تصاعد المعارك في أوكرانيا مع اقتراب وقف لإطلاق النار

تم نشره في السبت 6 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

كييف - تصاعدت حدة المعارك قبل ايام من دخول هدنة يفترض ان تضع حدا لنزاع مستمر منذ ثماني سنوات، حيز التنفيذ في اوكرانيا حيث قتل ستة جنود اوكرانيين أمس في الشرق الانفصالي الموالي للبلاد.
واعلان وقف اطلاق النار هذا ليس الاول ويدعو الى التزام الحذر. فقد اكدت كييف انها تريد وقفا لاطلاق النار "فعليا" غداة اعلان الرئاسة الاوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا وقفا تاما لاطلاق النار في الشرق الانفصالي اعتبارا من 9 كانون الاول (ديسمبر).
وفي مؤشر الى ان أعمال العنف لا تتراجع مع اقتراب وقف إطلاق النار، اعلن الناطق العسكري الاوكراني اندري ليسينكو أمس ان ستة عسكريين اوكرانيين قتلوا في الساعات الـ24 الاخيرة بمعارك في شرق البلاد.
ولم يوضح الناطق اين قتل هؤلاء العسكريون لكنه تحدث عن "هجمات عديدة للاعداء على مطار دونيتسك تم صدها". وذكر ناطق عسكري اوكراني آخر اوليكسي ديميتراشكيفسكي ان المتمردين قصفوا خصوصا قرية بيسكي بالقرب من المطار الذي دمر جزء منها و"اصاب صاروخ غراد خيمة كان عسكريون في داخلها".
واكد وزير الدفاع الاوكراني ستيبان بولتوراك أمس للصحافيين ان الوضع في المطار "صعب".
وكانت الرئاسة الاوكرانية اعلنت في بيان عقب اجتماع للرئيس بترو بوروشنكو مع قادة الجيش وقوات الامن ان "يوم الهدوء سيبدأ في التاسع من كانون الاول/ ديسمبر".
واوضح مصدر في الرئاسة "اذا تم احترام ذلك، فإن سحب الاسلحة الثقيلة (من خط الجبهة) سيبدأ في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر". وأكدت سلطات الجمهوريتين المعلنتين من جانب واحد، المعلومات بشأن وقف اطلاق النار.
وصرح رئيس برلمان جمهورية دونيتسك اندري بورغين حسبما نقلت وكالة الانباء ريا نوفوستي ان "المجموعة المؤلفة من عسكريين اوكرانيين اتفقت مع عسكريينا على وقف اطلاق النار اعتبارا من التاسع من كانون الاول/ ديسمبر بوساطة منظمة الأمن والتعاون في اوروبا والطرف الروسي".
من جهته، اشار رئيس جمهورية لوغانسك ايغور بلوتنيتسكي الى اتفاق "شفهي"، موضحا انه لم يتم التوقيع على اي وثيقة في هذا المعنى حتى الآن، بحسب ريا نوفوستي ايضا.
وغداة اعلان هذا الاتفاق، أكد وزير الخارجية الاوكراني بافلو كليمكين على هامش مؤتمر لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا للصحفيين ان بلاده التي تشهد حربا في الشرق تحتاج الى وقف "حقيقي" لاطلاق النار.
وقال وزير الخارجية الاوكراني ان اوكرانيا تحتاج "وقفا لاطلاق النار ليس بالاسم بل وقفا لاطلاق النار بالفعل". واضاف ان "الامر يجب الا يكون وعودا بل تطبيق حقيقي على الارض"، مؤكدا ان المتمردين يواصلون قصف القوات الاوكرانية بالمدفعية مما يؤدي الى مقتل جنود ومدنيين.
وتابع "يجب التوصل الى وقف حقيقي لإطلاق النار ويجب فرض مراقبة حقيقية للحدود الروسية الاوكرانية وتحقيق اختراق بالتأكيد في قضية الرهائن"، مشيرا الى ان المتمردين يحتجزون نحو 500 شخص.
كما طالب بإلغاء نتائج "انتخابات الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) المزعومة" التي نظمها الانفصاليون في الشرق ولم تعترف بها اوكرانيا والغرب. - (ا ف ب)

التعليق