بلدية مادبا تنفذ حملة لإزالة البسطات

تم نشره في الجمعة 20 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا –  نفذت كوادر بلدية مادبا الكبرى، بالتعاون مع الشرطة البيئبة وقوات الأمن والدرك أمس، حملة لإزالة البسطات ومنع انتشار الباعة المتجولين في الشوارع والأسواق والساحات العامة.
وأكد رئيس بلدية مادبا الكبرى المحامي مصطفى المعايعة الأزايدة، أن بقاء البسطات بشكلها العشوائي يتسبب بأضرار جسيمة على المواطنين، مبرراً أن مادبا مدينة سياحية ولها مكانتها العالية، ولا بد على أبنائها التعاون مع الجهات المختصة لرفع البسطات التي أغلقت الشوارع وشوهت جمالية المدينة، حيث لا يستطيع الزائر المسير في تلك الأماكن، فضلاً عن منظرها غير اللائق.
وأضاف أن البلدية ارتأت أن يكون للباعة المتجولين وأصحاب البسطات المنتشرة في شوارع المدينة ساحة يعتاشون منها، لأن المديرية ستتخذ إجراءات رادعة بحق المخالفين للتعليمات الصادرة بشأن الإزالة، وستتم مصادرة البضائع والمنتجات التي تفترش الأرصفة والشوارع مع فرض غرامات مالية بحق المخالفين.
وأشار إلى أن تلك الإجراءات جاءت بسبب إعاقة حركة مرور، فضلاً عن تشويه مظهر وجمالية مدينة مادبا، مؤكدا أن لجان البلدية أنذرت الباعة وأصحاب البسطيات برفع التجاوزات قبل انطلاق الحملة.
على أن، أصحاب بسطات اعتبروا قرار بلدية مادبا بمثابة "قطع لأرزاقهم" ويتناقض مع الواقع الاقتصادي، لأن منعهم من العمل يزيد من حالات البطالة، إذ الواجب يقضي بتوفير سبل العيش لمئات الاسر التي تعتمد في كسب قوت يومها على تلك البسطات قبل التفكير بإزالتها.
وأشاروا إلى أن البسطات مصدر رزق للكثير من الاسر لتوفير لقمة العيش، مناشدين المسؤولين في الإدارة المحلية إعادة النظر في القرار، لأنه سيترك أسرا دون مصدر عيش ويزيد أرقام العاطلين عن العمل.
ويقترح أحد أصحاب البسطات فضل عدم نشر اسمه، أن على البلدية إعطاء الرصيف للباعة بشرط عدم النزول إلى الشارع، لحين إيجاد بدائل تكمن بإنشاء أسواق عصرية لحل أزمة الباعة ضمن الميزانيات اللاحقة، داعيا إلى إيجاد الحلول قبل التنفيذ، لأن رفع البسطات بدون العلاج أمر صعب جدا.

التعليق