الناصر: اللجوء السوري والهجرات المتتالية ضغطا على مواردنا المائية والطاقة

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- استعرض وزير المياه والري حازم الناصر واقع المملكة المائي في ظل اللجوء السوري، ومعاناة نقص في موراد المياه والطاقة، بالإضافة للهجرات المتتالية، ما نتج عنه اعباء اضافية على الأردن، تمثلت بزيادة الطلب وتراجع المتاح وهجرة الكثير من الكفاءات والخبرات.
جاء ذلك خلال توقيع الناصر أمس لاتفاقية مع أمين عام الجمعية العربية لمرافق المياه  خلدون الخشمان، تسعى للتنسيق بين الوزارة والجمعية، في مختلف مجالات التطوير والتدريب ونقل الخبرات في قطاع المياه والصرف الصحي.
وأشار الناصر إلى أن اكثر من 106 شركات مياه هي عضو في الجمعية، إلى جانب 18 دولة عربية، ما يؤكد حضورها الفاعل على المستويات الدولية والإقليمية والعربية.
 ونوه الى أن ما ينوي الأردن تنفيذه من مشاريع في قطاع المياه، يعتمد على خطط طويلة الأمد لمواجهة الواقع المائي من دون ان يكون هناك حلول مؤقتة بخاصة في الازمات، والوصول إلى أفضل مستوى في خدمات المياه والصرف الصحي، والبحث عن مصادر جديدة بما يعزز دورها في دعم الاقتصاد الوطني.
من ناحيته، ثمن الخشمان الدعم الذي تلقاه الجمعية من الحكومة، بخاصة بعد قرار مجلس الوزراء قبل 6 أعوام ونصف العام باستضافة الجمعية في عمان.

التعليق