الاسرائيلي- الفلسطيني وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
كما اشتمل الإعلان النهائي على بند يتعلق بتوصيات اللجنة البرلمانية للاتحاد المتوسطي حول حقوق المرأة والتي عقدت في عمان خلال شهر شباط الماضي.  وناقشت القمة على مدى يومين عددا من المحاور أهمها تطوير الحوار مع السلطات السياسية لتفعيل دور المجتمع المدني ومؤسساته، والتحديات التي تواجه المجالس الاقتصادية والاجتماعية، والفقر والتهميش الاجتماعي، وريادية الأعمال والاقتصاد الاجتماعي، والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للشباب، والتمكين الاقتصادي للمرأة في المنطقة الاورومتوسطية. -( بترا )

التعليق