"الهندية الأردنية": 20 مليون دينار خسائر الشركة بسبب "إضراب الصهاريج"

تم نشره في الجمعة 10 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً
  • بواخر ترسو في ميناء العقبة -(أرشيفية)

حسين كريشان

معان - قدرت مصادر مسؤولة في الشركة الأردنية الهندية للأسمدة "جيفكو" في منطقة الشيدية بمحافظة معان حجم خسائر الشركة جراء توقف تصدير حامض الفوسفوريك بسبب إضراب سائقي صهاريج التي تنقله من الشيدية إلى ميناء العقبة منذ أسبوعين بـ20 مليون دينار تقريبا.
وأشارت ذات المصادر إلى أن حجم الخسائر يزداد تدريجيا مع استمرار تواصل إضراب سائقي الصهاريج، فضلا عن تعطيل إنتاجه وتصديره عبر ميناء العقبة إلى الأسواق العالمية. غير أن المصادر ذاتها أكدت، أن باخرة ترسو حاليا على رصيف الفوسفات في ميناء العقبة متوقفة منذ فترة من أجل تحميل مادة حامض الفسفوريك، ما فاقم الخسائر.
وأشارت إلى أن إدارة الشركة ستعمل على تحميل الشركات الناقلة لمادة حامض الفسفوريك مسؤولية العطل والضرر المادي الذي لحق بالشركة جراء اعتصام العاملين معها، وامتناعهم عن القيام بمهامهم الوظيفية في نقل حامض الفسفوريك، معتبرة أن ذلك يعد إخلالا بأحكام وواجبات الاتفاقية المبرمة مع إدارات تلك الشركات الناقلة التي تربطهم مع الشركة.
وأضافت المصادر أن الشركة الهندية للكيماويات، ليست لها علاقة بالاعتصام أو صرف علاوة خطورة العمل، كون المعتصمين يعملون ضمن كادر شركات نقل مملوكة للقطاع الخاص تعمل على نقل مادة الفسفوريك إلى مجمع العقبة الصناعي، بناء على اتفاقية مبرمة سابقا مع إدارة الشركة الأردنية الهندية وشركة جيفكو مع أصحاب شركات النقل.
من جانبهم، أكد المعتصمون لـ"الغد" أنهم مستمرون في الإضراب الذي انضم إليه كافة سائقي الصهاريج، لحين تلبية جميع مطالبهم والحصول على حقوقهم من قبل الشركات العاملين معها، والتي وصفوها بـ"العادلة والمشروعة"، مشيرين إلى أنه لا بد من تدخل الجهات الحكومية المسؤولة لحل قضيتهم.
ويطالب المضربون بصرف علاوة خطورة العمل، مشيرين إلى أنهم يتعاملون وينقلون مواد كيماوية خطرة، خاصة تأثيرها المباشر على الجهاز التنفسي وتهيج في العيون والجلد والجهاز المخاطي، وسط افتقارهم إلى توفير أبسط متطلبات إجراءات السلامة العامة.
كما طالبوا أصحاب شركات النقل برفع رواتبهم الأساسية وبدل المكافآت عن رحلات النقل، وشمولهم بالتأمين الصحي واحتساب راتب عن كل سنة عمل عند نهاية الخدمة.
وأكدوا أنهم تقدموا بمطالبات عديدة الى إدارة الشركات العاملين معها، والتي يقع على عاتقها مسؤولية نقل مادة الفوسفوريك بموجب عطاء محال إليها من الشركة الهندية الأردنية للكيماويات، مشيرين إلى أن جميعها باءت بالفشل ولم تجد آذانا صاغية.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اضراب (محمد)

    السبت 11 نيسان / أبريل 2015.
    هيك توضيف الواسطة ..... بعمل دلع