البحر الميت: مؤتمرون يدعون لبناء قاعدة بيانات محوسبة للتأمين الصحي

تم نشره في الأحد 26 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً

البحر الميت - اعتبر المشاركون في مؤتمر التأمين الصحي انشاء قاعدة بيانات محوسبة وربطها مع جميع الجهات المقدمة للخدمة الصحية التي لها علاقة بها بالاعتماد على الرقمين الوطني والضمان الاجتماعي خطوة على طريق الوصول للتأمين الصحي الشامل.
ودعا المشاركون أمس في اليوم الثاني من المؤتمر الذي نظمته الجمعية الأردنية للتأمينات الصحية في البحر الميت الى توحيد المعلومات والارقام ونسب تغطية السكان بالتأمين الصحي وتدقيقها عبر بناء انظمة تكنولوجيا المعلومات التي تتضمن تحديد الجهات المقدمة للخدمات الطبية وكيفية ادارة العملية العلاجية وغيرها في مسعى للقضاء على الازدواجية والحد من الهدر وخفض الفاتورة العلاجية.
وقدم المستشار القانوني للجمعية الوطنية لحماية المستهلك الدكتور محمود الكيلاني ورقة عمل خلال الجلسة الأولى التي ادارها رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري عن الواقع والتنظيم التشريعي للتأمين الصحي في الأردن بالنسبة لموظفي الحكومة والمؤسسات غير الرسمية والنقابات المهنية ومسؤوليات مقدمي الخدمة الطبية وحقوق المرضى وغيرها.
واوضح امين عام المجلس الصحي العالي الدكتور هاني الكردي ان إصلاح التأمين الصحي في الاردن يتطلب اعادة هيكلة هذا القطاع من خلال إنشاء هيئة متخصصة له في القطاع العام واصدار قانون خاص به يتضمن احتفاظ كل مؤمن بحقوقه التأمينية، والزامية غير المؤمنين للاشتراك بالتأمين الصحي وإعادة دراسة مقدار الاشتراكات والمساهمات المالية للمؤمن عليهم.
ودعا الى بناء قاعدة بيانات محوسبة مع ربط جميع الجهات و اصدار البطاقة الذكية للمؤمنين ومراجعة الانظمة التحويلة بين المؤسسات الصحية في القطاع العام وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام الخاص.
وقال مدير ادارة التأمين الصحي الدكتور خالد ابو هديب ان المشكلة التي تواجه وزارة الصحة هي تحديث ارقام المؤمنين ونسبة التغطية بالتأمين ما يستدعي اجراء دراسة شاملة وواسعة تصل الى كل بيت لإعطاء ارقام حقيقية تعكس الواقع.
ودعا الى وضع قانون تأمين صحي ينظم القطاع ويوحد صناديق التأمين الصحي في القطاع العام وبناء قاعدة بيانات محوسبة لجميع الجهات وايجاد آلية مناسبة لشمول غير المؤمنين مع استمرار الحكومة بتغطية الفقراء وذوي الدخل المحدود وتخصيص ملف طبي الكتروني لكل مواطن وبطاقة ذكية.
وركزت جلسة العمل الثالثة على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وحوسبة التأمين الصحي لمنع الازدواجية في التأمين والهدر في كلف العلاج ادارتها الشريك التنفيذي لشركة اسكدنيا للبرمجيات القانونية ضحى عبد الخالق.
وشدد رئيس مجلس ادارة شركة غلوب ميد (الاردن وفلسطين وسوريا ولبنان) سمير نحاس خلال الجلسة على اهمية دقة الاحصائيات في تزويد صناع القرار بأرقام حقيقية عبر تطبيق تكنولوجيا المعلومات اذ توقع ان تساهم في حال استخدامها بخفض نسبة الهدر في التكاليف العلاج الى ما يزيد عن 20 بالمائة.
وقدم نائب المدير العام لشركة الحوسبة الصحية "حكيم" المهندس فراس كمال عرضا تعريفيا بالشركة ودورها في حوسبة عدد من مستشفيات وزارة الصحة وغيرها من المؤسسات الصحية وبرامج عملها وخططها المستقبلية ودورها في حوسبة القطاع الصحي العام في الأردن بهدف زيادة فعالية الإدارة الطبية وتحقيق تطوير جذري في الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين والوصول بها إلى أفضل المعايير الدولية إلى جانب الكفاءة الاقتصادية.
وعرض مدير عام شركة نات هلث في فلسطين خليل خوري تجربة الشركة من خلال تطبيق نظامها الالكتروني منذ سنتين في فلسطين وكيف ساعد كل من مقدم الخدمة ومتلقيها والشركة من حيث توحيد الاجراءات وبساطتها ودقتها.
وتناولت رئيسة الجمعية الأردنية للأورام الدكتورة سناء السخن في جلسة العمل الثالثة التي ادارها نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة دواكم الدكتور صالح الحصان آخر مستجدات العلمية والارقام المتعلقة بالسرطان في الأردن من حيث معدل حدوث الحالات مقارنة بدول العالم واهمية وكيفية الوقاية والكشف المبكر وفعالية العلاج.
ودعت شركات التأمين اضافة للمؤسسات الصحية الى دعم برامج الوقاية والكشف المبكر عن السرطانات وخصوصا عمل تنظير القولون واجراء صورة الماموغرام عند طلبها من الاستشاري وبرامج التوقف عن التدخين والاستشارة الغذائية واجراء فحص الفيتامين (د) والمشاركة في حملات التوعية وغيرها.-(بترا-أمل التميمي )

التعليق