فلسطيني يهاجم إسرائيليين بالحمض في الضفة

فلسطيني يهاجم اسرائيليين بالحمض في الضفة الغربية

تم نشره في الجمعة 12 كانون الأول / ديسمبر 2014. 07:50 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 12 كانون الأول / ديسمبر 2014. 07:53 مـساءً
  • فلسطيني يحمل العلم الوطني خلال اشتباكات مع جيش الاحتلال -(ا ف ب)

القدس المحتلة- رشق فلسطيني الجمعة الحمض على عائلة اسرائيلية اثناء توقف سيارتها لنقل شخص على الطريق قبل ان يطلق عليه اسرائيلي اخر النار ويجرحه، قرب مدينة بيت لحم في الضفة الغربية، غير بعيد عن القدس، كما قال الجيش وسكان.

واصيب حوالى عشرين فلسطينيا عندما فتح الجنود الاسرائيليون النار بالرصاص الحي على مستوى الساقين في اثناء صدامات بعد صلاة الجمعة قرب رام الله والخليل، بحسب اجهزة الاسعاف والامن الفلسطينية.
واعلن بيان الجيش "توقفت سيارة تقل عائلة مع بناتها الأربع لنقل راكب" بالقرب من حاجز النفق قرب مدينة بيت لحم، وقريبا من مجمع غوش عتصيون الاستيطاني.
واضاف انه عندما توقفت السيارة قام فلسطيني يقف بالقرب من الراكب برشق الراكب وافراد العائلة بالحمض.
وقال الجيش سابقا ان المهاجم اوقف السيارة لنقله، لكنه غير روايته لاحقا.
واضاف الجيش انه عندما حاول المهاجم الفرار، حاول سائق مار بالمكان دهسه ثم اطلق النار على ساقيه. وقام افراد من حرس الحدود الموجودين قرب المعبر بالسيطرة سريعا على الفلسطيني الذي اصيب اصابة متوسطة نقل على اثرها الى مستشفى هداسا عين كارم .
ونقل الاسرائيليون الى المستشفى، وقال مصور فرانس برس وممرضو الطوارىء ان اصاباتهم طفيفة.
وقالت الناطقة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري في بيان "ان الهجوم جرى على شارع رقم 60 في منطقة غوش عتصيون القريبة من بيت لحم، مفترق حوسان الخضر، وان افرادا من شرطة حرس الحدود قاموا باعتقال الفلسطيني الذي رشق الحمض على العائلة اليهودية".
وقال شهود عيان وسكان من قرية نحالين الفلسطينية ان اسم المهاجم الفلسطيني جمال عبد المجيد غياضه (46 عاما) من قرية نحالين، وانه اعتقل عدة مرات وخرج من السجن بمشاكل نفسية خضع على اثرها للعلاج عدة مرات في مستشفى الامراض النفسية في منطقة بيت لحم. أ ف ب

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لن نعدم الوسيلة (هاني سعيد)

    الجمعة 12 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    قلنا مرارا وتكرارا وحدرنا بني صهيون انه قد طفح الكيل وحدرنا الكلاب المستوطنين اللصوص من مغبة التمادي في عدوانهم على الفلسطينيين لأن الوسائل كثيرة ... فليشربوا !