على حساب الحقوق الفلسطينية بعد إنجاز الملف الإيراني

مخاوف فلسطينية من صفقة أميركية – إسرائيلية

تم نشره في الاثنين 6 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو - (ا ف ب)

نادية سعد الدين

عمان- قال مسؤول فلسطيني إن "مسؤولاً كبيراً في الإدارة الأمريكية أبلغه بأن واشنطن ستهتم جادة بالعملية السلمية، بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، عقب الانتهاء من ملف البرنامج النووي الإيراني"، في ظل خشية من "صفقة أميركية – إسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية".
وأضاف المصدر المسؤول لـ"الغد"، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إن "إدارة الرئيس باراك أوباما، وفق المسؤول ألأمريكي، مهتمة حالياً ببلوغ اتفاق نهائي مع طهران يطوي الملف النووي ويسجل إنجازاً غير مسبوق لولاية أوباما، الوشيكة على الانتهاء، قبل مغادرة البيت الأبيض، ومن ثم تلتف إلى العملية السلمية".
وأوضح أن "واشنطن منشغلة، أيضاً، بحيثيات مسار التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، إلا أن ذلك لن يؤثر على جهود يبذلها وزير الخارجية الأمريكية جون كيري لاستئناف المفاوضات بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة بنيامين نتنياهو".
وعبّر المسؤول عن "الخشية الفلسطينية من ايجاد "صفقة" أمريكية – إسرائيلية تضمن "صمتّ" نتنياهو عن الاتفاق مع إيران، مقابل تلبية الشروط ألإسرائيلية في أي اتفاق تسوية يتم بلوغه، حول القدس، وتبادل الأراضي التي تضمن بقاء الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية، وعدم الانسحاب إلى حدود 1967".
وتتابع القيادة الفلسطينية باهتمام مجريات المفاوضات الدائرة بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا وبين إيران، التي أفضت يوم الخميس الماضي في لوزان إلى "اتفاق إطار"، وذلك من باب تأثيرها على الحقوق الفلسطينية.
وقال الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة إن "بلوغ اتفاق نهائي يحل الأزمة الإيرانية، يؤدي إلى تهدئة الأوضاع في المنطقة، ما قد يسمح بعدها للالتفات إلى حل القضية الجوهرية في الصراع العربي - الإسرائيلي".
وأضاف، لـ"الغد"، إن "إمكانية عقد صفقات بين الإدارة الأمريكية والجانب الإسرائيلي على حساب حل قضايا الصراع، لن تمر".
وأكد بأنه "لا يمكن تجاوز حقوق الشعب الفلسطيني، في تقرير المصير وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة على حدود 4 حزيران (يونيو) 1967، وحل قضية اللاجئين وفق القرار الأممي 194".
وأوضح بأن "محاولات مصادرة تلك الحقوق مستمرة، منذ 1948 حتى الآن، ولكنها انتهت إلى الفشل أمام إرادة الشعب الفلسطيني ووعيّه وتطوير نضاله ومقاومته، بحيث لا يمكن السماح باتمام تمرير صفقات على حساب الحقوق الفلسطينية".
ولفت إلى أن "الصراع يدور حول مضمون الحقوق، التي شدد عليها المجلس المركزي، أثناء اجتماعه مؤخراً في رام الله، حول وقف المفاوضات العبثية غير المستندة إلى مرجعية وقرارات الشرعية الدولية، بينما يمضيّ الاحتلال قدماً في نمط عدوانه الثابت ضد الفلسطينيين".
وبين أن "نتنياهو لن يهدأ أمام بلوغ اتفاق نهائي مع طهران، وسيواصل سياسته بمحاولة دفع الأمور بعيداً عن خطوط التماس مع العملية السلمية، ما يجعل الطريق مسدوداً بالنسبة للقضية والحقوق الفلسطينية، مقابل استمرار العدوان والتهويد والاستيطان في الأراضي المحتلة".
وأشار إلى أن "نتنياهو يتوعد معلناً عدم رضاه من الاتفاق مع إيران، لأن استراتيجيته تقوم على التخويف لحشد الداخل الإسرائيلي باتجاهاته اليمينية المتطرفة نحو سياسته العدوانية القادمة، غير أن المجتمع الدولي لن يسمح بتعميق الأزمات المنتشرة في المنطقة".
وكان نتنياهو صرح مخاطباً أوباما بأن "اتفاق لوزان يهدد بقاء إسرائيل"، وذلك عند الإعلان عن "الاتفاق المبدئي"، مع مهلة حتى نهاية حزيران (يونيو) المقبل لإبرام اتفاق نهائي قد يطوي الملف النووي.
وقال حواتمة إن "نتنياهو سيسعى لإبقاء المنطقة منشغلة بأزمات بعيدة عن التماسّ مع حلول لإنجاز تسوية سياسية تضمن الحقوق الفلسطينية، أمام استفادته من استمرار الأوضاع المتفجرة في منطقة الخليج والانشغالات الدولية بها، وصراعات المحاور الإقليمية، ومنها أزمة الانقسام الفلسطيني، والأزمات اليمنية والعراقية والسورية والمشكلات الداخلية في مصر".
ونوه إلى أن "التوسعية الإسرائيلية ماضية في نهب الأرض الفلسطينية وزرع المستوطنات وتهويد القدس وغلق أي أفق سياسي نحو السلام والشرعية الدولية"، محيلاً في ذلك إلى تصريحات نتنياهو الأخيرة حول "عدم السماح بإقامة دولة فلسطينية مستقلة" ورفض تقسيم القدس وتكثيف الاستيطان والتهويد.
إلا أنه "يدرك أن السياستين الأميركية والأوروبية تؤشران إلى عدم احتمال استمرار السياسة الإسرائيلية القائمة على الاستيطان والتهويد والقرارات والتشريعات العنصرية".
ولفت إلى أن "الموقف المعلن من الولايات المتحدة، على لسان الرئيس أوباما، يبين أن الاتفاق مع إيران حقق الكثير من مطالب المجتمع الدولي، ويفتح على تطبيع العلاقات البينية، في حال إنجازه كاملاً، بما يشكل خطوة لحل أزمة حادة قد يسهم في تهدئة الأوضاع بالمنطقة".
واعتبر أن "الأزمة الإيرانية تتحرك ظلالها الوافرة سلبياً على مجمل الأوضاع في الشرق الأوسط، بحيث باتت القضية الفلسطينية في الظل وتراجعت أهميتها على جدول الأولويات على الصعيدين الدولي والإقليمي".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مخاوف عربية فلسطينية من صفقة ثانية تعزز الاولى (وسام)

    الاثنين 6 نيسان / أبريل 2015.
    في زمن صفقات .. اليقاء للاقوى.
    وبعد توقيع الصفقة الاولى
    والاستعداد السريع للثانية
    والتي انجزت صفقة لوزان
    لابعاد النووي عنها
    "هذه المحظية ذات العيون البيضاء بخطين مائيين ازرقين..
    تيقى الصفقة الثالثة والاخيرة
    وهي منح وسام الضائع للضعيف الخانع
    وليس للعرب الا انتظار كسر الجرة
    وتحضير اخرى للحزب الفائز المقبل
    وذلك قي نهاية .. اكمال الانجاز التاريخي غير المسبوق .. للولاية وشيكة الانتهاء .. قبل المغادرة.