عجلونيون: إعادة إنشاء الطريق التركي الأثري سيروج للمحافظة سياحيا

تم نشره في الأحد 8 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون - عرضت فاعليات مختلفة في محافظة عجلون عدة مشاريع حيوية من شأنها تطوير قطاع السياحة في المحافظة بما يعود على المجتمع المحلي بفائدة حقيقية، من أبرزها إنشاء الطريق التركي وقصر للمؤتمرات.
وأكدوا خلال لقاء مفتوح عقدته لجنة السياحة والآثار النيابية في جامعة عجلون الوطنية الخميس الماضي بحضور وزير السياحة والآثار نايف الفايز، والنائبين محمد فريحات ورضا حداد، ورئيس بلدية عجلون الكبرى نبيل القضاة، أن واقع السياحة في المحافظة يعاني حاليا من تراجع كبير، خصوصا في مجال تدني نسب الإشغال في الفنادق، وعدم وجود برامج تطيل فترة إقامة الزوار بما يعود على المجتمع المحلي بالفائدة.
وتركزت مقترحات لتنشيط السياحة في المحافظة على إنشاء فندق وقصر للمؤتمرات والاهتمام بالمسارات السياحية، وتدريب وتأهيل الأدلاء المحليين والاهتمام بالطرق الداخلية وتوفير التمويل للمشاريع السياحية، والموافقة على إعادة إنشاء الطريق التركي والاهتمام بالغابات والحد من المقالع الحجرية، والموافقة لبلدية عجلون الكبرى على منحة لإنشاء سوق للخضار ومسلخ للحفاظ على البيئة والواقع السياحي داخل المدينة.
وأكد رئيس لجنة السياحة والآثار النيابية النائب منير الزوايدة أن محافظة عجلون من المحافظات التي تتمتع بميزات كبيرة يجب الاهتمام بها، من خلال تحديد الأولويات والاحتياجات السياحية التي تخدم المحافظة وتساهم في تنميتها، تجسيداً لرؤى جلالة الملك في تلمس احتياجات المناطق والمواطنين، مشيراً إلى دور مجلس النواب ولجانه المختلفة في التواصل مع الميدان.
وأشار محافظ عجلون عبدالله آل خطاب إلى أن محافظة عجلون تحظى باهتمام من قبل الحكومات المتعاقبة وبتوجيه من جلالة الملك حيث تعتبر رئة الأردن السياحية مستعرضاً واقع الخدمات الموجودة والاحتياجات من المشاريع التنموية والسياحية.
بدوره أكد وزير السياحة والآثار نايف الفايز أن محافظة عجلون ستشهد نقلة نوعية في مجال المشاريع السياحية التنموية في المرحلة المقبلة والبناء على ما هو موجود من مشاريع نفذت في سنوات سابقة.
وقال إن الميزات النسبية تجعل من عجلون مقصدا سياحياً في مجال السياحة العربية والمحلية للتمتع بالطبيعة الجميلة والهواء النقي، مؤكداً أهمية استثمار واستخدام الموارد والإمكانات بصورة إيجابية لتنعكس على المحافظة والخدمات المقدمة للمواطنين.
وأكد اهتمام القيادة الهاشمية والحكومة بضرورة تنمية المحافظة في مختلف المجالات حيث تمثل رمزاً سياحياً وطنياً يجب استثماره من خلال إنشاء المشاريع التي تساهم في تشغيل الأيدي العاملة والتخفيف من الفقر والبطالة.
يذكر أن الأرقام المسجلة لدى مديرية سياحة محافظة عجلون كشفت أن 32102 سائح أجنبي زاروا قلعة عجلون العام الماضي، موزعين على الجنسيات الأميركية والإسبانية والألمانية والفرنسية والإيطالية.
وبينت الأرقام، وفق مدير سياحة محافظة عجلون هاني شويات أن فنادق المحافظة استضافت 602 زائر من مجموع الزائرين الكلي لمختلف المناطق السياحية والأثرية في المحافظة خلال العام الماضي، والبالغ عددهم 216568 زائرا محليا ومن جنسيات مختلفة عربية وأجنبية، مؤكدا أن قلعة عجلون حظيت كمعلم تاريخي بحجم كبير من الزيارات من قبل مختلف الجنسيات، بحيث بلغ عدد زوارها من مختلف الجنسيات 109654. 
وأشار شويات إلى أن عدد زوار محمية غابات عجلون لنفس العام بلغ 13109 زائرين، وموقع مار إلياس المعتمد للحج المسيحي 10697 زائرا، مشيرا إلى أنه تمت المباشرة في العمل على إنجاح فكرة السياحة الزراعية من خلال عرض مقترحات الأراضي التي يمكن أن تخضع لمثل هذه السياحة وتضمنت 8 مواقع موزعة على مناطق المحافظة، إضافة إلى تأهيل بعض العائلات في المسار إلى راجب وكفرنجة وعنجرة على غرار عائلات راسون الواقعة على المسار السياحي.

amer.khatatbeh@alghad.jo

amer khatatbeh@

التعليق