غانم: دراسة تطوير الميناء الأوسط لزيادة حجم مناولة البضائع

تم نشره في الثلاثاء 3 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • الميناء الاوسط الذي تدرس شركة تطوير العقبة تطويره -(من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة -  أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم أن الشركة تدرس حاليا تطوير الميناء الأوسط (شمال ميناء الحاويات) لزيادة عدد الأرصفة وتطويرها، من حيث الطبيعة الإنشائية وزيادة حجم المناولة واستيعاب أنواع جديدة من البضائع.
وبين غانم في حديثه لـ"الغد" أن الشركة تعكف على تطوير الميناء لزيادة عدد الأرصفة إلى أربعة بعد أن كانا رصيفين، مبيناً أن شركة المعبر ومن خلال مشروع مرسى زايد ستعمل على إنشاء رصيفين للبواخر السياحية على أعلى المستويات والمعايير العالمية لاستقطاب المزيد من السياح، وكذلك دراسة إنشاء رصيف للقوارب السياحية ومرفأ بحري للزوارق في منطقة ساحة الثورة العربية الكبرى وربطه عضوياً بمنطقة وسط المدينة تسهيلاً لحركة البواخر السياحية والزوارق البحرية في العقبة.
ويقع الميناء الأوسط شمال ميناء حاويات العقبة، حيث يضم الميناء ستة أرصفة منها رصيفي موته العائم وهو رصيف عائـم بطول (150)م وعـرض (35)م وغاطـس (23)م ويستقبل سفن بإزاحة لغاية (53) ألف طن ويستخدم لتفريـغ بواخر الأرز التي تفرغ إلى مصنع الأرز بواسطة الأقشطة الناقلة وبقدرة (300) طن بالساعة لمخازن بسعة (55) ألف طن، ويستخدم لبواخر الأغنام وبواخر البضائع العامة التي تحمل مباشرة من الباخرة إلى الشاحنات، ويمكن ربط سفن رورو على واجهة الرصيف الشمالية بطول (120)م ورمبة سفينة بعرض (8.5)م.
وأشار غانم إلى أن الشركة تقوم بالعمل على تطوير ميناء الركاب بتحسين المناورة وفصل حركة القادمين عن حركة المغادرين، وإنشاء ساحة جديدة لخدمة وإيواء الحجاج والمعتمرين وزيادة مساحة المباني القائمة، وإضافة مساحات أخرى ضماناً للأمن الحدودي والجمركي في موقع المحطة خاصة وأن هذه المحطة يتم استعمالها حصرياً من قبل شركة الجسر العربي للملاحة وهي شركة عربية ذات فعالية واضحة في مجال النقل البحري، ولها قيمة مضافة عالية في العقبة، عدا انها من اقدم الشركات الاستثمارية في العقبة.
وقال إن الشركة وبالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة اتفقت على توسعة السعة التخزينية لصوامع الغلال من 100 الف طن الى 200 ألف طن ضمن استراتيجيتها لتحقيق الأمن المينائي والغذائي للمملكة، مؤكدا أن الشركة ستطرح عطاء إنشاء "صوامع الحبوب" التوسعة الجديدة بعد استكمال المتطلبات اللازمة بالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة والشركة الأردنية للصوامع والتموين وبمحاذاة الصوامع الحالية والتي قاربت على الانتهاء دون أن يؤثر على الموعد النهائي لتسليم الميناء.
وأضاف انه كان من المفروض طرح المرحلة الثانية من الموانئ الجنوبية بعد 15 عاماً إلا أن الظروف الإقليمية أدت الى ربط المرحلة الثانية بالاولى ودون فاصل زمني بينهم، مشيراً إلى أن المرحلة الاولى تبلغ كلفتها 200 مليون دينار وتتكون من ثلاثة رزم منها الاعمال المينائية وتشكل 4 أرصفة احدهم للغلال (القمح والشعير) وآخر للمدحرجات (الرورو) ورصيفين للبضائع العامة، إضافة إلى مرفأ لقوارب الشد والارشاد تحتوي على 6 مواقف ومنزلق للصيانة الثقيلة بقدرة 800 طن، وهذه الرزمة قد تم استلامها يالكامل من المتعهد.
وقال غانم إن الصوامع تمثل سعة تخزينية مؤقتة (ترانزيت) تمهيداً لنقلها بأسرع وقت الى صوامع التخزين الاستراتيجي الموزعة في سبع مناطق من المملكة، مؤكداً أن ميناء العقبة الجديد  يعتبر أحد أهم أولويات البنى الأساسية الوطنية في المملكة، ويشكل عنصرا رئيسياً في النمو الاقتصادي على المدى الطويل، كما أنه جزء من البوابة البحرية الوحيدة للمملكة وعنصر رئيسي في تحديد المنطقة باعتبارها رائدة في مجال اللوجستيات متعددة الوسائط، والبوابة التجارية للأردن والدول المجاورة.
وأضاف غانم ان الصوامع الحالية والتي قاربت على الانتهاء تقوم الشركة على تنفيذها ضمن صوامع الحبوب الخرسانية الراسية، وبسعة إجمالية تبلغ 100 ألف طن قابلة للتوسعة لغاية 200 الف طن إضافة إلى تزويد الميناء بكافة الآليات والمعدات الإلكتروميكانيكية.
ويتضمن المشروع رفع كفاءة المناولة لتبلغ 1600 طن/ ساعة ما يساهم في تقليل الزمن اللازم لتفريغ ناقلات الحبوب وبالتالي تقليل زمن استغلال الرصيف وتخفيض الكلفة المترتبة على مناولة طن الغلال وزيادة كفاءة عمل الميناء  بالإضافة إلى استخدام أنظمة تفريغ متطورة صديقة للبيئة. وفيما يتعلق بالمرحلة الثانية بين غانم انها تتكون من رصيفين إضافيين متعددة الاستعمالات وتبلغ كلفتها 40 مليون دينار وهي قيد التصميم، وستكون الفيصل في تحديد تاريخ الإنجاز النهائي للمشروع ، متوقعاً ان يتم انشاء رزمة ثانية للمرحلة الثانية، مؤكداً ان شركة تطوير العقبة قامت بالتعاون مع شركة الفوسفات الأردنية باستكمال أعمال ميناء الفوسفات الجديد، والذي بلغت كلفته 170 مليون دينار ، حيث تم تشغيله من قبل شركة الفوسفات منذ عام تقريباً.
وأشار غانم ان عملية تسريع بناء الموانئ الجديدة (جنوب العقبة) يهدف لتمكين سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة و"تطوير العقبة" من تسليم أراضي الميناء الحالي إلى شركة المعبر الدولية في وقت مناسب، بعد تشغيل الميناء الجديد، لكن غانم لم يحدد وقتاً واضحاً ومحدداً لتسليم أراضي الميناء الحالي لشركة المعبر (مرسى زايد).

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق