الفضائح الجنسية تقض مضاجع الشرطة الإسرائيلية

تم نشره في الأربعاء 28 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة - أشارت وسائل الإعلام العبرية الى آخر حلقة في فضائح الفساد التي طالت جهاز شرطة الاحتلال خلال العامين الماضيين، حيث كان نائب المفتش العام للشرطة نيسيم مور، هو آخر المسافرين في قطار الفضائح التي طالت جهاز الشرطة.
وكتبت صحيفة "هآرتس" في عددها الصادرامس انه من المتوقع ان يغادر مور صفوف الشرطة في اعقاب اعترافه بممارسة التحرش الجنسي والاعمال المشينة، مستغلا موقعه في الجهاز لارتكاب مثل هذه الفضائح.
كما يتهم مور بتشويش مجرى التحقيق وإبادة ادلة، حيث قام بمسح الرسائل القصيرة التي كان ارسلها الى إحدى الشرطيات والتي كانت تتضمن ايحاءات جنسية، فيما اعترف مور اثناء التحقيق معه انه قام بإرسال رسائل مشابهة للعديد من الشرطيات، حيث ادلت ثمانٍ منهن بإفادات ضده امام وحدة التحقيقات مع افراد الشرطة تتضمن اتهامات مماثلة .
وادّعى مور أن "علاقاته الجنسية كانت تتم بموافقة الطرف الآخر، وانها ليست ذات طابع جنائي"، الا انه أوضح انها لم تكن تتناسب ومكانته داخل جهاز الشرطة، الذي لا يرغب الاستمرار فيه.
وفي اعقاب فضيحة مور، فإنه يصبح الضابط رقم ستة في صفوف قيادة شرطة الاحتلال الذين يغادرون الجهاز في ظروف مخجلة خلال سنة ونصف، وذلك بعد أيام فقط من فضيحة قائد لواء الضفة الغربية في شرطة الاحتلال كوبي كوهين، المتهم بممارسة علاقات جنسية مع إحدى الشرطيات.
وفي عنوان لافت لها كتبت صحيفة "يديعوت احرونوت"  أن "نائب المفتش العام للشرطة نيسيم مور يلتحق بالضباط الذين ضبطوا وسراويلهم نازلة" في إشارة الى الفضائح الجنسية التي طالت ضباطا هم الاعلى مرتبة في صفوف شرطة الاحتلال.
وأضافت الصحيفة "كبنيان مهتز، وبرج من ورق، هكذا إنهارت قيادة الشرطة في إسرائيل، خلال سنة ونصف. ففي خطاب تسلّمه لمنصبه في العام 2011 قال يوحنان دانينو المفتش العام الحالي للشرطة "انه جاء لإحداث التغيير في جهاز الشرطة" وتعلّق الصحيفة "نعم لقد حدث تغيير في وجه قيادة الشرطة ولكن بإتجاه معاكس للاتجاه الذي كان يقصده دانينو".
وتضيف "يديعوت" "واحد وراء الآخر، تورّطت قيادة الشرطة، لواء خلف لواء، جزء منهم بقضايا جنسية، والظاهرة التي خطط دانينو لاجتثاثها من جذورها عمّقت جذورها بدلا من اجتثاثها".
فسلسلة الفضائح بدأت منذ عام ونصف مع قائد شرطة لواء القدس (بيسو شوحم)، والذي كان من ابرز المرشحين لخلافة المفتش العام الحالي، حيث فصل من الخدمة في تشرين اول (نوفمبر)من العام 2013 بعد ان تم تقديم لائحة اتهام ضده بإرتكاب مخالفات جنسية مع إحدى الشرطيات.
ثم غادر الجهاز من ورثه في منصبه (يوسي برايينتي)، بمبادرة منه في أيلول (سبتمبر) من العام 2014 بدعوى انه لا يرغب في إثارة الاقاويل ضده، في حين تناقلت وسائل الاعلام ان ذلك تم بعد تقديم المربية التي تعمل في منزله بشكوى ضده بأنه حاول استغلالها جنسيا.
ثم غادر قائد وحدة التحقيقات مع افراد الشرطة المسماة 433 (موشيه ارفيف)، بعد اتهامه بتلقي رشى والتحقيق ما زال مستمرا معه حتى هذه الايام. تلاه في القائمة قائد الشرطة في لواء المركز، (برونو شتاين)، الذي ترك الشرطة بمبادرة منه في أيلول (سبتمبر) من العام 2014، بعد أن تم تصويره في حفلة أقامها المحامي رونآل فيشر المتهم بتقديم الرشى لأفراد من الشرطة مقابل إغلاق ملفات زبائنه.
وفي كانون الثاني (يناير) من العام 2014 ترك قائد الشرطة في لواء الشمال (روني عطية)، الجهاز بعد أن اتهمته عائلات الذين ذهبوا ضحية الحريق في الكرمل بمسؤوليته عن الكارثة التي وقعت لأبنائهم.
وشهدت الأيام الأخيرة الإعلان عن استقالة قائد شرطة لواء الضفة الغربية (كوبي كوهين)، بعد اتهامه بإقامة علاقة جنسية مع إحدى الشرطيات مقابل ترقيتها في الجهاز.
والأخير في القائمة التي قد تطول اكثر هو نائب المفتش العام (نيسيم مور) الذي تم التحقيق معه، بتهم ارتكاب مخالفات جنسية مع 9 من
 الشرطيات.-(وكالات)

التعليق