أخطاء شائعة حول مرض الاكتئاب وتصحيحاتها

تم نشره في الثلاثاء 17 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً
  • الاكتئاب ليس مجرد نوبة من الحزن. كما أنه ليس ضعفا أو شيئا يمكن التخلص منه ببساطة- (د ب أ)

عمان- عرف موقع "www.mayoclinic.org" مرض الاكتئاب بأنه اضطراب في المزاج يؤدي إلى الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام بنشاطات الحياة.

ويؤثر هذا الاضطراب على الشعور والتفكير والسلوك. كما ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشاكل النفسية والجسدية.

فقد يؤدي إلى صعوبة في القيام بالأنشطة العادية يوما بعد يوم. ويجعل الشخص يشعر كما لو أن الحياة لا تستحق أن تعاش.

ويذكر أن الاكتئاب ليس مجرد نوبة من الحزن. كما أنه ليس ضعفا أو شيئا يمكن التخلص منه ببساطة. فالاكتئاب قد يتطلب علاجا طويل الأمد.

ولكن هذا لا يدعو إلى التشاؤم، فمعظم الناس الذين يعانون من الاكتئاب يشعرون بالتحسن مع حصولهم على الدواء أو العلاج النفسي أو كليهما. كما وأن هناك علاجات أخرى قد تساعد أيضا.

وتاليا بعض الأخطاء الشائعة حول الاكتئاب وتصحيحاتها مقدمة من موقع "WebMD":

- الاعتقاد الخاطئ: كثرة العمل تهزم الاكتئاب.
* التصحيح: رغم أن الانغماس في العمل قد يخفف من أعراض الحزن والكآبة المعتدلتين، إلا أن الأمر يختلف في ما يتعلق بمرض الاكتئاب. فالإرهاق، في الواقع، يعد علامة على الاكتئاب، خاصة لدى الرجال.
- الاعتقاد الخاطئ: الاكتئاب ليس مرضا حقيقيا.
* التصحيح: الاكتئاب هو حالة طبية حقيقية، لكن ما يدعو إلى هذا الاعتقاد الخاطئ هو وجود خلط بينه وبين الحزن العادي، غير أنه يمكن رؤية الأدلة البيولوجية للمرض في صور معينة للدماغ، والتي تظهر مستويات نشاط غير طبيعية للمواد الكيماوية الرئيسية في الدماغ، والتي تحمل الإشارات بين الأعصاب. كما وتظهر أيضا عدم توازن تلك المواد لدى مصابي هذا الاضطراب.
- الاعتقاد الخاطئ: مصاب الاكتئاب هو شخص ضعيف.
* التصحيح: الاكتئاب هو مرض طبي ومشكلة صحية تتعلق بتغييرات في الدماغ. مثلها مثل غيرها من الأمراض. ولا علاقة لها بقوة الشخص أو ضعفه. كما أنها تتحسن وتشفى مع العلاج المناسب.
- الاعتقاد الخاطئ: ليس الجميع عرضة للإصابة بالاكتئاب.
* التصحيح: أي شخص، مهما كانت طبيعته أو شخصيته أو خلفيته العرقية هو عرضة للإصابة بالاكتئاب. ويذكر أن النساء أكثر عرضة للإصابة به مقارنة بالرجال. وقد يكون ذلك لأن النساء أكثر ميلا لطلب المساعدة للتخلص من هذا الاضطراب مقارنة مع الرجال، ما يجعل حالاتهن تظهر للأطباء والاختصاصيين على أنها أكثر شيوعا.
- الخطأ الشائع: علاج الاكتئاب هو استخدام الأدوية المضادة له طوال الحياة.
* التصحيح: الأدوية ليست سوى واحدة من الأدوات المستخدمة لعلاج الاكتئاب. واللجوء إلى الطبيب لا يعني بالضرورة أن الشخص سوف يستخدم الأدوية. فهناك دراسات تشير إلى أن فعالية العلاج النفسي تساوي فعالية العلاج الدوائي للحالات البسيطة إلى المتوسطة من الاكتئاب. وحتى في حالة اللجوء لمضادات الاكتئاب، فهذا لا يعني أن الشخص سيستخدمها طوال حياته. فالطبيب هو من يحدد الوقت المناسب لإيقاف هذه الأدوية، والذي عادة ما يكون بعد ستة أشهر من زوال الأعراض.
- الاعتقاد الخاطئ: التفكير الإيجابي لا يساعد على التخفيف من الاكتئاب.
* التصحيح: يقوم العلاج المعرفي السلوكي، وهو أحد أهم أشكال العلاج النفسي، بتعليم الناس طرقا جديدة للتفكير والسلوك. فمن خلال هذا الأسلوب العلاجي، يتم استبدال حديث النفس والسلوك السلبيين بأفكار أكثر تفاؤلا ومزاج أكثر إيجابية. ويستخدم هذا الأسلوب العلاجي إما وحده أو مع الدواء.
- الاعتقاد الخاطئ: ممارسة النشاطات الجسدية لا تسهم بالتخفيف من الاكتئاب.
* التصحيح: تظهر الدراسات أن ممارسة التمارين الرياضية بشكل معتدل ومنتظم يمكن أن تحسن من أعراض الاكتئاب. كما أن مفعولها يساوي مفعول بعض الأدوية لدى الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب البسيط إلى المعتدل. وينصح بممارسة التمارين الرياضية بصحبة الأصدقاء. فهذا يعزز المزاج ويقدم دعما اجتماعيا.
- الاعتقاد الخاطئ: مرض الاكتئاب صعب العلاج.
* التصحيح: معظم الذين يلجأون إلى الطبيب أو الاختصاصي النفسي ويتخذون الإجراءات اللازمة للتخلص من الاكتئاب يتحسنون بالفعل. ففي دراسة كبيرة من قبل المعهد الوطني للصحة النفسية، وجد أن 70 % من المشاركين قد تخلصوا من أعراضهم من خلال استخدامهم للأدوية. وتشير الدراسات إلى أن أفضل علاج هو الجمع بين الأدوية والعلاج النفسي.

ليما علي عبد
مترجمة وكاتبة تقارير طبية
[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مرض (احمد الطفيلي)

    الثلاثاء 17 شباط / فبراير 2015.
    عندي عزلة شديده وعدم حب للحياة ضيق وهم وحزن