"الاتحاد النيابية": مشاركة الملك بمسيرة باريس تأكيد لرسالة الإسلام السمحة

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

عمان - اعتبرت كتلة حزب الاتحاد الوطني النيابية أن مشاركة جلالة الملك عبدالله الثاني، بمسيرة باريس المناهضة للعنف والتطرف والإرهاب جاءت في إطار تأكيد رسالة الدولة بأن الدين الإسلامي دين رحمة وتوافق وعدل وسلام.
وأضافت الكتلة في بيان أمس، أن الزيارة جاءت لتؤكد أن الأعمال التي تقوم بها المجموعات الإرهابية لا علاقة لها بالدين الإسلامي لا من قريب ولا من بعيد، وأن هذه المشاركة مساندة للمسلمين في فرنسا، ودعم مباشر لهم في مواجهة بعض قوى اليمين الفرنسي واللوبيات الصهيونية التي تحاول وضع جميع المسلمين في صورة واحدة.
وقال رئيس الكتلة ورئيس حزب الاتحاد الوطني الكابتن محمد الخشمان إن زيارة جلالة الملك جاءت منسجمة مع مواقف الدولة في التصدي لظاهرة الإرهاب والتعصب والتطرف.
من جهته، أكد الناطق الإعلامي للكتلة ورئيس لجنة فلسطين النيابية النائب المحامي يحيى السعود، موقف الأردن المعروف في تصديه وحربه ضد الإرهاب، وأن المملكة تحاول إظهار رسالة الإسلام السمحة بشتى الوسائل والطرق. - (بترا)

التعليق