مقتل 19 جنديا بهجوم لـ"فجر ليبيا" على سرت وشرقها

تم نشره في الجمعة 26 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

بنغازي - قتل 19 جنديا على الأقل أمس في مدينة سرت الليبية بهجوم لمليشيات "فجر ليبيا" على كتيبة تابعة للجيش في المدينة التي تتمركز فيها هذه المليشيات الإسلامية لمهاجمة ما يعرف بمنطقة "الهلال النفطي" شرق البلاد، كما اندلع حريق في خزان نفطي في المنطقة بعد اصابته بقذيفة، بحسب مسؤولين.
وقال مصدر عسكري إن "19 جنديا قتلوا خلال هجمات لمليشيات فجر ليبيا على سرت وما يعرف بمنطقة الهلال النفطي شرق البلاد، فيما أصيب خزان نفطي في مرفأ السدرة النفطي بقذيفة صاروخية تسببت في اشتعال النيران به".
وأوضح المصدر أن "هجوما مباغتا شنه مسلحون تابعون لمليشيات فجر ليبيا الإسلامية التي تضم مقاتلين من أنصار الشريعة أمس على حراس محطة الكهرباء البخارية غربي سرت والتابعين لكتيبة (الجالط) 136 مشاة التابعة للجيش وقتلوا 14 جنديا".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن "أربعة جنود آخرين من هذه الكتيبة قتلوا بعد اشتباكات دارت مع مليشيات فجر ليبيا بسبب هذا الهجوم المباغت"، في الوقت الذي أكد فيه مصدر طبي في مستشفى ابن سيناء بسرت وصول الجثث الى المستشفى.
والكتيبة 136 مشاة (الجالط) هي إحدى الكتائب التابعة للجيش، لكنها مبنية في الأصل على أساس قبلي كون معظم منتسبيها من قبيلة "الفرجان" وهم ابناء عمومة للواء خليفة حفتر الذي يقود منذ أيار(مايو) عملية الكرامة العسكرية لـ"تطهير بلاده من الإرهاب" حسبما قال. وقال شهود عيان إن الاشتباكات متواصلة في محيط محطة الخليج البخارية لتوليد الكهرباء، في منطقة القبيبة (30 كلم غرب سرت) وغربها بين كتيبة الجالط ومسلحون من قبيلة الفرجان من جهة، ومليشيات فجر ليبيا وأنصار الشريعة من جهة أخرى.
وأطلقت مليشيات فجر ليبيا على عملية زحفها مطلع الأسبوع الماضي باتجاه "الهلال النفطي" اسم "عملية الشروق لتحرير الحقول النفطية" قائلة إنها جاءت بتكليف من المؤتمر الوطني العام (البرلمان المنتهية ولايته)، لكن قائدها طارق شنينة المصراتي قتل إثر غارة جوية عقب الهجوم.
وتضم منطقة الهلال النفطي مجموعة من المدن بين بنغازي وسرت (500 كلم شرق العاصمة وتتوسط المسافة بين بنغازي وطرابلس) تحوي المخزون الأكبر من النفط إضافة إلى مرافئ السدرة وراس لانوف والبريقة الأكبر في ليبيا.
في الأثناء، صدت وحدات الجيش المرابطة في "الهلال النفطي" هجوما عنيفا لمليشيات فجر ليبيا شنته على المنطقة من عدة محاور من بينها البحر والصحراء.
وقال علي الحاسي المتحدث باسم غرفة عمليات الجيش في الهلال النفطي إن "قوات الجيش صدت اليوم هجوما على المنطقة حاولت من خلاله مليشيات فجر ليبيا السيطرة على مرفأ السدرة النفطي". -(ا ف ب)

التعليق