ضمن رحلة استعداده للتصفيات الآسيوية والمونديالية

منتخب الكرة يبحث عن الفائدة الفنية في المواجهة اللبنانية اليوم

تم نشره في الجمعة 29 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً
  • لاعبو المنتخب الوطني لكرة القدم خلال التدريبات الأخيرة - (تصوير: جهاد النجار)

عمان - - يبحث المنتخب الوطني لكرة القدم عن الفائدة الفنية من المواجهة الودية أمام ضيفه اللبناني، والتي تقام عند الساعة السابعة من مساء اليوم على ملعب الحسن بإربد، ضمن خطة اعداد المدير الفني للمنتخب أحمد عبد القادر استعدادا لخوض مشواره في المجموعة الأولى عندما يلاقي طاجكستان في الحادي عشر من حزيران (يونيو) المقبل، في اطار منافسات التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وكأس اسيا 2019.
إلى ذلك قرر الاتحاد فتح ابواب الملعب مجانا أمام الجمهور.
وخاض المنتخب الوطني مرانه بصفوف مكتملة على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب أمس، وتواجد خلال التدريب 26 لاعبا ضمن الخيارات التي قدمها عبد القادر مؤخرا،  واختتمها بتسمية 8 لاعبين من صفوف الوحدات كل من عامر شفيع، منذر ابو عمارة، صالح راتب وعدنان عدوس، وكذلك رباعي الجزيرة المكون من احمد عبد الستار، رائد النواطير، احمد سمير وعامر ابو هضيب، بعد ان كان عبد القادر قد سمى في وقت سابق خياراته التي ضمت كل من حسن عبد الفتاح، محمد الدميري، عدي الصيفي، محمد راتب الداود، معتز ياسين، يوسف الرواشدة، علي خويلة، احسان حداد، بهاء عبد الرحمن، شريف النوايشة، عدي زهران، محمود موافي، ابراهيم الزواهرة، حمزة الدردور، طارق خطاب، انس بني ياسين، عبد الله ذيب، محمد مصطفى.
ومضى عبد القادر في نثر افكاره الخاصة باللقاء، مستفيدا من ميزة اكتمال التشكيلة والخيارات، بهدف صياغة تكتيكه وخطته الخاصة بالمباراة، وتقديم طريقة اللعب المناسبة وفق قراءة واقعية لاوراق المنافس اللبناني، وينظر بعيدا بإتجاه الاستفادة من المعسكر التدريبي المنو اقامته في تركيا، حين يغادر وفد "النشامى" إلى هناك ليستهل معسكره اعتبارا من الأول من الشهر المقبل، ويتخلله اقامة لقاء ودي امام المنتخب الكويتي في الرابع من حزيران (يونيو) المقبل، ويبحث عبد القادر عن الاستفادة لتقديم المنتخب الوطني بالشكل الذي يتناسب مع تحقيق الهدف والطموح الاردني بالتواجد للمرة الرابعة في نهائيات آسيا، التواجد لأول مرة في مونديال2018، متجاوزا الحد الذي توقف عنده في تصفيات مونديال البرازيل 2014، عندما توقف الحلم الاردني عند حدود الملحق العالمي.
ولأن لاعبي المنتخب باتوا يشكلون مزيجا بين الخبرة والشباب بعد اضافة عدد من اللاعبين الجدد يسعى الجهاز الفني لمنح الغالبية فرصة المشاركة، للوقوف على التشكيلة المثالية قبل الوصول إلى مواجهة طاجكستان الرسمية، التي يسبقها ايضا المواجهة مع المنتخب الكويتي حيث ستكون الصورة اكثر وضوحا أمام الجهاز لأنتقاء الافضل.
على الجانب الأخر فإن المنتخب اللبناني الذي وصل الأردن قبل أيام وخاض مجموعة من الجرعات التدريبية يطمح لاستعادة هيبته وتقديم العرض اللائق مستغلا قلة فترة اعداد منتخبنا الوطني الذي لم تتكامل صفوفه سوى في الجرعتين الأخيرتين، ويضم الفريق الضيف مجموعة من اللاعبين وفي الغالب ستضم التشكيلة كلا من:
الحارس حسن بيطار ونور منصور ويوسف محمد وخالد تكه جي وعباس عطوي وأحمد مغربي وهيثم قاعور ومحمد قرحاني ومحمد زين طحان وحسن المحمد ومحمد غدار. 

التعليق