وزراء الخارجية العرب يوافقون على إنشاء قوة لمواجهة التهديدات

تم نشره في الخميس 26 آذار / مارس 2015. 09:26 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 26 آذار / مارس 2015. 09:45 مـساءً
  • وزراء الخارجية العرب في اجتماع سابق- (ارشيفية)
 
زايد الدخيل
 

 شرم الشيخ- أيد وزراء الخارجية العرب الاجراءات العسكرية التي يقوم بها تحالف الدفاع عن الشرعية في اليمن والمشكل من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وعدد من الدول العربية والاسلامية بدعوة من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وعبر وزراء الخارجية العرب في بيان صدر عقب اجتماع خاص عقد لمناقشة التطورات في اليمن وحصلت "الغد" على نسخه منه، عن املهم في ان تؤدي هذه الاجراءات العسكرية الى إعادة الامن والاستقرار الى ربوع اليمن بقيادة شرعيتها الدستورية، والتصدي لكل محاولات جماعة الحوثي وبدعم من اطراف خارجية الرامية الى تهديد امن اليمن والمنطقة والامن القومي العربي وتهديد السلم والامن الدوليين، وذلك عبر مصادرة الارادة اليمنية واثارة الفتن فيه وتفكيك نسيجه الاجتماعية ووحدته الوطنية.

 من جهه، أكد العراق موقفه الرسمي الرافض للتدخل العسكري من اي دولة بشؤون اي دولة اخرى، داعيا الى اعتماد سبل الحوار والتفاهم لغرض الحل.

 وجاء في البيان ، "انطلاقا من حرص اعضاء المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية على وحدة اليمن واستقلاله وسيادته وعلى امنه واستقراره. وبعد ان استنفذت دول مجلس التعاون لدول الخليجي العربية كل السبل السلمية الرامية لحل الازمة اليمنية.

 واستنادا الى معاهدة الدفاع العربي المشترك، وميثاق جامعة الدول العربية، وعلى المادة (51) من ميثاق الامم المتحدة وانطلاقا من مسؤولياته في حفظ سلامة الاوطان العربية، ووحدتها الوطنية وحفظ سيادتها واستقلالها.

 فإن المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية، يعرب عن مباركته وتأييده  للاجراءات العسكرية التي يقوم بها تحالف الدفاع عن الشرعية في اليمن والمشكل من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وعدد من الدول العربية والاسلامية بدعوة من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

 ويعبر عن امله في ان تؤدي هذه الاجراءات العسكرية الى إعادة الامن والاستقرار الى ربوع اليمن بقيادة شرعيتها الدستورية، والتصدي لكل محاولات جماعة الحوثي وبدعم من اطراف خارجية الرامية الى تهديد امن اليمن والمنطقة والامن القومي العربي وتهديد السلم والامن الدوليين، وذلك عبر مصادرة الارادة اليمنية واثارة الفتن فيه وتفكيك نسيجه الاجتماعية ووحدته الوطنية.

  من جهه اخرى ، رفع وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم التحضيري للقمة العربية التي ستنعقد غدا مشروع قرار للقادة العرب لانشاء قوة عربية مشتركة لصيانة الامن القومي العربي.

 وتضطلع القوة المقترح انشائها بمهام التدخل العسكري السريع لمواجهة التحديات التي تهدد أمن وسلم اي من الدول الاعضاء وسيادتها الوطنية وتشكل تهديدا مباشرا للامن القومي العربي بما فيها تهديدات التنظيمات الارهابية.

 وكلف مشروع القرار الامين العام لجامعة الدول العربية بدعوة رؤساء اركان القوات المسلحة العربية للاجتماع خلال شهر من صدور القرار لدراسة واقتراح كافة الاجراءات التنفيذية وآليات العمل والموازنة المطلوبة لانمشاء القوة العسكرية العربية المشتركة وتشكيلها وعرض نتائج هذا الاجتماع على اجتماع خاص لمجلس الدفاع العربي المشترك لاقرارها.

واستند مشروع القرار الى المادة الثانية من ميثاق جامعة الدول العربية والمواد ذات الصلة من معاهدة الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي وقرارات مجلس الجامعة على مستوى القمة واعلاناتها بشأن المحافظة على السلام والأمن بين الدول العربية وصيانة الامن القومي.

التعليق