انخفاض مستوى فيتامين "د" مرتبط بخطر الولادة المبكرة

تم نشره في الأحد 11 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • تدني مستويات فيتامين "د" بحوالي 1.5 مرة بين الحوامل يضاعف فرص الولادة المبكرة-(أرشيفية)

عمان - الغد- دقت دراسة طبية ناقوس الخطر من أن تدني مستويات فيتامين "د" بين الحوامل قد يضاعف من فرص الولادات المبكرة بينهن. فقد كشف الباحثون بجامعة "بتسبرج" الأميركية النقاب عن أن تدني مستويات فيتامين "د" بحوالي 1.5 مرة بين الحوامل في وقت مبكر من الحمل، من المرجح أن يضاعف فرص ولادتهن المبكرة مقارنة مع أولئك اللاتي ينعمن بمستوى مرتفع من هذا الفيتامين المهم، وذلك بعد الأخذ في الاعتبار عوامل أخرى مرتبطة بالولادات المبكرة مثل زيادة الوزن، والسمنة والتدخين.
وقالت ليز بودنار أستاذ مشارك في علم الأوبئة وأمراض النساء والتوليد في جامعة "بتسبرج" الأميركية والمشرفة على تطوير الأبحاث، وفق ما نشر على موقع اليوم السابع، إن الأمهات اللاتي يعانين من نقص في فيتامين "د" في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل هن الأكثر عرضة للولادة المبكرة. وعلى الرغم من أن هذه الدراسة قد توصلت إلى العلاقة الوثيقة بين مستويات فيتامين "د" والولادات المبكرة، إلا أن الدكتورة بودنار أشارت إلى أن هذه الدراسة لم تكن مصممة لإثبات تأثير انخفاض مستوى الفيتامين فى الولادات المبكرة. ووفقا لمعهد الطب والغذاء والتغذية الأميركي، فإنه يجب على النساء الحوامل الحصول على 600 وحدة دولية من فيتامين "د" يوميا. وينتج هذا الفيتامين بشكل طبيعي عند التعرض لأشعة الشمس أو تناول الأطعمة الغنية به، مثل الأسماك الدهنية كالسالمون والساردين، فضلا عن إضافة الفيتامين لمنتجات الألبان في الولايات المتحدة. يأتي ذلك في الوقت الذي يعمل فيه فيتامين "د" على الحفاظ على صحة العظام، كما يساعد على تقوية العضلات والأعصاب لتعمل بشكل صحيح، وفقا لتقرير الصادر عن "المعاهد الوطنية الأميركية للصحة" (NIH).
وقد تؤدي الولادات المبكرة الى العديد من المشاكل للأطفال مثل مشاكل في الرئتين، والمخ والعينين، والجهاز العصبي والمناعي.

التعليق