المستوطنون يدعون لاقتحام "الأقصى"

تم نشره في الثلاثاء 3 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الأقصى - (ارشيفية)

نادية سعد الدين

عمان - دعا المستوطنون والمتطرفون اليهود إلى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى المبارك يومي الأربعاء والخميس المقبلين للاحتفاء بما يزعمونه من أعيادهم اليهودية.
ودعت جماعات يهودية تنضوي في إطار منظمات ما يسمى "الهيكل" المزعوم أنصارها أمس إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات مكثفة ضدّ الأقصى، لإقامة احتفالات تقليدية خاصة بما يسمى عيد المساخر "البوريم" اليهودي فيه.
ونشطت تلك الجماعات المتطرفة في الفترة الأخيرة من دعواتها وإعلاناتها عبر مواقعها الإعلامية والتواصل الاجتماعي، للحديث عن برنامجها "الاحتفالي" الذي تنوي تنظيمه لتلك المناسبة، بما يتخلله من أنشطة إرشادية واحتفالية، سيتم تنفيذ تقاليدها داخل المسجد.
وسيشارك في هذه الاقتحامات، وفق ما تم الإعلان عنه، كل من منظمات: "أمناء الهيكل"، و"نساء لأجل الهيكل"، و"مجموعة طلاب لأجل الهيكل"، و"معهد الهيكل الثالث"، وحاخامات مستوطنة كريات أربع بالخليل، وعدد من قادة الأحزاب والجماعات المتطرفة.
على صعيد متصل؛ أفاد مركز إعلامي مقدسي، بقيام نحو 858 مستوطناً يهودياً وعنصراً احتلالياً باقتحام وتدنيس المسجد الأقصى خلال شهر شباط (فبراير) الماضي.
وأوضح مركز "قدسنا" للإعلام، في بيان أصدره أمس، أن "قطاعات يهودية متعددة شاركت في تلك الاقتحامات، في مقدمتها المستوطنين وكذلك أعضاء ما يسمى منظمة "طلاب من أجل الهيكل" وحاخامات".
وبين أنه "تكرّرت خلال الفترة ذاتها محاولات المقتحمين لتأدية صلوات تلموديه في أنحاء متفرقة من الأقصى، ومحاولات اقتحام صحن قبة الصخرة، غير أن حراس المسجد والمصلين المنتشرين في أرجائه أحبطوا غالبيتها".
وأوضح بأن "الشهر المنصرم شهد حملة من التضييقات الإسرائيلية المفروضة على المصلين الوافدين إلى المسجد من الرجال والسيدات، عبر احتجاز قوات الاحتلال المتمركزة عند بواباته لبطاقات الهوية الشخصية للمصلين، وتشكيلها غطاءً أمنياً للمستوطنين خلال اقتحاماتهم".
وأضاف أنه "بالرغم من ذلك فقد شهد المسجد الأقصى تواجداً يومياً وانتشاراً موسعاً للمواطنين الفلسطينيين في أنحائه، بهدف الدفاع عنه والتصدي لعدوان الاحتلال".
إلى ذلك، منعت سلطات الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي الشريف خلال شهر شباط (فبراير) الماضي لـ46 وقتاً بحجة إزعاج المستوطنين.
وأكدت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في بيان لها، أمس، أن "هذه السياسة تنتهجها سلطات الاحتلال بشكل متواصل، للتضييق على المسلمين، ومنعهم من أداء صلواتهم بالمسجد الشريف، إلى جانب الإجراءات العسكرية المشددة على المداخل والطرق الرئيسية المؤدية إليه، ومواصلتها تدنيس باحاته وأركانه".

[email protected]

التعليق