مقتل 26 جنديا أفغانيا بهجمات لطالبان

تم نشره في الأربعاء 27 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً

قندهار - قتل 26 شرطيا وجنديا على الاقل في عدة هجمات شنتها حركة طالبان في المناطق الجنوبية المضطربة من بينها محاصرة مسكن طلابي في احدى الكليات، بحسب ما افاد مسؤولون أمس.
ويأتي العنف خلال الساعات الـ24 الماضية فيما يكثف المسلحون هجماتهم على اهداف حكومية واجنبية رغم مبادرات كابول المتكررة لاعادة فتح محادثات السلام مع الحركة المتشددة.
وشن مسلحو طالبان هجمات على العديد من مراكز الشرطة في اقليم ناو زاد في ولاية هلمند المضطربة والغنية بالافيون، في وقت متأخر من أول من أمس.
وصرح رئيس مجلس بلدية الولاية كارم اتال ان "نحو 16 من عناصر قوات الامن قتلوا في هجمات لطالبان في اقليم ناو زاد".
وفي ولاية قندهار المجاورة اقتحم مسلحون مقر سكن طلابي في كلية لتدريب المعلمين في وقت متاخر من الاثنين، ما اشعل معركة استمرت 16 ساعة مع القوات الافغانية. وقال زاي دوراني المتحدث باسم شرطة الولاية ان "الشرطة تمكنت من اخلاء المسكن، وقتلت امرأة في الاشتباك واصيب ستة من رجال الشرطة".
وفي هجوم اخر في اقليم وازا خوا في ولاية باكتيكا الجنوبية الشرقية، قتل ثمانية على الاقل من رجال الشرطة واصيب عشرة بجروح في وقت متاخر من أول من أمس.
وأوضح نائب حاكم الولاية عطاالله فضلي ان "مجموعة كبيرة من عناصر طالبان هاجموا موقعا للشرطة. وقاتل رجال الشرطة بشجاعة، الا ان المسلحين تغلبوا عليهم".
واضاف "التقارير الاولية تظهر ان ثمانية من رجال الشرطة على الاقل قتلوا كما اصيب عشرة".
وقال نائب رئيس مجلس البلدية نعمة الله بابوري ان المسلحين اضرموا النار في مركز للشرطة وسرقوا اسلحة وعربات للشرطة.
وأمس هاجم ثلاثة مفجرين انتحاريين مبنى محكمة في عاصمة ولاية وارداك ما ادى الى مقتل شرطيين اثنين واصابة اخر. وقال قائد شرطة الولاية خليل اندرابي ان "ثلاثة مهاجمين حاولوا دخول مبنى محكمة في ميدان شهر. وفجر احدهم نفسه عند اول حاجز ما ادى الى مقتل شرطيين اثنين. وحاول الاخران دخول المبنى الا ان عناصر الامن قتلوهما".-(ا ف ب)

التعليق