يوفنتوس أقرب من موناكو إلى المربع الأخير

تم نشره في الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2015. 02:40 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2015. 02:43 مـساءً
  • لاعبو يوفنتوس يحتفلون بعد الفوز على امبولي سابقا - (رويترز)

موناكو - يسافر يوفنتوس، الساعي لبلوغ نصف النهائي للمرة الاولى منذ 2003 ،الى ملعب "لويس الثاني" في موناكو مع افضلية ضئيلة بفوزه على فريق الامارة 1-صفر سجله التشيلي ارتورو فيدال من ركلة جزاء في ملعب الامارة.
يوفنتوس حامل لقب 1985 و1996، كان قوة ضاربة في تسعينيات القرن الماضي وبلغ النهائي ثلاث مرات، لكن مشواره الطليعي توقف عند نهائي 2003 عندما خسر امام مواطنه ميلان.
وفشل فريق السيدة العجوز الذي اسقط الى الدرجة الثانية بسبب فضائح التلاعب بالمباريات ان يسحب تألقه المحلي بعد ذلك الى الساحة الاوروبية التي لطالما برع فيها.
وسيعول يوفنتوس، الذي اقترب من لقب رابع على التوالي في الدوري المحلي، على نظافة شباكه في مباراة الذهاب ويكفيه عدم الخسارة امام موناكو للعودة الى المربع الاخير.
ويتوقع ان يبقى مدرب يوفنتوس ماسيمليانو اليغري على خطة 3-5-2 التي ساعدة يوفنتوس بالتغلب على مطارده لاتسيو 2-صفر في الدوري المحلي نهاية الاسبوع.
ويغيب عن يوفنتوس لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا ويشارك المخضرم اندريا بيرلو في مركز الوسط الدفاعي بعد عودته من الاصابة.
في المقابل، رأى مدرب موناكو البرتغالي ليوناردو جارديم ان اللعب خارج ارضه يناسب فريقه القوي في الهجمات المرتدة على غرار ما قام به في مباراة ارسنال (3-1) ضمن دور الـ16.
وراى الظهير الفرنسي الدولي باتريس ايفرا المنتقل للدفاع عن الوان يوفنتوس بعد فترة طويلة مع مانشستر يونايتد الانكليزي وقبلها مع موناكو بالذات بين 2002 و2006: "لست متفاجئا بموناكو لاننا لم نقلل من تقديرهم، فقد لعبوا جيدا ضدنا.

اعتقد ان مباراة الاياب ستكون مختلفة وسيسيطر يوفنتوس اكثر على المجريات".
وتابع: "كنت فخورا جدا بموناكو عندما فازوا على ارسنال اذ لعبوا من دون خوف. بعض لاعبي موناكو يرون انهم افضل خارج ملعبهم لان الملاعب والاجواء مختلفة".
وعاد موناكو هذا الموسم الى دور المجموعات للمرة الاولى منذ موسم 2004-2005 وبلغ ربع النهائي للمرة الاولى منذ موسم 2003-2004 حين تخطى ريال مدريد وتشلسي الانكليزي قبل ان يحرمه بورتو من اللقب بالفوز عليه 3-صفر في النهائي.
ويحتل فريق الامارة المتوسطية المركز الثالث في الدوري المحلي راهنا، ولم يخسر سوى مة واحدة في اخر 18 مباراة لكنه تعادل كثيرا اخرها امام رين 1-1، ليفقد اماله المنطقية باحراز اللقب امام ليون وباريس سان جرمان.
ويحوم الشك حول مشاركة قائد الوسط المخضرم جيريمي تولالان وجيفري كوندوغبيا بسبب الاصابة، ويملك جارديم خيار الدفع الهجومي بالبلغاري ديميتار برباتوف او انطوني مارسيال.-(ا ف ب)

التعليق