العقبة: "واحة أيلة" تدشن محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية

تم نشره في الثلاثاء 26 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً

أحمد الرواشدة

العقبة – دشنت شركة واحة أيلة للتطوير في العقبة محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية أمس، لتغطية أحمال محطة ضخ مياه البحر لتغذية البحيرات بقدرة 3.2 ميغاواط من الطاقة النظيفة، والتي تغطي بدورها كافة احتياجات محطة الضخ بنسبة 100 %.
 وجاء المشروع الذي حضر تدشينه مالكه رجل الأعمال صبيح المصري، ليكون واحدا من أكبر المشاريع التي تعنى بإنتاج الطاقة في المنطقة، حيث يستخدم الطاقة الشمسية كبديل إستراتيجي لتلبية الحاجة المطلوبة للكهرباء ضمن أعلى المواصفات المطلوبة في إنتاج تلك الطاقة بضمان فعالية طويلة الأجل وضمن ضوابط عالمية في الحفاظ على البيئة.
 وأكد المدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير المهندس سهل دودين، أن الطاقة المنتجة تعمل على تغذية محطة ضخ المياه والتي تصل قدرتها لضخ نحو مليون متر مكعب من مياه البحر يوميا للبحيرات الاصطناعية التي تبلغ مساحاتها حوالي 750 دونما مما أضاف نحو 17 كم واجهات مائية جديدة للعقبة وبزيادة تصل لنحو 52 % من الواجهة البحرية للعقبة ككل وللحفاظ على استدامة هذه البحيرات وعلى البيئة في الوقت ذاته، دعت الحاجة إلى اللجوء إلى الطاقة المتجددة عن طريق استخدام الألواح الضوئية داخل المشروع بقدرة 3.2 ميغاواط من الطاقة النظيفة والتي تغطي بدورها كافة احتياجات محطة الضخ بنسبة 100 %.
وأكد رئيس مجلس المفوضين في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور هاني الملقي، أن هذا المشروع ريادي في استخدام الطاقة الشمسية بشكل مستدام وتشكل فكرته ركيزة مهمة لخدمة الاستثمارات الكبيرة وضمان التشغيل والاستدامة من خلال تسهيل غايات إنتاج الطاقة، مؤكدا سعادته بمنجز اليوم كأحد أهم المشاريع القائمة في مجال الطاقة والطاقة المتجددة على وجه الخصوص في المنطقة والعقبة خاصة.
 وبين المدير العام لشركة توزيع الكهرباء المهندس حسان الذنيبات ضرورة التوجه للطاقة البديلة وأهميتها في سد حاجة المستثمر والدولة من هذا القطاع المهم ودوره في التخفيف من حجم العبء الخاص بتوليد وتوزيع الكهرباء على المستوى الوطني مؤكدا دعم شركة توزيع الكهرباء في تسهيل اجراءات وخدمة بدء تشغيل هذا المشروع.
 وأكّد المهندس دودين خلال جولة الضيوف في مشروع أيلة أن هذا المشروع يأتي كجزء من مسؤولية شركة واحة أيلة الاجتماعية تجاه البيئة واصحاب المصلحة ككل من زبائن وشركاء وافراد المجتمع على حد سواء، وذلك لضمان مستقبل مشرق للمملكة ومعالجة أكبر التحديات التي يواجهها الأردن في الفترة الحالية في قطاع الطاقة، مثمنا دور كافة الشركاء والجهات التي ساعدت على إنجاح هذا المشروع ودورهم المميز في مواجهة عقبات التشغيل والتغلب عليها، مثنيا على دور مقاول التنفيذ والمتمثل بشركة قعوار للطاقة لما بذلوه من جهود وكفاءة عالية ظهرت بحسن التنفيذ وجودة المنتج وهو ما تسعى اليه أيلة في كافة مكوناتها.
 ويعتمد نظام صافي القياس على قياس الفرق بين كمية الطاقة الكهربائية المصدرة من نظام الطاقة المتجددة إلى شبكة الموزع (شركة توزيع الكهرباء) و كمية الطاقة الكهربائية التي يستجرها المستخدم (شركة واحة أيلة للتطوير) و المقاسة بوحدة كيلو واط ساعة عن طريق نقطة التوصيل و عداد قياس الطاقة الكهربائية المعد لقياس تدفق التيار الكهربائي في كلا الاتجاهين.
ويشار إلى أن شركة واحة أيلة للتطوير تسعى للاستفادة ما امكن من مشاريع الطاقة المتجددة من خلال خطة مستقبلية لانتاج نظام للطاقة الشمسية باستخدام أسلوب النقل بالعبور وبقدرة 2.6 ميغاواط لخدمة متطلبات التحلية والري والتشغيل لملعب الجولف في مشروع أيلة لتصل لاجمالي الطاقة من مشروعين منفصلين الى 5.8 ميغاواط محققة بذلك المشروع الاول والاكبر في المنطقة الذي يسعى لتأمين نسبة كبيرة من احتياجاته للكهرباء من خلال الطاقة النظيفة (الخضراء).

التعليق