"النواب" يستنكر اغتيال الاحتلال للوزير أبو عين

تم نشره في الخميس 11 كانون الأول / ديسمبر 2014. 11:48 صباحاً
  • جانب من جلسة عقدها مجلس النواب (تصوير أمجد الطويل)

عمان- تلقى مجلس النواب نبأ العمل الارهابي الجبان الذي قامت به قوات الاحتلال المتطرفة باغتيال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في السلطة الوطنية الفلسطينية الوزير زياد ابو عين ببالغ الغضب وشديد الاستنكار والادانة.

وكان الوزير أبو عين قد تم الاعتداء عليه من قبل جنود الاحتلال بالضرب واستهدافه بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع خلال مسيرة في بلدة ترمسعيا شمال رام الله بالضفه الغربيه امس الاربعاء ما أدى إلى استشهاده.

وقال بيان صادر عن المجلس اليوم انه تلقى نبأ الجريمة النكراء بكل مشاعر الحزن والالم العميق ، مؤكدا ان الاعتداءات والانتهاكات المتكررة التي تمارسها قوات الاحتلال الصهيونية الغاشمة ضد الشعب الفلسطيني المجاهد الاعزل تشكل ارهاب دولة لا يمكن السكوت عنه او تجاهله مثلما تشكل انتهاكا صارخا لمبادئ حقوق الانسان.

وأكد المجلس ان الاعمال البربرية التي تمارسها قوات الاحتلال العنصرية الهمجية الحاقدة تمثل ارهاب دولة منظما يمارس على ارض الواقع يوميا واستهتار وغطرسة الصهاينة المحتلين لكل قرارات الشرعية الدولية وحقوق الانسان والمواثيق والاعراف الدولية كافة.

وشدد المجلس على ان هذه الجريمة النكراء التي تضاف الى الجرائم الاسرائيلية المتكررة بحق فلسطين ارضا وشعبا تشكل تهديدا للامن والسلم في المنطقة والعالم وتنمي انوية الارهاب والتطرف في مختلف اصقاع المعمورة.

وقال البيان "واذ يرفض المجلس بشدة المبررات الاسرائيلية الهزيلة لاقترافها هذه الجريمة النكراء فانه يطالب الاسرة الدولية كافة للوقوف عند مسؤولياتها للجم التعنت والصلف والتغول الاسرائيلي ووقف الانتهاكات الصهيونية الحمقاء والمضي قدما لدعم اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني وعاصمتها القدس الشريف".

وأكد المجلس وقوف الشعب الاردني النبيل الى جانب اشقائه الفلسطينيين ودعم صمودهم في وجه الصلف الصهيوني المتطرف ، داعيا الاشقاء الفلسطينيين الى رص الصفوف والوقوف بصلابة امام هذه الاعمال الاجرامية الجبانة التي تقوم بها قوات الاحتلال الصهيونية دون وازع او رادع من ضمير أو دين أو اخلاق معربا في الوقت نفسه عن اعتزازه وتقديره لكفاح الشعب الفلسطيني واصراره على التمسك والتشبث بأرضه وحقه بالرغم مما يواجه من مؤامرات صهيونية خبيثة وحاقدة.

وعبر المجلس عن اعتزازه الكبير بمواقف الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الداعمة والمناصرة للحق الفلسطيني ومساندة الشعب الفلسطيني الشقيق لنيل حقوقه الشرعية.

وأعرب المجلس عن أحر تعازيه ومواساته الى ال الشهيد ابو عين والشعب الفلسطيني المجاهد القابض على الجمر داعيا الله جلت قدرته ان يتقبله في عليين مع الانبياء والصديقين والشهداء.-(بترا)

التعليق