مديريتا الأمن العام والدفاع المدني تحتفلان بذكرى المولد النبوي الشريف

داود: السيرة النبوية مثال للوسطية والاعتدال

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

عمان -  أكد وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبدالحفيظ داود أن السيرة النبوية العطرة هي ملتقى الأخلاق الفاضلة ومثالاً للوسطية والاعتدال البعيد كل البعد عن الغلو والتطرف.
وقال خلال رعايته احتفال المديرية العامة للدفاع المدني بذكرى المولد النبوي الشريف بحضور مدير عام الدفاع المدني الفريق الركن طلال الكوفحي أن هذا الاحتفال يأتي تعبيراً عن المحبة الصادقة للنبي محمد صلوات الله وسلامه عليه، وربط الماضي الأصيل بالحاضر المجيد.
وقال سماحة مفتي الدفاع المدني العميد الدكتور محمد الغول إن العبر المستفادة من هذه المناسبة الدينية الجليلة تعتبر نقطة تحول أضاءت درب الإنسانية وفتحت آفاقا واسعة في نشر المبادئ السمحة لديننا الإسلامي الحنيف وأظهرت الصورة المشرقة لرسالة الإسلام.
وفي احتفال آخر لمديرية الأمن العام بحضور مدير الأمن العام الفريق الأول الركن الدكتور توفيق حامد الطوالبة هنأ مساعد مدير الأمن العام للقوى البشرية اللواء أحمد الجمل جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني والأمتين العربية والإسلامية بالذكرى العطرة.
وقال ان الذكرى بمولد خير البشرية وسيدها صلى الله عليه وسلم، تستحضر في وجدان الأمة فضائل وشمائل النبي المصطفى، وتستنهض العزائم للمضي على طريق الهداية التي خطها النبي صلى الله عليه وسلم.
من جهته قال مدير إدارة الإفتاء والإرشاد الديني مفتي الأمن العام العميد الدكتور ماجد العسوفي ان مولد خير البشر وسيد المرسلين هو يوم تبددت فيه ظلمات الجهل وشع فيه نور الحق، وبهذا النور المبين كان الثقلان على موعد مع التحرر من العبودية لغير الله، والانعتاق من قيد الجهل والتوحش إلى فسحة العلم والحضارة.
ودعا مفتي الأمن العام لاغتنام هذه المناسبة العطرة بالتزام سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم والتحلي بخلقه العظيم لتنجلي عن العيون والنفوس غشاوة التطرف والغلو، ويرسخ المنهج الحق على هدي النبي العدنان صلوات الله وسلامه عليه.
وحضر الاحتفالين عدد من كبار ضباط المديريتين وضباط وضباط الصف والأفراد فيهما. - (بترا)

التعليق