ذنيبات: إشاعة تسريب أسئلة التوجيهي هدفها تشويه صورة الامتحان

تم نشره في الخميس 1 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات- (أرشيفية)

عمان - قال وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات، إن "الاشاعات التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي حول تسريب بعض الأسئلة أو تصويرها، ما هي إلا حملة لتشويه صورة امتحان الثانوية العامة، مؤكدا انه يجب التفريق بين تسريب الأسئلة قبل الامتحان وبعده". موضحا أن فتح الأسئلة يجري تحت إشراف 5 جهات.
 وأوضح "أن البعض يقوم بتصوير الأسئلة بعد بدء الامتحان وبثها لإشاعة أنها كانت مسربة بهدف إحداث حالة من الفوضى، والتشويش على دور الوزارة في السيطرة على الامتحان.
وأشار إلى أنه في كل لواء يوجد غرف عمليات مربوطة بالوزارة لمتابعة الأسئلة لحين وصولها إلى الطالب، إضافة الى متابعة أي مخالفة أو استفسار، مبينا أن "بعض الإشاعات تكون من مجموعة من المنتفعين هدفها إشاعة الفوضى وتشويه صورة الامتحان".
وبين أن كثيرا من المشاكل التي تحدث في قاعات الامتحان سببها طلبة الدراسة الخاصة، لافتا الى انه سيتم اتخاذ اجراءات صارمة لضبط وتنظيم امتحانهم في الدورات القادمة.
وأوضح انه تم "ضبط طالب دراسة خاصة قبل نهاية جلسة اليوم الأول بعشر دقائق في الرمثا، قام بإدخال هاتف خلوي إلى قاعة الامتحان بطريقة يصعب كشفها وحاول تصوير ورقة الأسئلة لإرسالها عبر تطبيق الـ"واتس أب" وقد تم ضبطه ومنعه من الاشتراك وإحالته إلى القضاء وهو طالب يدرس في جامعة اليرموك، وسيتم مخاطبة الجامعة من قبل الجهات المختصة لإجراء اللازم بحقه".
وقال الخبير التربوي الدكتور هاشم محمود، إن ما قامت به وزارة التربية والتعليم في الفترة الأخيرة من ضبط لامتحان الثانوية العامة ومراجعة المدخلات والمخرجات للعملية التعليمية في الأردن وتصحيح مسار التعليم في الاردن "هو خطوة تستحق الشكر والتقدير". وأشار الى أساليب الغش المبتكر التي كانت تشوب قاعات الامتحان سابقا، موضحا أن وزارة التربية تتجه نحو تصحيح العملية التعليمية بكل جرأة ومصداقية، "ومن الطبيعي أن يجد الرجل المخلص في عمله كل أذى وقذف واتهام بالتقصير خصوصا من المغرضين أو ممن كانوا يستفيدون من تسيب الامتحان واستغلاله كعملية تجارية لبيع الاسئلة بأسعار عالية".
ويؤكد الطالب احمد هاني احد طلبة الثانوية العامة؛ ان المعلومات التي يتم تداولها عن تسريب الاسئلة تصيب الطالب المجتهد بحالة من الألم والإحباط لشعوره بعدم العدالة والرضا لحصول البعض على الأسئلة بكل سهولة دون اي دراسة.
مديرة مدرسة حليمة السعدية الثانوية في محافظة عجلون سوسن المومني اكدت الاجراءات الايجابية التي ارتقت بمستوى امتحان الثانوية العامة "بعد ان وصلت سمعة الامتحان سابقا الى الحضيض" بحسب وصفها، موضحة أن المصداقية والعدالة برزت في اجراءات التربية نحو الامتحان، وهذا يتضح من جدية فريق الوزارة "ومن المؤكد أن تلقى الشجرة المثمرة من يقذفها بالحجارة ولا عجب في ذلك". - (بترا- محمد المومني)

التعليق