مهرجان خطابي في العقبة تكريما للشهيد معاذ الكساسبة

متحدثون يعاهدون الوطن على حمايته من التطرف والإرهاب

تم نشره في الأحد 8 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً
  • مشاركون في المهرجان الخطابي الذي أقيم تكريما للشهيد الطيار معاذ الكساسبة أمس في العقبة -(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة - نظم ديوان أبناء محافظة الكرك في العقبة بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة مهرجانا خطابيا تكريما للشهيد الطيار معاذ الكساسبة وسط حضور رسمي وشعبي.
وأطلقت خلال المهرجان عدة مؤسسات رسمية في محافظة العقبة اسم الشهيد معاذ الكساسبة على عدد من الشوارع والقاعات الرئيسية، حيث أطلقت السلطة الخاصة اسم الشهيد الكساسبة على دوار السلطة الجديد المزمع انشاؤه خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى إطلاق اسم الشهيد على مدرج مبنى سلطة العقبة الخاصة، كما اعلن القنصل المصري في العقبة عن إطلاق اسم الشهيد الكساسبة على قاعة الاجتماعات الرئيسية في القنصلية المصرية بالعقبة، واطلاق اسم الشهيد على قاعة الرئاسة في الجامعة الأردنية فرع العقبة، وقاعة الاجتماعات الرئيسية في مؤسسة الموانئ، وقاعة الاجتماعات في تجمع لجان المرأة، وقاعة الاجتماعات في مبنى الملكية الأردنية في العقبة، والمبنى الجديد في كلية العقبة الجامعية.
وأكد المشاركون في المهرجان التكريمي وقوفهم صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية المظفرة في مواجهة التطرف و الإرهاب، معاهدين الله والوطن على أن يبقوا إلى جانب قيادتهم للمحافظة على وطنهم في وجه الغلو والإرهاب والتطرف.
وقال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور هاني الملقي "هنيئاً للوطن بمعاذ و أشقائه وفرسان الحق في كل مواقعهم، وهنيئاً للوطن بهذا التلاحم الوطني الذي يؤكد أن الاردنيين جميعاً قلباً واحداً و صفاً واحدا في السراء و الضراء".
وأضاف د. الملقي أن الاردنيين يكتبون اليوم ملحمة جديدة من ملاحم التوحد والنخوة والعزة والكرامة من أجل الوطن ومستقبله و كرامته، عنوانها معاذ وفصولها شعب الأردن الشامخ بقيادته الهاشمية الحكيمة.
وأكد محافظ العقبة فواز ارشيدات وقوف الاردنيين كافة خلف قيادتهم الهاشمية في كل الظروف والاحوال، لأن معاذ الكساسبة هو ابن الأردنيين جميعا وهو الذي وحد الاردنيين بكافة أطيافهم ومناطقهم لمحاربة الإرهاب والقضاء على الفئة الضالة.
واضاف ارشيدات أن الاردنيين يسجلون أمام العالم أروع صور التلاحم الوطني والانتماء الصادق مستمدين ذلك من قيادة حكيمة وحس وطني قل نظيره في العالم.
 وأكد العين خالد عاطي ابو العز، أن البطل الطيار الشهيد معاذ هو شهيد الوطن والواجب، حيث أجمع الشعب الأردني وتوحدت مشاعره على ضرورة محاربة هذا التنظيم الارهابي، لافتاً إلى أن هذا العمل الاجرامي سيرفع من همة الوطن في الدفاع عن ترابه وسيدفع ليس فقط الأردنيين بل الأمتين العربية والاسلامية برفع مستوى حربها على الإرهاب.
وبين رئيس ديوان أبناء الكرك في محافظة العقبة محمد النوايسه، أن هذا العمل الجبان واللاإنساني يظهر بشاعة التنظيم الارهابي الذي يستهدف الاسلام والمسلمين، مبينا أن هذه الفئة الجبانة الباغية تستهدف الابرياء ويجب ضربها في اوكارها والقضاء عليها.
واكد أن هذا العمل الاجرامي لا يمت للاخلاق الانسانية بشيء، وبعيد كل البعد ليس فقط عن اخلاق الاسلام وانما عن كل الاخلاق الانسانية والاعراف السماوية.
وقال النائب سعد الزوايده" إن هذه الجريمة البشعة لا تعد بحق الأردن أو الطيار الشهيد فحسب، وإنما هي بحق العروبة والإنسانية"، لافتاً إلى أن الأردن سيكون أكثر صلابة بالتعامل مع هذه الفئة الضالة والجبانة، إذ أن من أقدم على فعل هذه الجريمة لا يعرف الأردن ولا الأردنيين بعد.
واكد النائب محمد الرياطي ان الاسلام الذي جاء ليخرج الناس من الظلمات الى النور وحمل للبشرية نور الهداية لم يكن يوما يهوى اراقة الدماء حيث ان الرسالة النبوية قامت على المحبة والرأفة والسماحة والعدل،وان ما قام به تنظيم" داعش" البائس ما هو إلا عجز وإساءة الى الاسلام والمسلمين.
وأشار إلى أن الاردنيين سيبقون خلف قيادتهم وحدة واحدة في وجه كل المؤامرات وكل أشكال التطرف الديني والعنف والغلو الذي يفضي إلى قتل الابرياء دون ذنب، مؤكدا على دور القوات المسلحة/ الجيش العربي والأجهزة الامنية والوقوف خلفها لاستئصال هذا المرض من جسد الأمة.
وقال الشيخ أحمد أبو خليل شيخ مشايخ عشائر الاحيوات إن الجريمة البشعة التي نفذت بحق ابننا الطيار البطل النقيب معاذ الكساسبة هي دليل قاطع على أن تنظيم" داعش" الإرهابي الظالم هو تنظيم متوحش يتصرف على مرأى العالم بعقدة نفسية حاقدة لا تعرف إلا منطق الشر والقتل والدمار.
وأوضح الشيخ فهد الشراري، إن ما حدث أكبر من وصفه بجريمة، فهو عمل وحشي من مجموعة ارهابية لاعلاقة لها بالانسانية ولا بالبشر، هو تأكيد على أن هذه المجموعات تتصف بالجبن والإرهاب غير المعرّف ولا بأي صيغة على الارض.
وقال الشيخ عبدالله الشهبان إن ما قامت به داعش يشكل عملاً اجرامياً بشعاً ينتهك ما جاء في كافة الشرائع السماوية والمواثيق الدولية، وهذا يدل ويؤكد على ان قوى الشر هذه، ما هي الا جماعات مارقة خارجة عن ملة الاسلام والمسلمين والقيم الانسانية.
وبين القيادي في حزب جبهة العمل الاسلامي خالد الجهني أن قتل الشهيد الكساسبة يدخل في قتل النفس البشرية بدون وجه حق، وهو يشوه صورة الاسلام لاشخاص يدعون أنهم تنظيم اسلامي وهو تصرف يدل على كل البعد عن الاسلام والانسانية.
وعبرت مقررة تجمع لجان المرأة حنان المصري باسم سيدات العقبة عن حزنهن لاغتيال الشهيد البطل معاذ الكساسبه وهو أسيرهم، وغضبهن لتجرد أشخاص يدعون أنهم يمثلون الاسلام والاسلام منهم براء وهللن بالزغاريد للشهيد البطل الذي نذر شبابه ونفسه فداء للوطن.
وبين ابراهيم الفرايه ان اسم معاذ صار اسما جامعا للأردنيين وبوصلة لكل الباحثين عن الحقيقة، فهو الذي قدم للدنيا كلها درسا في البطولة والوفاء والانتماء.
والقى الشاعر تيسير الحويطات قصيدة شعرية تغنى فيها بالوطن والقيادة والشهيد الكساسبة.

التعليق