محمد سويدان

عمان خضراء

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الثاني / يناير 2015. 12:07 صباحاً

عندما تُرفع شعارات وأهداف لجعل عمان خضراء، أي زيادة المساحة المزروعة بالأشجار والنباتات والورود في العاصمة، فإن الجميع يؤيد ويدعم، ويستبشر خيرا بهذه التوجهات النبيلة. فتحويل العاصمة العزيزة عمان إلى واحة خضراء، لا يعني أنها الآن غير جميلة، بل على العكس هي في غاية الجمال، برغم الملاحظات العديدة التي تساق بهذا الجانب وبجوانب أخرى متعلقة بالنظافة.
إن زيادة المساحة الخضراء ليست هدفا جماليا فقط، وإنما ضرورة تقتضيها التحولات المناخية والبيئية التي نشهدها والتي تؤثر سلبا على العديد من الدول والمناطق في العالم. ولكن، للأسف، تعودنا كثيرا أن تُطرح شعارات وأهداف، وأن تبقى على حالها شعارات وأهدافا من دون فعل حقيقي لتنفيذها على الأرض. وفي بعض الأحيان، ولمبررات غير مقبولة، تتخذ خطوات وإجراءات تساهم في تعقيد عملية الوصول إلى الأهداف والشعارات المطروحة.
زيادة المساحة الخضراء في غضون خمس سنوات، وتحويل العاصمة لمدينة صديقة للبيئة، هدف لأمانة عمان، تؤكد أنها تسعى إلى تحقيقه من خلال زيادة المساحات المزروعة بالأشجار، وزيادة الحدائق في مختلف مناطق عمان. ولهذا الهدف، فان "الأمانة" بحسب المسؤولين فيها، ستعمل على تعزيز العادات البيئية لدى العمانيين ومنها زراعة الأشجار، وتفعيل دور القطاع الخاص في عملية زيادة المساحة الخضراء لعمان. وهذا عمل مستحب ومفيد ونافع. ومع ذلك، فإن الحفاظ على المناطق الخضراء الحالية لا يقل أهمية عن زراعة أشجار وإنشاء مسطحات خضراء وحدائق. فعملية الحفاظ على الموجود تثبت أن الجهات المعنية مقتنعة تماما بما تفعل وبأهدافها، فالحفاظ على الموجود وتنميته ضرورة لزيادة المساحة الخضراء.
ولذلك، من الضروري أن تعمل "الأمانة" على خطين: الأول، هدفه إنشاء الحدائق وزيادة المناطق الخضراء وتشجيع المواطنين على زراعة الأشجار والورود والنباتات في ساحات بيوتهم وفي الحدائق التي ستنشأ لهذه الغاية. أما الخط الثاني والمتوازي مع الخط الأول، فهو الحفاظ على الحدائق والمسطحات الخضراء في العاصمة وتنميتها من خلال رعايتها، واتخاذ ما يلزم للحفاظ عليها وزيادة محتوياتها من الأشجار والورود والأزهار. ولذلك، فإن فرق "الأمانة" بحاجة إلى معاينة كافة الحدائق والمساحات الخضراء القائمة في العاصمة لمعالجة مشاكلها وظروفها. ومع أن هذا الإجراء قائم، إلا أنه لا يشمل كل الحدائق حيث نرى بعضها مهملا ولا تتم معالجة مشاكله أولا بأول، ولا يتم تغذيته بزراعة المزيد من الأشجار.
إن تحقيق هدف عمان صديقة للبيئة وخضراء يستدعي من الجميع العمل، وبالأخص الجهات المعنية، وعلى رأسها أمانة عمان الكبرى.

التعليق