مدينتا "الحسين" و"الحسن" تعرضان أعمال استضافة كأس العالم للسيدات

تم نشره في الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً
  • الوفد خلال جولته في ستاد عمان الدولي أول من أمس - (من المصدر)
  • جانب من مدرجات ستاد مدينة الحسن في اربد - (من المصدر)

عمان- الغد- عرضت اللجنة المحلية المنظمة لكأس العالم للسيدات تحت 17 سنة بكرة القدم، والمجلس الأعلى للشباب، أبرز أعمال التأهيل والإنشاء للمرافق الرياضية في مدينتي الحسين للشباب والحسن الدولي بإربد، لا سيما أرضيات الملاعب وغرف تبديل ملابس اللاعبين، والأمور الفنية فيما يتعلق بالأماكن الخاصة للصحفيين والمعلقين وكبار الزوار بحسب متطلبات الاتحاد الدولي "فيفا"، وستكون المدينتان جزءا من المدن الرياضية التي ستحتضن البطولة صيف العام المقبل 2016 في الأردن.
جاء ذلك، خلال جولتين ميدانيتين برفقة صحفيين وإعلاميين قامت على تنظيمهما اللجنة المنظمة بالتعاون مع المجلس الأعلى أول من أمس على المدينتين، وسط حضور كل من نائب رئيس اتحاد الكرة سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اللجنة المنظمة م. صلاح صبرة، مدير عام مدينة الحسين للشباب د. عاطف رويضان، مدير مدينة الحسن د. رشاد الزعبي، والمدير التنفيذي للمشروع سمر نصار.
وأكد م. صلاح صبرة: "أن المشروع جاء بمباركة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وسمو الأمير علي المخطط له، وهو بالتالي مشروع وإرث وطني"، مشيرا بجولة إربد إلى "أن اللجنة تعمل لأكثر من عام وثمة العديد من التساؤلات عن آخر الإنجازات، ومن مبدأ الشفافية والصدق عمدنا الى إطلاع الإعلاميين فيما نقوم به على أرض الواقع، وأن اللجنة تعمل ضمن خطة استراتيجية معدة مسبقا، وتشتمل على مراحل التخطيط والتنفيذ، ومرحلة التجريب تحت غطاء رقابة الاتحاد الدولي".
وأردف م. صبرة: "ثمة مفتشون من فيفا على مراحل معينة، وثمة جدول زمني محدد للتنفيذ، وبالتالي كل هذه الخطط تم عرضها على الإعلاميين بالمدينتين، عوضا عن الخطط الموضوعة على الطاولة للكشف على ستادي القويسمة والأمير محمد بالزرقاء الى جانب الملاعب التدريبية".
ومن جهته، وفي سياق تقريره المفصل عن آخر المستجدات البنائية التوسيعية والفنية في مدينة الحسين للشباب، كشف د. عاطف رويضان، عن توقيع المجلس الأعلى للشباب اتفاقية مع "فيفا" تضمنت متطلبات المرافق والمنشآت كافة التي يجب توفيرها، وذلك بالتنسيق مع اللجنة المنظمة وبدعم من الحكومة، وبيّن في تقريره عن قطع المدينة شوطا كبيرا من متطلبات الاتحاد الدولي، لا سيما زراعة المسطح الأخضر بتنسيق مع متعهد خاص بالزراعة وتحت توجيهات ونصائح خبير "فيفا" للعشب في 10-25 من العام الماضي، ومن المتوقع تسليم ستاد عمان الدولي بعد القصّة السادسة للنجيل في شهر تموز (يوليو) المقبل، فيما وصلت قيمة الزراعة الى 100 الف دينار.
بدوره، أكد د. رشاد الزعبي، أن ملف مدينة الحسن تجاوز الـ80 % من العمل، على غرار المسطح الأخضر وغرف تبديل الملابس والحكام  والغرفة الطبية، فيما تبقى بعض الجوانب سواء الفنية أو الأعمال تم تأجيلها لكي تأخذ الطابع الجمالي في النهاية.
وبالتفاصيل، فإن أبرز ما تم إنجازه في مدينة الحسين للشباب، بحسب متطلبات "فيفا"؛ زراعة المسطح الأخضر، الى جانب تركيب لوحة الكترونية في 15 آذار (مارس) المنصرم بتكلفة 220 ألف دينار، وصيانة غرف اللاعبين والمدرجات والمقصورة ويتوقع تسليمه والانتهاء منه الأسبوع المقبل، بالإضافة الى مركز إعلامي وغرفة مؤتمرات صحفية، فيما تظل باقي المرافق تحت العمل وستيم تسليمها ضمن جدول زمني محدد.
وفي الجهة المقابلة، فقد تمكن المشرفون على ستاد الحسن بإربد من طي الصفحة على العديد من الجوانب، يأتي أهمها في جهوزية المسطح الأخضر، والانتهاء من غرف غيار اللاعبين مع مرافقهم الصحية، وغرف فحص المنشطات والطبية، وغرفة الحكام، بالإضافة الى الأماكن الخاصة بالصحفيين والمعلقين الرياضيين.

التعليق