مدرسة الرائد العربي تكرّس إذاعتها الصباحية وقفة عهد وانتماء

تم نشره في الثلاثاء 10 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من فعاليات مدرسة الرائد العربي - (من المصدر)

عمان-  في وقفة تجديد للعهد والولاء للوطن والقائد وتنديدا بالعمل الإجرامي الذي استشهد على إثره الطيار البطل الشهيد معاذ الكساسبة دفاعا عن وطنه وعقيدته، كرّست مدرسة الرائد العربي فعاليات الطابور الصباحي في يومها الدراسي الأول تضامنا مع الأسرة الأردنية الواحدة في مصابها الأليم.
وتحدثت مدير عام المدرسة المربية سناء قاسم، في كلمة أمام الطلبة، حول الادعاءات الكاذبة التي تبنتها المجموعات الإرهابية، والتي لا تمتّ لتعاليم الدين الإسلامي بصلة، واستعرضت الصورة المشرقة لسماحة الدين الإسلامي من خلال أمثلة من حياة وسلوكيات نبي الرحمة –عليه الصلاة والسلام- كما أكدت أهمية توعية شبابنا للوقوف صفا واحدا منظما في وجه المخططات الإرهابية التي تستهدف أرضنا وعقيدتنا والبعيدة كل البعد عن تعاليم ديننا الحنيف الذي يحترم إنسانية البشر، فهذه المواقف الحانكة لن تزيدنا إلا قوة وإصراراً للمضي قدما في حربنا ضد الإرهاب. ثمّ دعت الجميع للوقوف دقيقة صمت؛ لقراءة الفاتحة على روح الشهيد البطل.
وألقى مديرو المراحل كلمات وجهوا فيها أبناءهم إلى عدم الانسياق خلف الادعاءت الكاذبة والتي تنسب لديننا والوقوف في وجه من ينشرها ويروج لها ومحاربة التطرف والإرهاب في جميع أشكاله وضرورة الانفتاح وتقبل واحترام الآخرين واللجوء إلى الحوار قبل إطلاق الأحكام العشوائية. وحيوا في حديثهم دور الجيش العربي والأجهزة الأمنية التي تقوم على حماية أردننا الغالي من الأخطار الخارجية ومن كل من تسول له نفسه بالعبث في أمنها.
وشارك طلاب المدرسة في التعبير عن مشاعرهم تجاه الموقف الأليم، وبينت كلماتهم الصادقة تضامنا والتفافا حول قيادتنا الهاشمية الحكيمة وجيشنا العربي البطل وأبناء الأمة، ورفضاً تاماً للممارسات الارهابية لأعداء الدين.

التعليق