فرنسا تدعو لمنع قيام "ملاذ إرهابي" في ليبيا

تم نشره في الجمعة 2 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً

نجامينا  - دعا وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان المجتمع الدولي الى "التحرك" لمنع قيام "ملاذ ارهابي" في ليبيا سيزعزع استقرار المنطقة برمتها ويهدد اوروبا.
وقال لودريان امام الجنود الفرنسيين المتمركزين في نجامينا خلال زيارة تفقدية بمناسبة عيد رأس السنة ان "ما يجري في ليبيا، في ظل الفوضى السياسية والأمنية، ليس إلا انبعاث ملاذ إرهابي في المحيط المباشر للقارة الاوروبية".
وأضاف ان "المجتمع الدولي سيرتكب خطأ جسيما اذا ما بقي مكتوف الايدي امام قيام مثل هكذا ملاذ للارهاب في صميم البحر المتوسط. هذا أمر لا يجب القبول به".
وتواجه ليبيا التي تشهد مواجهات بين ميليشيات اسلامية والقوات الحكومية للسيطرة على السلطة خطر حرب شاملة بعد ثلاث سنوات على سقوط نظام معمر القذافي.
وانتقلت الجماعات الاسلامية ومجموعات المافيا التي طردت من مالي، الى جنوب ليبيا حيث تنشط بلا رادع. من جهة اخرى، أقام تنظيم "داعش" علاقات في شمال ليبيا مع تنظيمات مقاتلة مما يثير مخاوف من أزمة على طول قوس يمتد من سورية الى ابواب منطقة الساحل.
وقال الوزير الفرنسي ان "كل الاطراف عليها ان تتحرك الحل يجب بقدر الامكان ان يجده الليبيون انفسهم" وذلك قبل ايام من الموعد الذي حددته بعثة الامم المتحدة في ليبيا لجمع اطراف النزاع في هذا البلد حول طاولة مفاوضات والمقررة في الخامس من كانون الثاني/يناير.
واضاف "لكن مسؤولية الدول المجاورة لليبيا والمجتمع الدولي هي ان يقفوا الى جانب الليبيين لكي يجدوا سبل الاستقرار". وأكد لودريان ان "فرنسا ستؤدي حتما دورها كاملا" في هذا الإطار، تاركا بذلك الباب مفتوحا على كل الاحتمالات.
ويتنازع السلطة في ليبيا حكومتان وبرلمانان، الاولى قريبة من الجماعات الاسلامية والثانية معترف بها من المجتمع الدولي، وقد اغتنم المقاتلون هذه الفوضى الأمنية والسياسية لإقامة قاعدة لهم في جنوب البلاد الذي أصبح ملاذا آمنا لهم.- (وكالات)

التعليق