توقيع اتفاقية لتأهيل وتوسعة الميناء الصناعي في العقبة

تم نشره في الاثنين 2 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من توقيع ااتفاقية-(من المصدر)

عمان- الغد - وقعت شركة الموانئ الأردنية الصناعية أمس، اتفاقية مع ائتلاف شركتين اسبانيتين لإعادة تأهيل وتوسعة الميناء الصناعي في الميناء الجنوبي بخليج العقبة.
وبموجب الاتفاقية مع ائتلاف شركتين اسبانيتين "تكنيكاسريونداس" وشركة "بيي اتش بي" الاسبانيتين، تقوم الشركات، بإعادة تأهيل وتوسعة الميناء الصناعي، والذي تملكه مناصفة شركتا البوتاس العربية ومناجم الفوسفات الأردنية.
وتهدف الاتفاقية لخدمة استيراد مدخلات الإنتاج وتصدير المنتجات النهائية عبر ميناء متخصص في الغايات الصناعية.
ووقع الاتفاقية عن شركة الموانئ الصناعية رئيس مجلس الإدارة، برينتهايمن، وعن الائتلاف كل من ماكاريوسنشيز
وارتوروبيتاجون، وحضر التوقيع رئيس مجلس إدارة شركة مناجم الفوسفات الأردنية المهندس عامر المجالي، ورئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية جمال الصرايرة، والرئيس التنفيذي لشركة مناجم الفوسفات الأردنية الدكتور شفيق الأشقر الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم والسفير الإسباني في عمان سانتياغوكابانس مدير المشروع المهندس عبد سلامة.
وستوظف الشركتان الإسبانيتان خبرتهما الطويلة في بناء وإدامة عمل الموانئ في إعادة تأهيل وتجديد كامل معدات وأجهزة الميناء الصناعي القائم وبناء رصيف جديد لمناولة الأسمدة الصلبة.
وأوضح رئيس مجلس الادارة بانه وبعد انتهاء أعمال التوسعة وإعادة التأهيل التي ستستغرق 22 شهراً، ستتضاعف قدرة الميناء على استقبال بواخر بمختلف الأحجام من 5 الى 100 ألف طن وستتمكن الشركة من تصدير منتجاتها من اسمدة الداب dap والبوتاس mop والأسمدة المركبة npks وحامض الفسفوريك p₂o₅ واستيراد احتياجاتها من المواد الخام اللازمة لصناعة الاسمدة ومشتقاتها المختلفة كالأمونيا والكبريت، بالإضافة الى تلبية احتياجات الشركات الحليفة كالشركة الهندية الأردنية للكيماويات وشركة الاسمدة اليابانية الأردنية والشركة الاردنية الهندية للأسمدة، وسيصل حجم المناولة في الميناء الصناعي بعد انجازه الى 10 ملايين طن سنوياً، وتبلغ كلفة المشروع حوالي 180 مليون دولار أميركي.  يذكر أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي تنفيذاً للاتفاقية الموقعة بين شركة الموانئ الصناعية وشركة تطوير العقبة والتي تمثل نموذجاً لمشاركة القطاع الخاص في تطوير الاقتصاد الوطني ودفع عجلة القطاعات الاقتصادية، حيث يعد الميناء الصناعي جزء من المنظومة المينائية الجديدة في مدينة العقبة والتي ستسهم في تحويل مدينة العقبة الى بوابة لوجستية لأنماط نقل متعددة الوسائط، والتي سترفع من القدرة الاستيعابية للموانئ الاردنية وستعظم قدرات المنطقة اللوجسيتة، وستضع العقبة كمقصد عالمي ومركز جذب سياحي واستثماري ولوجستي، وواجهة للأعمال على البحر الأحمر، حيث يأتي مشروع  تطوير البنى الأساسية هذا متزامنا مع الخطط الاستراتيجية لشركتي الفوسفات والبوتاس المتمثلة بزيادة طاقتهما الانتاجية وتنويع صادراتهما من المنتجات الاشتقاقية والوسيطة ومستورداتهما من المواد الخام اللازمة للتصنيع تشتمل على تصميم وتمويل وبناء وتشغيل وإدارة الميناء الصناعي على أساس مبدأ البناء والتشغيل ونقل الملكية (bot)  لمدة 30 عاما وبما يتفق مع المخطط الشمولي المعتمد للموانئ في العقبة وطبقا لأفضل الممارسات الدولية في هذا الشأن.

التعليق