ناشرون يدعون لحل الإشكالات داخل "إدارية" اتحادهم

تم نشره في الاثنين 26 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من المؤتمر الصحفي للناشرين أمس - (تصوير: أسامة الرفاعي)

عزيزة علي

عمان- رأى خمسة من الرؤساء السابقين لاتحاد الناشرين الأردنيين أن "وزارة الثقافة لم تأخذ دورها الطبيعي تجاه ما يجري في اتحاد الناشرين من تجاوزات وخلافات داخل الهيئة الإدارية الحالية".
وابدى الرؤساء السابقون حرصهم على وحدة ولحمة اتحاد الناشرين الأردنيين الذي "أصبح في موقف لا يحسد عليه أمام اتحاد الناشرين العرب، بعدما كان من أهم وابرز اتحادات الناشرين في العالم العربي".
ودعا الناشرون في المؤتمر الصحفي الذي أقيم أمس في مركز الحسين الثقافي الوزارة إلى الاضطلاع بدورها في حل "الاشكالات العالقة داخل الهيئة الإدارية للاتحاد عقب استقالة ثلاثة أعضاء منها احتجاجا على هذه المخالفات والتجاوزات على النظام الأساسي للاتحاد".
وقال الرؤساء السابقون للاتحاد وهم "غازي السعدي، فتحي البس، فاروق مجدلاوي، وعدنان زهران، وبلال الشلول"، إن "سمعة اتحاد الناشرين الأردنيين أمام اتحاد الناشر العرب سيئة بسبب المشاكل التي تسود داخل الهيئة الإدارية".
ودعا المتحدثون في المؤتمر إلى تشكل لجنة من الحكماء قوامها كتاب ومثقفون وفنانون لإيجاد حلول للخلافات التي تعصف بالاتحاد بعد تعذر إجراء انتخابات تكميلية، خصوصا ان الأشهر المقبلة من هذا العام ستشهد تنظيم معرض عمان الدولي للكتاب.
وبين المشاركون أن عقد هذا المؤتمر هو دليل على حالة الخراب التي وصل إليها الاتحاد، مبينين أن الناشرين العرب الذين شاركوا في معرض عمان الدولي السابق "ابدوا غضبهم وسخطهم من المشاركة في معرض عمان".
وابدوا حرصهم على الحفاظ على ما حققه اتحاد الناشرين الأردنيين على مدار 40 عاما من الإنجازات على الصعيد الداخلي والخارجي، مشددين على أن الاتحاد هو من أهم مؤسسات صناعة الثقافة في الأردن، وبالتالي فإن وضعه يهم كل العاملين في الثقافة والمؤسسات ذات العلاقة الرسمية والمجتمعية.
واستعرض المشاركون في المؤتمر ابرز نقاط الخلاف بينهم وبين الهيئة الإدارية الحالية والجمعية العمومية للاتحاد، مطالبين بتشكيل لجنة تقصي حقائق للبحث في كل القضايا وتصويب الأوضاع.
ودعا المتحدثون في المؤتمر وزارة الثقافة إلى التدقيق في الإجراءات حيث تم التغيير في أسماء الأعضاء إضافة إلى كل المخالفات، وعدم المصادقة على النتائج، مؤكدين على ضرورة الدعوة إلى اجتماع قانوني للجمعية العمومية.
وطالبوا بالتدقيق في بيانات الاتحاد المالية وإجراءات القبض والصرف، لافتين إلى أنهم سيتابعون مع أعضاء الجمعية العمومية ووزارة الثقافة جميع الإجراءات لإعادة الاتحاد إلى وضعه القانوني.
وخلص المتحدثون إلى أن اتحاد الناشرين في وضع غير قانوني؛ فلا مصادقة على تقارير إدارية ومالية ولا ميزانية تقديرية ولا هيئة إدارية قانونية.

التعليق