مكمانمان يقول إن ليفربول أفضل إيقاعا قبل مواجهة يونايتد

تم نشره في الأحد 22 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً

لندن - يقول الجناح السابق ستيف مكمانمان إن إيقاع ليفربول الحالي يمكن أن يساعد الفريق على تجاوز غريمه الأزلي مانشستر يونايتد اليوم الأحد والتقدم للمربع الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الأولى هذا الموسم.
وهذه المرة تضاعفت أهمية المواجهة المقررة بستاد "أنفيلد" في ليفربول بين الفريقين الأكثر تتويجا في إنجلترا ليس لأنهما يتنافسان على لقب آخر بل لأن أيا منهما لن يتحمل تبعات إنهاء الموسم خارج الأربعة الأوائل.
ويحتل يونايتد الذي يقوده المدرب الهولندي لويس فان غال المركز الرابع برصيد 56 نقطة من 29 مباراة متفوقا بنقطتين على ليفربول المتألق الذي سيتطلع لتحقيق انتصاره السادس على التوالي في الدوري.
وقال مكمانمان الذي خاض 272 مباراة مع ليفربول قبل انتقاله إلى ريال مدريد في مقابلة مع "رويترز" "إنها مباراة هائلة من الناحية النسبة لأن ليفربول إن فاز ليصبح ضمن الأربعة الأوائل وقد يخرج يونايتد من المربع الذهبي، إنها مباراة كبرى. حتى لو كان ترتيبهما العاشر والحادي عشر ستبقى مباراة كبرى لأنهما في رأيي أكبر فريقين في إنجلترا.. لكن وضعهما الحالي يضيف لسخونة الأجواء".
وبينما قدم يونايتد أفضل عروضه هذا الموسم في انتصاره 3-0 على توتنهام هوتسبير الأسبوع الماضي فإن مكمانمان يقول إن ليفربول هو الفريق الأكثر انطلاقا، وأضاف اللاعب السابق البالغ من العمر 43 عاما "مستوى الفريق في ارتفاع في الوقت المناسب.. لديه عدد كبير من اللاعبين صغار السن الذين تزداد ثقتهم بأنفسهم. كل شيء إيجابي جدا.. وكلما زاد استقرار وضعهم. واجهوا انتقادات في تشرين الأول (أكتوبر) وتشرين الثاني (نوفمبر) لكن المهم أنهم صبروا كثيرا".
وتوج مكمانمان بلقبين فقط مع ليفربول لكن أهم نقاط مسيرته كانت مع ريال مدريد في 2000 حين شارك في الفوز 3-0 على فالنسيا في نهائي دوري أبطال أوروبا.
وفي محاولة لضبط تصرفات لاعبي فريقه والسيطرة على ردود أفعالهم قام الهولندي لويس فان غال مدرب مانشستر يونايتد شخصيا بإدارة مباريات فريقه التدريبية كحكم قبل المواجهة مع ليفربول.
ومعروف عن فان غال الانضباط وإلزام لاعبيه بذلك لكن في بعض المباريات المهمة تجاوز بعض اللاعبين الحدود والقواعد خلال الموسم الحالي ما تسبب في طرد كريس سمولينغ أمام مانشستر سيتي كما طرد انخل دي ماريا خلال المباراة أمام ارسنال في كأس انجلترا.
وبسبب أهمية وصعوبة المواجهة التي ستقام على ارض ليفربول سعى فان جال لضبط الإيقاع في صفوف فريقه وقال "لعبت دور الحكم في التدريب وأطلقت الصفارة عندما خرجت الأمور عن السيطرة استعدادا لأجواء المباراة، التحكم في العواطف هو موهبة أيضا".
وفي الجولة الماضية فاز مانشستر يونايتد على توتنهام إلا أن فان غال قال إن الفوز لن يفيد كثيرا ما لم يواصل اللاعبون التألق في ستاد "انفيلد" اليوم، وقال فان غال إن الفوز "لا يعني شيئا إذا ما خسرت في المباراة التالية. لم يحقق مانشستر يونايتد الفوز كثيرا في ملعب ليفربول".
وأضاف فان غال "عندما نفوز على ارض ليفربول سيعني هذا أننا حققنا تقدما في الأداء".
ويدخل الفريقان المباراة في أعقاب نتائج متميزة بعد فوز ليفربول خمس مرات متتالية في الدوري كما حقق الفريق الفوز في ثماني من أخر تسع مباريات في حين فاز يونايتد ثلاث مرات متتالية كما أنه لم يخسر في 17 من أخر 19 مباراة.
وبينما يسعى يونايتد جاهدا إلى ضمان الحصول على المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا قال فان غال إن فريقه لا يجرؤ على خسارة هذه المباراة، وأضاف فان غال "أود الفوز عليهم ثانية. هذا أمر في غاية الأهمية.. أعتقد أن كل لاعب يدرك أهمية هذه المباراة. نحن في مرحلة حاسمة للغاية ولا يمكننا تحمل الخسارة".
في الجهة المقابلة، كان الإبقاء على ستيفن جيرارد وهو جاهز بعيدا عن تشكيلة ليفربول عند مواجهة مانشستر يونايتد يعد حتى وقت قريب نوعا من الجنون إلا انه تحول إلى معضلة حقيقية تواجه المدرب بريندان رودجرز قبل لقاء الفريقين.
وعاد قائد ليفربول من الإصابة ليشارك كبديل في الشوط الثاني من المباراة التي فاز فيها ليفربول 1-0 على سوانزي سيتي يوم الاثنين الماضي عقب خمسة أسابيع من الابتعاد.
لكن ومع تأقلم الفريق بشجاعة مع غيابه فانه لا يوجد أي ضمانة بان يشق اللاعب طريقه على الفور إلى التشكيلة الأساسية في آخر مباراة له مع ليفربول أمام غريمه يونايتد قبل أن ينضم جيرارد إلى لوس انجليس غالاكسي الأميركي.
وخاض ليفربول ست مباريات في الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم بدون جيرارد وفاز بها جميعا، وفاز الفريق بما نسبته 41 في المئة من كافة المباريات التي خاضها الفريق في ظل وجود جيرارد هذا الموسم وعددها 34 مباراة بينما حقق الفريق الفوز في 69 في المئة من المباريات التي خاضها بدون لاعبه الكبير وعددها 13 مباراة.
وسيشكل هذا بمفرده مصدر تفكير بالنسبة لرودجرز الذي يسعى للتقليل من الجدل المتزايد حول دور جيرارد مع الفريق عن طريق مساندته للقائد السابق لمنتخب انجلترا، وقال رودجرز للصحفيين "ببساطة.. لم يلق (جيرارد) معاملة عادلة".
وأضاف: "انه كان وما يزال لاعبا رائعا. إلا انه عندما أصيب حاول البعض معالجة الأمور بطريقة تحمل قدرا من الإثارة. حاولت الناس استبعاده من حسابات الفريق عندما أصيب".
وتابع: "لقد عاد الآن وربما لم تعد القصة تسير كما يشتهي البعض إلا انه ملتزم تماما مع الفريق. انه مشجع مخلص للنادي وهو يدعم مجموعة من اللاعبين مثل (جوردان) هندرسون و(جو) الن. انه شخصية رائعة".
وتألق الن وهندرسون بشكل لا يقبل الشك في الأسابيع الأخيرة بينما كان جيرارد مصابا.
وتبنى هندرسون مسؤولية كبيرة داخل الملعب وقدم بعض اللمحات التهديفية التي اعتادت الجماهير رؤيتها من جيرارد وذلك أمام مانشستر سيتي وبيرنلي. ورفع هدف غريب أمام سوانزي سيتي رصيد هندرسون إلى ثلاثة أهداف في ثلاث مباريات بالدوري المحلي.
واستعاد ليفربول إيقاعه ليعود إلى المنافسة على مركز ضمن الأربعة الأوائل وبات يبتعد الآن بفارق نقطتين خلف يونايتد منافسه. -(رويترز)

التعليق