توقعات بمنافسة حامية في انتخابات المهندسين

تم نشره في الأحد 19 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً
  • نقابة المهندسين

محمد الكيالي

عمان- مع اقتراب موعد الاقتراع لانتخابات نقابة المهندسين، لاختيار نقيب ومجلس لدورة جديدة من ثلاث سنوات، أوشكت القائمتان الرئيستيان المتنافستان، العمل النقابي (البيضاء) والعمل المهني (الخضراء)، على الانتهاء من كافة الاستعدادات، لخوض غمار المنافسة، يوم الثامن من الشهر المقبل.
وتتخذ انتخابات العام الحالي، في كبرى النقابات المهنية، صفة المنافسة القوية، بحسب مراقبين، توقعوا انها ستكون "حامية الوطيس"، خاصة على منصب النقيب ونائبه، حيث تعي "الخضراء (القوميين واليسار ومستقلين)" أنها خسرت نصف مقاعد المجلس خلال انتخابات الشعب الاخيرة، امام القائمة البيضاء (الإسلاميون ومستقلون).
فيما دفع ترشح النقابي العتيق المهندس خالد رمضان على رأس القائمة الخضراء المحللين الى توقع منافسة قوية مع مرشح القائمة البيضاء المهندس ماجد الطباع.
ويرى هؤلاء المراقبون ان كثرة المرشحين لمنصب النقيب والنائب، حيث ترشح 9 مهندسين لكل من المنصبين، يشير الى "فشل" محاولات عديدة لعقد تحالفات سعت لها القائمتان المتنافستان، والمرشحون المستقلون.
وحسمت القائمة "البيضاء"، والممسكة بزمام ادارة النقابة منذ بداية تسعينيات القرن الماضي، اربعة مقاعد لها مبكرا في مجلس النقابة، عبر انتخابات الشعب، ما جعلها تتقدم "نسبيا" على القائمة "الخضراء".
فيما تعمل "الخضراء" على التحشيد، من خلال لقاءاتها الأخيرة، بمنتسبي الهيئة العامة في العاصمة والمحافظات، من أجل كسب مزيد من التأييد، لمرشحي قائمتها الستة لعضوية المجلس، كما تسعى ايضا للاحتفاظ بمقعد هيئة المكاتب الهندسية، في المجلس، والذي يشغله حاليا المهندس قاهر صفا، وستعلن القائمة عن اسماء مرشحيها وبرنامجها الانتخابي في مؤتمر صحفي، يعقد في مجمع النقابات عند الثانية عشرة من ظهر اليوم الإثنين.
ورغم تبادل الاتهامات، التي جرت بين "البيضاء" و"الخضراء" بداية العام الحالي، إلا أن الأمور حاليا يطغى عليها الهدوء، وهو ما يبدو واضحا في بيانات ومؤتمرات القائمتين، رغم اقتراب معركة انتخابات هيئة المكاتب، المقررة الاربعاء، ورشحت لها "الخضراء" قاهر صفا لمنصب الرئيس، فيما يدعم التيار الاسلامي في النقابة المهندس عبدالله غوشة لذات المنصب.
وضمت قائمة العمل النقابي (الاسلاميون ومستقلون) مرشحها لمركز النقيب ماجد الطباع، نائب النقيب المهندس خالد أبو رمان، ولعضوية المجلس عن الشعبة المدنية: سري زعيتر ودرويش المجالي، وعن "العمارة" بشار البيطار، وعن "الميكانيكية" رائد الشوربجي، وعن "الكهربائية" م.شكيب عودة الله ومحمد الرفاعي، وعن "المناجم والتعدين" د.موفق الزعبي، وعن "الكيماوية" د.ليندا الحمود.
فيما رشحت القائمة المنافسة العمل المهني، كل من خالد رمضان لمنصب النقيب، جورج قموه لمنصب نائب النقيب، ولعضوية المجلس عن الشعبة المدنية قاسم الطويل وممدوح الخرابشة، وعن "المعمارية" المهندسة بثينة الطراونة، وعن "المناجم والتعدين" مدحت الخطيب.
وعند إغلاق النقابة لباب الترشيح الأسبوع الماضي، سجل 7 مهندسون أسماءهم في سجل الترشح لمنصب النقيب، إلى جانب الطباع ورمضان، وهم رياض النوايسه، صخر الكلوب، عبدالعزيز الهنداوي، مروان المالحي، نايف البصول، اسامه عمارين ومحمد طحاينه.
وترشح لمركز نائب النقيب 9، وهم إلى جانب أبو رمان وقموه، سمير الشيخ، ذياب دراغمه، نامق مرقه، فتحي اليحيى، جمال العاصي، خالد الطراونة وعزمي الشواقفة.
كما ترشح لعضوية المجلس إلى جانب مرشحي (البيضاء والخضراء) مهندسون "مستقلون" وهم عن "المدنية" رائد حدادين، وعن "المعمارية" خلدون الزيناتي، وعن "الكهربائية" محمود نصر، وعن "المناجم والتعدين" عمر الطاهات، وعن "الكيماوية" محمد ابو حمور.
يذكر، أن القائمة البيضاء ضمنت 4 مقاعد من أصل 8 في مجلس النقابة، بعد ان فازت بمقاعد مجالس الشعب الكهربائية والكيماوية والميكانيكية، في انتخاباتها بشباط (فبراير) الماضي، فيما تمكنت "الخضراء" من إحراز تقدم ملحوظ في بعض الشعب.
وكانت القائمة البيضاء حصدت 32 مقعدا من أصل 42 في انتخابات مجالس الشعب، وبنسبة 76 %، كما حصدت 70 مقعدا من اصل 85 مخصصة للشعب في الهيئة المركزية للنقابة، وبنسبة 82 %.

[email protected]

التعليق