إنتر ميلان يخطف تعادلا بطعم الفوز أمام نابولي

تم نشره في الثلاثاء 10 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • لاعب نابولي خوسيه كاييخون يحاول اللحق بالكرة قبل مدافع إنتر ميلان خوان جيسوس أول من أمس -(أ ف ب)

مدن - حول إنتر ميلان تأخره بهدفين على ملعب نابولي الى تعادل في الوقت القاتل في قمة الجولة 26 من الدوري الإيطالي.
جاءت الأهداف الأربعة خلال الشوط الثاني، حيث تقدم نابولي برأسية متقنة من السلوفاكي ماريك هامسيك هيأها له البرازيلي هنريكي (51).
وضاعف النجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين النتيجة بتسديدة رائعة بعد تمريرة من هامسيك (63).
ونجح الأرجنتيني الآخر رودريغو بالاسيو في تقليص الفارق من تصويبة قريبة مستغلا ارتباكا دفاعيا لدى أبنا ملعب سان باولو (72).
وخطف التعادل لاعب أرجنتيني ثالث وهو الهداف ماورو إيكاردي من ركلة جزاء على طريقة "بانينكا"، بعد طرد هنريكي، (87) ليمنح "الأفاعي" نقطة بطعم الفوز.
ليغ 1
استعاد ليون الصدارة بفوزه الكاسح على مضيفه مونبلييه 5-1 أول من أمس الاحد في ختام المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
وتقدم مونبلييه الفائز بالبطولة مرة واحدة (2011-2012) عبر الارجنتيني لوكاس باريوس بعدما تلقى كرة موزونة من المالي-الفرنسي براين دابو (6).
وضغط ليون بقوة طلابا في التعديل، وحصل نجمه الشاب الصاعد نبيل فقير المدعو للمشاركة مع منتخب بلده الاصلي الجزائر دون أن يتخذ موقفا واضحا، على ركلة جزاء اثر تعرضه للعرقلة من قبل المدافع الدولي المغربي عبد الحميد الكوثري، نفذها ألكسندر لاكازيت بنجاح مدركا التعادل (30).
وأضاف فقير الهدف الثاني بعد ان استثمر كرة مركزة من يوان غوركوف (40).
وفي الشوط الثاني، سجل فقير الهدف الثاني الشخصي والثالث لفريقه بمساندة من غوركوف نفسه (72) رافعا رصيده إلى 11 هدفا في بطولة الموسم الحالي في المركز الرابع على لائحة ترتيب الهدافين.
وفي الوقت بدل الضائع، اضاف كورنتان توليسو الهدف الرابع بتسديدة من زاوية ضيقة (90+1)، ولاكازيت الخامس (90+3) مسجلا هدفه الثالثي والعشرين في صدارة ترتيب الهدافين بفارق 7 اهداف عن أقرب مطارديه.
ورفع ليون رصيده إلى 57 نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على باريس سان جرمان بطل الموسمين السابقين الذي اكتسح ضيفه لنس 4-1.
واستعاد سانت اتيان نغمة الفوز بتغلبه على ضيفه لوريان 2-0 بعد 7 مراحل لم يعرف فيها طعم الانتصار وتحديدا منذ تغلبه على مصيفه رينس 2-1 في 10 كانون الثاني (يناير) الماضي، إضافة إلى خروجه من الدور الثاني لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" بعد ان اكتفى بخمسة تعادلات متتالية قبل ان يختتم مشواره بالهزيمة امام دنبروبتروفسك الأوكراني وذلك إلى جانب خروجه في 13 كانون الثاني (يناير) من ربع نهائي كأس الرابطة المحلية على يد باريس سان جرمان (0-1).
لكن فريق المدرب كريستوف غالتييه الذي بلغ نصف نهائي مسابقة الكأس بفوزه الثلاثاء الماضي على بولونيي بركلات الترجيح، استعاد نغمة الانتصارات على حساب لوريان بفضل هدفين من يوهان مولو (74) والعاجي ماكس الن غرادل (90)، مستفيدا من النقص العددي في صفوف ضيفه الذي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد الغابوني ابراهيم ندونغ في الدقيقة 67.
ورفع سانت اتيان رصيده 46 نقطة واستعاد المركز الخامس بفارق نقطة أمام بوردو، فيما تجمد رصيد لوريان عند 31 نقطة في المركز السابع عشر بعد ان مني بهزيمته الخامسة عشرة هذا الموسم.
وفي مباراة أخرى، عاد ليل من ملعب غانغان بفوزه الثاني على التوالي والعاشر هذا الموسم وألحق بمضيفه هزيمته الثالثة على التوالي بعد أن تغلب عليه بهدف وحيد سجله نولان رو في الدقيقة 51، رافعا رصيد فريقه إلى 38 نقطة في المركز الثامن مقابل 35 لمنافسه في المركز الثاني عشر، وهنا ترتيب فرق الصدارة
1 - ليون 57 نقطة من 28 مباراة
2 - باريس سان جرمان 56 من 28
3 - مرسيليا 53 من 28
4 - موناكو 47 من 27
5 - سانت اتيان 46 من 28
البوندسليغا
استعاد باير ليفركوزن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا من شالكه بفوزه الكبير والمتأخر على مضيفه المتواضع بادربورن 3-0 أول من أمس الأحد في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الالماني.
ويدين ليفركوزن الذي ما يزال متواجدا في مسابقة الكأس حيث يتواجه مع بايرن ميونيخ حامل اللقب في الدور ربع النهائي كما ما زالت آماله قائمة ببلوغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد فوزه في ذهاب الدور الثاني على ضيفه اتلتيكو مدريد الاسباني وصيف البطل، إلى اليوناني كيرياكوس بابادوبولوس الذي افتتح التسجيل في الدقيقة 73، والكوري الجنوبي هيونغ-مين سون الذي سجل الهدفين الثاني والثالث (84 و3+90).
ورفع ليفركوزن رصيده إلى 39 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين خلف بوروسيا مونشنغلادباخ الثالث الذي تعادل السبت مع ماينتس (0-0)، ونقطة واحدة أمام كل من شالكه الخامس الذي سيتواجه معه في المرحلة السادسة والعشرين، وأوغسبورغ السادس الذي تغلب على فولفسبورغ الثاني (1-0).
وتجمد رصيد بادربورن الوافد الجديد عند 23 نقطة في المركز السادس عشر بعد ان مني بهزيمته الحادي عشر.
وعاد كولن إلى سكة الانتصارات التي حاد عنها لخمس مباريات على التوالي، وذلك بفوزه الكبير على ضيفه اينتراخت فرانكفورت 4-2.
ولم يذق كولن طعم الفوز منذ تغلبه على مضيفه هامبورغ 2-0 في 31 كانون الثاني (يناير) الماضي، ما جعل فريق المدرب النمساوي بيتر شتويغر يقترب من منطقة الخطر إلا أنه انتفض أول من أمس على حساب فرانكفورت.
ودك كولن شباك ضيفه برباعية تناوب على تسجيلها البرازيلي دايفرسون بروم سيلفا (28) ومارسيل ريسه (72) والياباني يويا اوساكو (79) والنيجيري انطوني اوجاه (81)، مقابل هدفين لألكسندر ماير (58 و90 من ركلة جزاء).
ورفع كولن الذي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين في الثواني الاخيرة بعد طرد مدافعه النمساوي كيفين فيمر لتسببه بركلة الجزاء، رصيده إلى 28 نقطة واصبح في المركز الحادي عشر بفارق نقطة واحدة خلف بوروسيا دورتموند، فيما تجمد رصيد فرانكفوت عند 31 نقطة في المركز التاسع بعد ان مني بهزيمته التاسعة هذا الموسم، وهنا ترتيب فرق الصدارة:
1 - بايرن ميونيخ 61 نقطة من 24 مباراة
2 - فولفسبورغ 50 من 24
3 - مونشنغلادباخ 41 من 24
4 - ليفركوزن 39 من 24
5 - شالكه 38 من 24
6 - اوغسبورغ 38 من 24
الدوري البرتغالي
أحرز ليما هدفين ليعوض بنفيكا تأخره ويهزم مضيفه أروكا 3-1 ويستعيد فارق النقاط الأربع التي يتفوق بها على غريمه بورتو في صدارة دوري الدرجة الأولى البرتغالي لكرة القدم أول من أمس الأحد.
وبعدما تفوق بورتو على مضيفه براجا يوم الجمعة كان لزاما على بنفيكا أن يحقق الفوز بدوره ويدين بالفضل لمهاجمه البرازيلي البالغ من العمر 31 عاما الذي أحرز ثنائيته في الشوط الثاني.
وتقدم أروكا الذي آزره جمهور قياسي قدر بسبعة آلاف متفرج في ملعبه بعد سبع دقائق فقط من البداية بهدف عن طريق إيوري ميديروس الذي سيطر على الكرة بطريقة جيدة وراوغ إيليسيو ثم أطلق تسديدته في المرمى.
وفشل بنفيكا في الرد خلال الشوط الأول لكن انتفض بطريقة رائعة ليسجل هدفين في الدقائق الخمس الأولى من الشوط الثاني.
وقلب عملاق لشبونة الطاولة بمساعدة من ماورو غويكوتشيا حارس أروكا.
ففي الدقيقة 53 تصدى الحارس القادم من أوروغواي لمحاولة لترتد الكرة مباشرة إلى ليما الذي مررها إلى جوناس فسددها بهدوء لكن بإتقان في الشباك.
وبعدها أضاف ليما بنفسه هدفا ثانيا بتسديدة على القائم البعيد بعدما فشل غويكوتشيا في الإمساك بتسديدة جوناس.
وحين طرد هوغو باستو مدافع أروكا بعد ساعة من اللعب انهار الفريق صاحب الأرض وحسم ليما فوز بنفيكا بهدف ثالث رائع. -(وكالات)

التعليق