73 شخصا راجعوا مستشفى الأمير هاشم إثر تسرب غاز إسرائيلي

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014. 11:15 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014. 11:31 صباحاً
  • مستشفى الأمير هاشم العسكري في مدينة العقبة-(أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة- راجع مستشفى الأمير هاشم العسكري في مدينة العقبة ليل الأربعاء الخميس، 73 حالة إثر انتشار غاز غير سام مصدره مدينة إيلات الإسرائيلية. 

ووفق مدير المستشفى العميد إبراهيم العمرو، خرجت جميع الحالات بعد الكشف عليها، مشيراً إلى أنها تنوعت بين الشعور بالخوف والهلع والتحسس لمصابي الربو. 

وقال بيان للدفاع المدني إن تسرب الغاز حصل نتيجة اصطدام مركبة بأحد أنابيب النفط الخام في إيلات، مما أدى إلى انتشار الغاز في الهواء ووصوله إلى منطقة.

وفيما يلي نص البيان:

قام عدد من المواطنين في مدينة العقبة، وتحديداً في المنطقتين الثامنة والعاشرة، بإبلاغ دفاع مدني العقبة مساء الأربعاء بوجود رائحة غازات في الهواء.

وتحركت على الفور فرق الكشف عن المواد الكيماوية من كوارد دفاع مدني العقبة وبالتعاون مع الأجهزة المختصة في المحافظة وبمرافقة مفوض البيئة حيث تم وبواسطة الأجهزة والمعدات الخاصة، فحص نسبة الغازات في الهواء، فتبين وجود نسبة من مادة النفط الخام المسال.

وقامت الفرق المختصة بعد ذلك بالبحث على مدار ساعتين في محيط مدينة العقبة عن مصدر هذه المادة، لا سيما وأنها امتدت مع الرياح الى معظم مناطق المدينة، إلا أنها لم تجد أي مؤشر على تسرب أية مادة كيميائية أو غازات ضمن منطقة الاختصاص.

ونتيجة للتحري ومتابعة الأجهزة المختصة ومعاينة الهواء ومتابعة مصدر انبعاثه تبين أن المصدر هو من الجانب الآخر وتحديداً من مدينة إيلات وذلك نتيجة اصطدام مركبة بأحد أنابيب النفط الخام هناك مما أدى الى انتشار الغاز في الهواء ووصوله الى منطقة العقبة، علماً أن هذه المادة ليست سامة وتأثيراتها الجانبية على صحة الانسان بسيطة جداً.

وراجع عشرات الأشخاص من سكان مدينة العقبة مستشفى الأمير هاشم العسكري والمستشفى الإسلامي في العقبة للاطمئنان على صحتهم، علماً بأن غالبية الحالات التي راجعت المستشفيات كانت ناتجة عن حالة من الخوف والهلع لعدم معرفة نوع المادة ومصدرها في الساعة الأولى من الشعور برائحة الغاز.

وبعد معرفة نوع المادة والمتمثلة بمادة النفط الخام سادت حالة الاطمئنان بين المواطنين لا سيما وأن أجهزة فحص الغازات في الهواء أثبتت انتهاء وجود أية آثار لهذه المادة حيث تشتت بفعل الرياح والهواء في المناطق المفتوحة. 

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكرا (عبدالرحيم الأمعري)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    شكرا لجهودكم والله ما قصرتو .... الله يعطيكم العافية
  • »الله يستر من اخرتها (نصرات)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    والله الواحد صار يخاف من كل شي
    اللهم احمينا من موتت الغفلة
    يا رب ...
  • »ايلات (ابو احمد)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    اولا لا يوجد ابار غاز في منطقة ايلاتوايلات ليست اسرائيليةالا اذا انتم اردتم
    هي ارض عربية محتلة تدعى ام الرشراش
  • »الی متی (هاشم نبيل الترك)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    حسبي الله و نعم الوكيل
  • »الغريب مش الريحه (ابوعاصم)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    الغريب مش الريحه ... الغريب ليش فيه غاز بفلسطين وان الرشراش ومافي في الاردن والعقبة!!!! ليش فيه بالعراق وسوريا والسعوديه وفلسطين وفي الاردن بح!!!! والله ماهي راكبه
  • »شكر (محمد الهبيدي)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    بارك الله فيكم على الجهود الطيبة
  • »عمان (ريما عيسى)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    هل تنصحونا ان نأتي غدا الى العقبه