مباراتان في ختام الأسبوع العاشر من دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم اليوم

الرمثا يتخطى عقبة الجزيرة ويتصدر مؤقتا والحسين يتفوق على المنشية

تم نشره في الجمعة 5 كانون الأول / ديسمبر 2014. 08:41 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 5 كانون الأول / ديسمبر 2014. 09:45 مـساءً
  • لاعب الحسين أنس حجي (يمين) يقود هجمة على مرمى المنشية بمشاركة لاعب المنشية مالك البرغوثي -(من المصدر)
  • لاعب الجزيرة أحمد سمير (يسار) يسدد بمشاركة لاعب الرمثا ماهر الجدع -(تصوير: جهاد النجار)

خالد المنيزل وعاطف البزور

عمان - الغد - تقدم فريق نادي الرمثا الى صدارة دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم مؤقتا، عقب الفوز المهم الذي حققه على مضيفه فريق نادي الجزيرة بنتيجة 2-0، في اللقاء الذي جمعهما الجمعة على ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة، ضمن مباريات المرحلة العاشرة من المسابقة.
وبفوزه رفع الرمثا رصيده الى "24 نقطة" في المركز الأول مؤقتا وبفارق نقطة واحدة عن الوحدات، فيما تجمد رصيد الجزيرة عند "16 نقطة" وتراجع من المركز الثالث الى المركز الرابع.
وتغلب فريق نادي الحسين اربد على ضيفه فريق المنشية بنتيجة 2-1، في اللقاء الذي اقيم على ستاد الحسن في اربد، ليرفع الحسين رصيده الى "16 نقطة"، مقابل "8 نقاط" لفريق المنشية.
اليوم تقام مباراتان في ختام المرحلة العاشرة، حيث يلتقي الوحدات مع ذات راس في الكرك، والأهلي مع البقعة على ستاد البتراء.
الرمثا 2 الجزيرة 0
اختصر لاعبو الرمثا عملية جس النبض ونقلوا ألعابهم بوقت مبكر صوب ملعب الجزيرة، عندما أنسل سعيد مرجان من الميسرة وأرسل كرة مباغته علت عارضة مرمى عبدالستار بقليل، تبعهد يوسف رواشدة بكرة اخرى ارسلها بالمقاس على قدم سعيد مرجان الذي سدد برعونه بعيدا عن المرمى، فكان هذا بمثابة الإنذار للاعبي الجزيرة الذين تمترسوا، بالمنطقة الخلفية في التوازن الذي أبداه وسط الرمثا المكون من رامي سمارة وماهر الجدع ويوسف الرواشدة وسعيد مرجان الذين أمسكوا بخيوط المباراة بالكامل، ولم يمنح الجزيرة أية فرصة للتقدم للأمام، وبدأ بعد ذلك بالانتقال رويدا رويدا للشق الهجومي فخطف محمود شلباية الكرة ليسددها قوية علت مرمى الرمثا وتبعها بكرة اخرى ارتدت من المدافعين وتحولت الى ركنية، ومع ذلك لم يأبه لاعبو الرمثا الذين عادوا بسرعة للامتداد الهجومي وقاد سعيد مرجان هجمة من الميمنة واعاد الكرة إلى احسان حداد الذي ارسل الكرة بالمقاس على رأس راكان الخالدي الذي دكها برأسه على يسار حارس الجزيرة أحمد عبدالستار هدف الرمثا الأول عند الدقيقة 17.
ولم تفلح محاولات الجزيرة بالامتداد للأمام في ظل تمركز الدفاع الرمثاوي بالمنطقة الخلفية، ولاحت فرصة كبيرة للجزيرة للتسجيل حين انبرى محمود شلباية للكرة التي احتسبها حكم الراية تسللا، بدل احتساب جزاء للجزيرة، وكان هذا المشهد "موضع" شك.
وعاد الرمثا وأحكم سيطرته المطلقة على منطقة العمليات والجزيرة في ظل غياب التوازن للجزيرة الذي لم يقدم مستواه الحقيقي بالرغم من الفرصة التي لاحت لطنوس الذي تهادت أمامه الكرة الواصلة من ركنية لكنه سدد فوق المرمى مع صافرة نهاية الحصة الأولى.
تعزيز رمثاوي متأخر
استهل الجزيرة الشوط الثاني مهاجما بعد أن أمسك بالسيطرة على منطقة الوسط، إلى جانب تقدم دفاعاته للأمام، لكن الرمثا أبقى على رتمه، وانطلق راكان الخالدي بكرة من الميمنه وحاول محاورة المدافعين لكنه اعاد الكرة للخلف ابعدها مدافع الجزيرة لركنية، وجاءت هجمات الجزيرة دون خطورة وبدون نهايات رعم سيطرته على مجريات اللعب خلال العشر دقائق الأولى، لكن الرمثا أخذ يمتد شيئا فشيئا إلى الأمام من الميسرة التي تواجد بها راكان الخالدي، وبدأ سعيد مرحان هندسة هجمات الرمثا والتنويع بإرسال الكرات للخالدي والشيشاني والرواشدة، ومن كرة مباشرة ارسلها احسان حداد بيد الحارس أحمد عبدالستار، رد عليه محمود شلباية بكرة رأسية بأحضان حارس الرمثا فراس صالح.
وانخفض رتم المباراة التي لم ترق في شوطها الثاني للمستوى المطلوب، ولاحت للجزيرة الذي تحسن قليلا عن الحصة الأولى، فرصة إدراك التعادل عندما وصلت الكرة الى بلال قويدر المواجه للمرمى فأرسل كرة ارضية زاحفة صدها حارس الرمثا فراس صالح على دفعتين، وواصل الجزيرة الضغط بملعب الرمثا بغية تحقيق التعادل، لكن نجح الرمثا بتحطيم كافة محاولاته، واخذ يعتمد على الكرات المرتدة فقط ورغم أن المدربين اجريا تبديلين لكل منهما، ومن كرة مباشرة أرسلها طنوس بالمرمى ابعدها حارس الرمثا، وتلقى لاعب الجزيرة مهند حيرالله البطاقة الصفراء الثانية ليطرد من الملعب، ولاحت فرصة التعزيز للرمثا من حلال يوسف الرواشدة لكن عامر أبو هضيب ابعدها الى ركنية، وعاد مرجان لينسل من نفس المكان وارسل كرة عرضية لكن في هذه المرة قلشت الكرة عن قدم أبو هضيب لتجد محمود البصول "المتربص" أمام المرمى والذي حل مكان الخالدي ليقذفها مباشرة مدركا الهدف الثاني بالدقيقة 89، وبه بدد طموح الجزيرة بإدراك التعادل الذي عانى من النقص بعد أن اضطر أبو هضيب العودة للوراء للمساندة.
بطاقة المباراة
النتيجة: الرمثا 2 الجزيرة 0
الأهداف: سجل للرمثا راكان الخالدي د.17، ومحمود البصول 89.
الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني
الحكام: محمد عرفة، عيسى عماوي، محمد محرم، وعبدالرحمن شتيوي.
العقوبات: مهند خير الله بطاقة حمراء (الجزيرة)، علي خويلة (الرمثا).
مثل الرمثا: فراس صالح، احسان حداد، دان جانيت، علي خويلة، محمد المحارمة رامي سمارة، يوسف رواشدة (أحمد غازي)، سعيد مرحان، ماهر الجدع، محمد الشيشاني (عمر عواقلة)، راكان الخالدي (محمود البصول).
مثل الجزيرة: احمد عبدالستار، مهند خيرالله، علي ذيابات، فادي الناطور، محمد طنوس، عامر ابو هضيب، احمد سمير (بلال قويدر)، لؤي عمران (مهند جمجوم)، يوسف ابو عواد، محمود شلباية.
الحسين إربد 2 المنشية 1
لعل الحرص على نقاط المباراة، ساهم بتأخر الفريقين بالدخول في أجواء المباراة، ورغم ذلك دانت الأفضلية النسبية لصالح المنشية بفضل تناغم تحركات الخماسي مالك البرغوثي وبهاء الكسواني وعدي شديفات واشرف المساعيد ويونس بلتام على المحاور الهجومية، وتقدم رامي جابر ومحمد علوم من الأطراف، فساهمت هذه القوة بفرض ثقلها على منطقة العمليات، لكن الأمور جاءت بعكس الواقع حيث كانت الخطورة "المنشاوية" محدودة على مرمى الحارس مالك شلبية الذي علته تسديدة الكسواني.
من جانبه، حاول الحسين احتواء منافسه واعتمد مبدأ التوازن في ألعابه فتراجع لتأمين الحماية اللازمة لمرمى حارسه شلبية والانطلاق بهجمات مضادة كانت تأتي على الغالب من العمق بفضل انطلاقات ادمير وأبو طعيمة والشقران لكنها واجهت صعوبة في اختراقات دفاعات المنشية المتماسكة ليلجأ الشقران والعبابنة للتسديد من خارج المنطقة دون جدوى.
وحاول الحسين رفع نسق الأداء من خلال السيطرة والاستحواذ ومن ثم الانطلاق بهجمات سريعة من الأطراف والعمق، دون أن تشكل خطورة على مرمى المنشية الذي رد بهجمات سريعة ومنسقة أرهقت دفاعات الحسين وكشفت مرمى الحارس مالك شلبية الذي تألق في التصدي لانفراد يونس بلتام الذي عاد وكسر مصيدة التسلل ليواجه المرمى لكنه تأخر بالتسديد فضاعت الفرصة.
وشهدت الدقائق الأخيرة هجمات متتالية ومحاولات جادة من قبل المنشية لتسجيل هدف التقدم الذي كان قريبا لكن تألق الحارس مالك شلبية منع هدفا محققا عندما أبعد قذيفة بهاء الكسواني من حلق المرمى، فيما لم تكن هجمات الحسين مؤثرة بعدما طغى عليها طابع الاستعجال والتسرع، لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
بداية حذرة وحسم "أصفر"
وعلى ذات المنوال سارت بداية أحداث الشوط الثاني، حيث جاء الأداء حذرا من الطرفين، وانحصرت الألعاب في وسط الميدان وغابت الخطورة المباشرة عن المرميين خاصة وأن سوء اللمسة الأخيرة كانت المشكلة التي عانى منها لاعبو كلا الفريقين، ومع مرور الوقت حاول فريق الحسين توسيع رقعة اللعب على الأطراف واستغلال سرعة انطلاقات أنس حجي وادمير وأسامة أبو طعيمة لتبدأ ملامح الخطورة بالظهور على مرمى المنشية، وكان يجدر بفيدرون افتتاح النتيجة لكنه فشل في التعامل مع عرضية حجي فضاعت الفرصة قبل أن يستغل أنس حجي الكرة التي لعبها منيف عبابنة خلف دفاعات المنشية ويغمزها برأسه على يسار الحارس محمود المزايدة هدف التقدم للحسين د.62. واصل بعدها الحسين أفضليته وسط تراجع غريب في أداء المنشية الذي لم يبد أي محاولة تعكس اهتمامه بتعديل النتيجة، وكاد فيدرون أن يعزز النتيجة بهدف ثان لكن كرته ضربت الشباك الجانبية، وسرعان ما عوض احمد ادريس الفرصة عندما أطلق كرة قوية من خارج المنطقة استقرت على يمين المزايدة د.74، لكن فرحة الحسين بالهدف لم تدم طويلا عندما تابع البديل خالد العسولي بينية البرغوثي وسدد لحظة خروج الحارس بالشباك د.76 هدفا للمنشية، ما رفع من معنويات الفريق الذي اندفع بحثا عن هدف التعادل لكن دفاعات الحسين بقيت متماسكة وأفشلت مخططات مهاجمي المنشية فيما أهدر البديل عمار البطاينة فرصة هدف ثالث للحسين الذي خرج بفوز ثمين تقدم به خطوة مؤثرة نحو مربع الكبار.
المباراة في سطور
النتيجة: الحسين 2 المنشية 1
الاهداف: سجل للحسين انس حجي 62، واحمد ادريس 74، وللمنشية خالد العسولي 76.
الحكام: أدار المباراة الحكم عبدالرزاق اللوزي للساحة وعاونه عبدالرحمن عقل ومحمد الروابدة للخطوط.
العقوبات: إنذار علاء حريما من الحسين.
مثل الحسين: مالك شلبية، عبدالله صلاح، عامر علي، منيف عبابنة (قصي نمر)، علاء حريما، وعد الشقران (عمار البطاينة)، احمد ادريس، ادمير، انس حجي، اسامة ابو طعيمة، وفيدرون (عبدالله ابوزيتون).
مثل المنشية: محمود المزايدة، رامي جابر، مالك اليسيري، محمد ابو علوم (حسن المساعيد)، محمد ابو زريق، علي عقاب، مالك البرغوثي، بهاء الكسواني (خالد العسولي)، عدي شديفات، اشرف المساعيد (سهيل ماضي)، ويونس بلتام.

التعليق